أردوغان : لا علاقات مع إسرائيل ما لم تنهِ ظلمها للفلسطينيين


قال رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان" - مخاطبا إسرائيل - : " عليكم أن توقفوا هذا الظلم - في إشارة إلى العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة -، وإلا فإنه لن يكون من قبيل الإمكان عودة العلاقات لطبيعتها بيننا وبينكم ".

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها رئيس الحكومة التركية؛ والمرشح الرسمي لخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة، في ولاية "يوزغات" وسط البلاد، عقب مشاركته في حفل إفطار جماعي نُظم في ملعب لكرة القدم، مساء اليوم الخميس، في إطار حملته الانتخابية، وتطرق في كلمته إلى الأحداث الجارية في الوقت الراهن في فلسطين.  

وذكر "أردوغان" أنهم طالبوا المجتمع الدولي والعالم بأسره بما في ذلك الأمم المتحدة، التحرك الفوري  لوقف هذا الظلم، ووقف إطلاق النار، بحسب قوله، لافتا إلى أنهم أجروا اليوم عدة اتصالات في هذا الشأن مع عدة أطراف.

وتابع "أردوغان" قائلاً: " إلى متى ستظل الإنسانية صامتة تجاه ما تقوم به دولة إسرائيل بحق شعب مظلوم، وإذا كانت الإنسانية مشتاقة للسلام فها هي إسرائيل قصفت بشكل مفرط المدنيين الأبرياء بحوالي 300 أو 400 ألف قنبلة، فلتمنعها من ذلك لكي يتحقق السلام ".

وأوضح أردوغان أنهم طرفا فيما يحدث بين إسرائيل وفلسطين، مضيفاً " إسرائيل طلبت عودة العلاقات بيننا لطبيعتها، فكان لدينا ثلاثة شروط، اثنان منهما شبه تحققا وهما: الاعتذار والتعويضات، أما الشرط الثالث وهو رفع الحصار عن قطاع غزة، فيبدو أن الجانب الإسرائيلي ليست لديه نية لتحقيقه "


وتساءل أردوغان قائلا: "كيف للعلاقات أن تعود بيننا لطبيعتها؟ بالطبع لن تعود في ظل استمرار هذا الظلم الذي يتعين عليكم أن توقفوه أولا قبل أن نفكر في عودة العلاقات، وإلا فإن الأمر سيكون غير ممكن". 

ويشن سلاح الجو الإسرائيلي، منذ الإثنين الماضي، غارات على أنحاء متفرقة في قطاع غزة، في عملية عسكرية أطلقت عليها إسرائيل اسم "الجرف الصامد".

وتسببت الغارات، في سقوط 87 قتيلا، ونحو 570 مصاباً، وصفت جراح بعضهم بالخطيرة، حتى الساعة 19.30( تغ)، اليوم الخميس، وفق مصادر طبية فلسطينية.

الأناضول - ak parti