تركيا الجديدة أزالت كافة العقبات وحطمت السلاسل التي كانت تقيدها ومهمتنا هي العمل والخدمة والاستثمار وتطوير البلاد وإيصالها إلى المستوى الحضاري الذي تستحقه



قال رئيس الوزراء التركي، المرشح لانتخابات الرئاسة، "رجب طيب أردوغان" إن "رئيس الجمهورية يهتم بكل ما يخص احتياجات الجمهورية". وعلّق على تصريح أحد المرشحين للرئاسة "أنا لست رئيساً تنفيذياً، لست مسؤولاً عن الطرق والجسور"، بالقول "لا يمكن القبول بشيء كهذا، فمهمتنا هي العمل والخدمة، والاستثمار، والعمل على تطوير هذه البلد، وإيصالها إلى المستوى الحضاري الذي تستحقه".

جاء ذلك في كلمة له أمام مؤيديه في مدينة أنطاليا على البحر المتوسط جنوب تركيا، ضمن حملته من أجل الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في العاشر من آب/ أغسطس المقبل.

وأوضح أردوغان أن الشعب سيتخذ قراره في تحديد رئيس الجمهورية ومستقبل البلد للمرة الأولى، مضيفاً "أعلنا البارحة عن وثيقة رؤيتي للانتخابات الرئاسية بمشاركة العديد من الفنانين والرياضيين والمثقفين والكتاب وممثلين عن المنظمات الأهلية وسياسيين، وعقب الاجتماع بدأ البعض بحملة سب وشتم خصوصاً ضد الفنانين ممن لبوا الدعوة وحضروا الاجتماع في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، فهؤلاء لا يعطون حق الديمقراطية إلا لمن يصبح ويفكر مثلما يريدون، فهم يحتكرون الحرية، ولا يعترفون فيها لغيرهم".

وذكر أردوغان أن تركيا الجديدة ليست لمن يصوت له ويحبه وإنما هي لـ77 مليون مواطن، معرباً عن استغرابه كيف لمن رفض إجراء الانتخابات الرئاسية سابقاً بتصويت من قبل الشعب أن يواجهه الآن، لافتاً أن تركيا تشهد تغيراً كبيراً، فقد أزالت كافة العقبات واحدة تلو الأخرى، وحطمت السلاسل التي تقيدها.

وأكد أن تركيا ستفتح بعد العاشر من آب/ أغسطس أبواباً جديدة، مبيناً أن لكل شخص عمله في  تركيا الجديدة، وستصان حقوقه وطريقة حياته فيها.

يذكر أن انتخابات الرئاسة التي ستشهد تركيا جولتها الأولى في (10) أغسطس/آب المقبل؛ هي الأولى التي يختار فيها الشعب التركي رئيس الجمهورية وفق التعديلات الدستورية التي جرت عام (2010) بعد أن كان أعضاء البرلمان هم من يحق لهم التصويت في انتخابات الرئاسة.

ويتنافس في هذه الانتخابات ثلاثة مرشحين هم "أكمل الدين إحسان أوغلو" المرشح التوافقي لخمسة أحزاب أهمها "الشعب الجمهوري" و"الحركة القومية" أكبر حزبين معارضين، و"صلاح الدين دميرطاش" مرشح حزب "الشعوب الديمقراطي"، إلى جانب رئيس الوزراء، رجب طيب أردوغان، مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم.

الأناضول - ak aprti