أردوغان: تركيا ليست الدولة التي تدير ظهرها لغزة


قال رئيس الوزراء "رجب طيب أردوغان"، إن الشعب التركي لا يمكن أن يغلق على نفسه الأبواب، ولا يهتم بالأمور الخارجية، ولا يمكن أن يدير ظهره لغزة، بلاد الشهداء والمظلومين، التي يقصفها الجيش الإسرائيلي يومياً، ولا يمكن أن يهمل قضايا سوريا ومصر والعراق.

جاء ذلك خلال كلمته أمام حشد كبير في مدينة طوقاط، ضمن حملته الانتخابية لرئاسة الجمهورية، مضيفاً أنه لا يمكن الوقوف على الحياد في قضية فلسطين، التي يقتل فيها العزل والأبرياء، منتقدا تصريحات "أكمل الدين إحسان أوغلو"، المرشح الرئاسي التوافقي لحزبي المعارضة "الشعب الجمهوري"، و"الحركة القومية"، الذي قال فيها إن على تركيا أن تقف على الحياد في القضية الفلسطينية.

وقال أردوغان: "أجدادنا قطعوا الطرق وتوجهوا إلى اليمن وتونس، ويريدون مني ألا أهتم في قضايا المناطق المجاورة، يطلبون مني عدم رؤية ما يقع في غزة ومصر وسوريا، أوجه كلامي إلى حزبي الحركة القومية والشعب الجمهوري، خذوا مرشحكم واذهبوا بجانب بشار الأسد".

وأشار أردوغان أنه مرشح ٧٧ مليون مواطن، دون تفرقة بينهم، ودعا مناصري الأحزاب المعارضة إلى التصويت له، قائلا: "أنا مرشح الشعب كله، أناديكم جميعا للتصويت لصالحي".


يذكر أن انتخابات الرئاسة التركية ستجري لأول مرة في 10 آب/أغسطس المقبل، حيث يتم الإنتخاب المباشر من قبل المواطنين الذين يحق لهم الاقتراع. ويتنافس عليها 3 مرشحين.

الأناضول - ak parti