أردوغان يؤدي اليمين الدستورية رئيسًا للجمهورية التركية ويُستقبل من طرف عبد الله غل في القصر الجمهوري ليسلمه منصب رئاسة الجمهورية الذي تولاه غل لسبع سنين


أدى الرئيس التركي المنتخب رجب طيب أردوغان اليمين الدستورية أمام مجلس الأمة التركي( البرلمان)، ليصبح بذلك الرئيس الثاني عشر للجمهورية.

واستقبل أردوغان بالتصفيق لدى دخوله البرلمان، وقام رئيس البرلمان بتسلميه وثيقة توليه منصب الرئاسة.

وبعد أداء اليمين عزفت الفرقة الموسيقية النشيد الوطني التركي، فيما أطلقت المدفعية 101 طلقة بهذه المناسبة.

وقاطع حزب الشعب الجمهوري المعارض الجلسة المخصصة لأداء اليمين، بعد رفض رئيس البرلمان مناقشة اعتراض الحزب على أصول عقد الجلسة، ورمى على إثرها أحد نواب الحزب المعارض كتيب الدستور والنظام الداخلي للبرلمان.

و حضر حزبا الحركة القومية والشعوب الديمقراطي الجلسة، لكنهم لم يبادروا بالتصفيق بعد أداء أردوغان القسم الرئاسي.

"غل" يستقبل "أردوغان" في القصر الجمهوري

استقبل الرئيس التركي الحادي عشر "عبد الله غل" وعقيلته "خير النساء غل" في قصر "جانقايا" الرئاسي اليوم، الرئيسَ الثاني عشر للجمهورية "رجب طيب أردوغان" وعقيلته "أمينة غل".

وكان أردوغان، أجرى زيارة إلى ضريح مؤسس الجمهورية التركية "مصطفى كمال أتاتورك"، بعد إدلائه اليمين الدستورية، كرئيس ثاني عشر للجمهورية، وكأول رئيس تركي يفوز بانتخابات شعبية مباشرة، ثم توجه إلى مقر إقامته الرسمية في أنقرة، ليغادر بعدها إلى قصر "جانقايا" الرئاسي، برفقة السكرتير العام لشؤون رئاسة الجمهورية.

واستقبلت فرقة الفرسان الخاصة بالقصر الجمهوري، الرئيس أردوغان عند دخوله باب القصر، حاملين أعلاماً تمثل أكبر 16 إمبراطورية أسسها الأتراك عبر التاريخ، ثم رافق الفرسانُ سيارة الرئيس الرسمية إلى ساحة الاستقبال.

واستعرض أردوغان، فرقة الحرس الجمهوري، بعد عزف النشيد الوطني التركي، برفقة عقيلته، والرئيس الحادي عشر وعقيلته، ليتجه بعد ذلك الرئيس غل، نحو بوابة الشرف، لاستقبال رؤساء الدول المشاركين في حفل التسليم والاستلام.

وألقى غُل كلمة في مراسم تنصيب أردوغان رئيساً للجمهورية التركية، في قصر "جان قايا" الرئاسي بالعاصمة أنقرة، اليوم الخميس، إذ قال: "أنا متأكد أن تركيا ستتقدم بقيادة أخي العزيز رجب طيب أردوغان، لذلك فأنا مستريح الآن بتسليمي لمنصبي".

وأوضح غُل أنه يشعر "بشرف كبير وسعادة غامرة لتسليمه اليوم منصب رئاسة الجمهورية، الذي تولاه لسبع سنين، للرئيس الجديد أردوغان".

ورحب غُل بكافة الضيوف الحاضرين، شاكراً "جميع العاملين في الهيئات التشريعية والقضائية والتنفيذية التركية، ومنظمات المجتمع المدني، والشعب التركي العزيز، إضافة إلى زعماء الدول الحاضرة".

وأشار غُل أن مراسم اليوم تحمل خصوصية، قائلاً "يجمعني مع أخي أردوغان المنتخب كرئيس ثاني عشر لتركيا من قبل الشعب، أكثر من 40 عاماً من العمل والصداقة، وأنا أكثر من يعرف الشخصية القيادية لأردوغان واندفاعه لخدمة بلاده والإنسانية وحبه لوطنه وإيمانه بالحق".

وذكر غُل أنه أسّس برفقة أردوغان حزب العدالة والتنمية قبل 12 عاماً، وتقلّدا مناصب مختلفة في الدولة، مبيناً أنهما كانا حاضرَين في أكثر فترات الجمهورية تألقاً، وأنهما حققا معاً إصلاحات اقتصادية وسياسية واجتماعية تاريخية لتركيا.

وأعرب غُل عن اعتقاده أن تركيا ستكون قوية ومستقرةً في ظل قيادة أردوغان، وأنها ستسهم بشكل كبير في تحقيق الاستقرار للمنطقة والعالم، مضيفاً "وبهذه المناسبة أريد أن أكرر إيماني بأن مستقبلا مزهرا ينتظر بلدنا والشعب التركي".

وقدّم غُل شكره لأطفاله وأخوته، وأقاربه، وأصدقائه المقربين، مضيفاً "أشكر والدتي، وأتمنى دوام الصحة لوالدي، كما أني أشكر زوجتي، التي حملت عني قليلاً من أعبائي لانشغالي في حياتي السياسية".


الأناضول