أردوغان يلتقي مع نظيره الفرنسي "فرانسوا أولاند"، والبلغاري "روزن بلفنلييف"، ورئيس وزراء الإسباني "ماريانو راخوي براي" ورئيس وزراء النرويج السابق "اينس ستولتينبرغ" على هامش قمة "الناتو"


عقد الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" اجتماعات منفصلة مع نظيره الفرنسي "فرانسوا أولاند"، والبلغاري "روزن بلفنلييف"، ورئيس وزراء الإسباني "ماريانو راخوي براي"، على هامش قمة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، الذي يعقد في مقاطعة ويلز البريطانية.

كما أجرى أردوغان محادثات ثنائية مع رئيس وزراء ألبانيا "إيدي راما"، والرئيس اللاتفي "أندريس برزينس".

وكان برفقة أردوغان خلال تلك المحادثات، كل من وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو"، ومستشار وزارة الخارجية "فريدون سنرلي أوغلو"، ونائب معاون مستشار رئاسة الوزراء التركية، المتوقع تعيينه نائباً لمستشار رئاسة الجمهورية "إبراهيم قالين".

كما التقى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، برئيس وزراء النرويج السابق "اينس ستولتينبرغ"، الذي يتولى قريباً منصب الأمين العام لحلف "الناتو"، خلفاً للأمين العام الحالي، "أندرس فوغ راسموسن".

وجرى اللقاء بعد انتهاء اجتماع اليوم الأول لقمة "الناتو" في ويلز البريطانية، والذي ناقش مستقبل أفغانستان بعد انتهاء مهمة قوات "الإيساف"، كما التقى أردوغان، بـ"راسموسن"، الذي قضى (4) أعوام في منصب الأمين العام.

وكان "ستولتينبرغ" اختير أميناً عاماً للناتو في 28 آيار/ مايو الماضي بإجماع الدول الأعضاء في الحلف.

وفي سياق متصل، التقى وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو"، بنظيره الأميركي "جون كيري"، على هامش قمة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، التي تستضيفها بريطانيا.

وتناول اللقاء أهم التطورات الجارية على الساحتين السورية، والعراقية، وأكّد "كيري"، لـ"جاويش أوغلو"، خلال اللقاء، استمرار التعاون، والتنسيق المشترك بين البلدين، متمنياً له النجاح في مهامه كوزير جديد للخارجية التركية.

كما التقى "جاويش أوغلو"، على هامش القمة، مع وزير الشؤون الخارجية الأوكرانية "باقلو كيليمكين"، وتناول اللقاء العلاقات بين البلدين، والتطورات الإقليمية الجارية على الساحة الأوكرانية، وجهود إحلال السلام، ووقف إطلاق النار.

الأناضول