أردوغان في كلمته أمام زعماء دول حلف شمال الأطلسي (الناتو) : الإرهاب استغل حالة الفوضى الناتجة عن الصمت إزاء ممارسات النظام السوري


أكّد الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، على وجوب "اتخاذ خطوات حاسمة من خلال مقاربة شاملة، في مواجهة أوساط العنف التي تهدد الأمن والاستقرار الإقليمي في سوريا والعراق".

وأفادت مصادر في رئاسة الجمهورية للأناضول، أن الكلمة التي ألقاها أردوغان، أمس الخميس، أمام زعماء دول حلف شمال الأطلسي (الناتو)، الذي يعقد قمته في مقاطعة "ويلز" البريطانية، شدّدت على "ضرورة وضع استراتيجية شاملة لمواجهة التنظيمات الإرهابية في المنطقة، التي استغلت حالة الفوضى الناتجة عن الصمت إزاء ممارسات النظام السوري".

وأضافت المصادر أن أردوغان أكّد خلال كلمته في اجتماع زعماء الناتو، على مواصلة تركيا دعمها لأفغانستان "التي تمر بمرحلة حساسة وخطيرة"، خاصة عقب انسحاب قوات المساعدة الدولية لإرساء الأمن في أفغانستان، والمزمع تنفيذه نهاية عام (2014)، وأن تركيا ستكون في مقدمة الدول المشاركة في "بعثة الدعم الحازم"، التي ستباشر عملها في أفغانستان عام 2015، عقب انسحاب قوات الإيساف.


كما نوه أردوغان إلى أنّ دعم تركيا لاستقلال أوكرانيا وسيادتها ووحدة ترابها الوطني، سيستمر في الفترة المقبلة، مشيراً أن تركيا "لن تعترف بقرار ضم القرم"، واصفاً القرار بـ "غير القانوني"، وستدعم "رفع الظلم الذي يتعرض له أتراك (تتار) القرم، والجهود التي تنصب في إطار تحقيق حل سياسي للأزمة".


وشدّد الرئيس التركي على ضرورة وفاء الناتو بالوعود التي قطعها لأذربيجان، وإيجاد تسوية سياسية للنزاع في إقليم "قره باغ" الأذري، الذي تحتله أرمينيا منذ عام 1992، في إطار احترام وحدة التراب الوطني لأذربيجان

الأناضول