أردوغان يتابع عن كثب تطورات حادثة منجم "كوناي يورت" ويلغي حفل استقبال "عيد الجمهورية" بسبب حادثة المنجم


أعلن الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" إلغاء حفل الاستقبال المزمع إقامته في القصر الرئاسي اليوم بأنقرة بمناسبة الذكرى الـ 91 لتأسيس الجمهورية التركية، بسبب حادثة منجم الفحم في "أرمنك"، والمحاصر بداخله 18 من عمال المنجم.

يتابع الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، أولاً بأول، أعمال الإنقاذ التي تجريها السلطات التركية، من أجل إنقاذ العمال العالقين في منجم للفحم في بلدة، كوناي يورت، بولاية قرمان، جنوبي تركيا، بعد أن غمرت المياه الجوفية أحد أجزائه، في وقت سابق اليوم.

وذكرت مصادر مطلعة في الرئاسة التركية، أن "أردوغان" يتابع الأمر من خلال المعلومات التي يتلقاها من عدد من الوزراء، يجري معهم اتصالات مباشرة بشكل مستمر، مشيرة إلى أنه تحدث مع كل من وزير الطاقة والموارد الطبيعية "طانر يلدز"، ووزير المواصلات والاتصالات والملاحة البحرية "لطفي ألوان"، ووزير العمل والضمان الاجتماعي "فاروق جليك".

وأعطى الرئيس التركي تعليماته المباشرة بتسخير كافة إمكانيات الدولة من أجل سرعة إنقاذ العمال العالقين، وذلك بعد أن تلقى معلومات مفصلة من الوزراء الثلاثة حول أبعاد الحادث.

وكان وزير الطاقة التركي قد ذكر في تصريحات أدلى بها في وقت سابق مساء اليوم، أن عدد العمال العالقين داخل المنجم، يبلغ 18 عاملاً، مشددا على ضرورة سرعة عمليات إنقاذهم في أقرب وقت ممكن.

ولفت الوزير التركي، إلى أن عامل الوقت ليس في صالحهم على الإطلاق، موضحا أن منسوب المياه في المنجم يرتفع متراً كل ساعتين، داخل المنجم بفعل المياه التي ذكر أنهم حتى الآن لم يحددوا بعد مصدرها، بحسب قوله.

وفي السياق ذاته، قال وزير المواصلات والاتصالات والملاحة البحرية، الذي يرافق وزير الطاقة لمتابعة أعمال الإنقاذ، في مكان الحادث، إن هناك تجمع مائي هائل داخل المنجم المذكور، مشيراًَ إلى أن هدفهم الأول، هو سرعة إنقاذ العمال العالقين بالداخل، وسحب المياه لتصل إلى أقل منسوب لها.

الأناضول