رجب طيب أردوغان يتوجه إلى ‫‏الجزائر‬ في زيارة رسمية، على رأس وفد سياسي واقتصادي، لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين


توجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، إلى الجزائر، على رأس وفد تركي من الوزراء، ورجال الأعمال، بدعوة من نظيره الجزائري عبد العزيز بو تفليقة.

وغادر أردوغان مطار"أسانبوغا" في العاصمة التركية أنقرة، بطائرته الخاصة، وكان في وداعه رئيس البرلمان جميل تشيتشك، والسكرتير العام للرئاسة فخري كاصرغا، ووالي أنقرة محمد كلجلار، وعدد من المسؤولين.


ومن المنتظر أن يلتقي أردوغان في زيارته الرسمية، الرئيس بوتفليقة، ورئيس الوزراء "عبد المالك سلال"، ويترأس أردوغان وفدًا مؤلفًا من نائب رئيس الوزراء "نعمان قورطولموش"، ووزير الخارجية "مولود جاويش أوغلو"، ووزير الدفاع "عصمت يلماز"، ووزير الطاقة والمصادر الطبيعية "طانر يلدز"، ووزير الاقتصاد "نهاد زيبكجي"، ووزير الزراعة والثروة الحيوانية "مهدي أكر"، بالإضافة إلى عدد من النواب، ورجال أعمال.

وسيتم عقد "منتدى الأعمال التركي الجزائري" على هامش الزيارة، الذي سيتناول فرص الاستثمار في الجزائر، والتعاون الاقتصادي بين البلدين، كما يهدف المنتدى إلى رفع حجم التبادل التجاري بين البلدين، والذي يبلغ حاليا 5 مليارات دولار، كما يبلغ حجم الاستثمارات التركية في الجزائر 7 مليارات دولار.

وسيتناول الوفد التركي في لقاءاته مع المسؤولين الجزائريين، تمديد اتفاقيات التعاون الموقعة بين البلدين في قضايا الطاقة، والدفاع، والاقتصاد.

وسيغادر أردوغان الجزائر متوجهًا إلى مالابو، عاصمة غينيا الاستوائية، للمشاركة في الدورة الثانية لقمة الشراكة التركية الأفريقية، المقرر انعقادها في الفترة (19-21) تشرين الثاني/نوفمبر الجاري.

ويشارك في القمة التي ستنعقد بالتعاون مع الاتحاد الأفريقي، عدد من الزعماء، ورؤساء الحكومات الأفارقة، ومن المفترض أن يتضمن بيانها الختامي المصادقة على خطة العمل المشتركة للشراكة التركية، الأفريقية خلال الفترة 2015-2018.

تجدر الإشارة إلى أنَّ آخر زيارة قام بها رئيس تركي إلى الجزائر كانت في عهد الرئيس "سليمان ديميريل"، عام 1999

ورافق الرئيس التركي، عقيلته أمينة، ونائب رئيس الوزراء نعمان كورتولموش، ووزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، ووزير الزراعة والثروة الحيوانية مهدي أكر، ووزير الدفاع عصمت يلماز، وعدد من النواب، ووفد من رجال الأعمال.

الأناضول