أردوغان يستهل زيارته الجزائر بوضع الزهور على "مقام الشهيد"


زار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان فور وصوله الجزائر، بعد ظهر اليوم الأربعاء، "مقام الشهيد" بالعاصمة حيث وضع إكليلا من الزهور وترحم على أرواح شهداء الثورة الجزائرية 1954 و196، وفق مراسل وكالة الأناضول. 

ورافق الرئيس التركي والوفد المصاحب له خلال زيارة مقام الشهيد (الجندي المجهول) كل من:  رئيس مجلس الأمة (الغرفة الثانية في البرلمان) عبد القادر بن صالح، وهو الرجل الثاني في الدولة الجزائرية، رئيس الوزراء عبد المالك سلال، قائد أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح، وزير الخارجية رمطان لعمامرة.

ووصل أردوغان إلى الجزائر، ظهر اليوم، في زيارة تدوم يومين لبحث التعاون الثنائي، وذلك بدعوة من نظيره الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.

وكان في استقبال الرئيس التركي بمطار الجزائر العاصمة الدولي بن صالح وسلال وعدد من أعضاء الحكومة الجزائرية.

ويرافق أردوغان في تنقله إلى الجزائر وفد مؤلفً من: نائب رئيس الوزراء "نعمان قورطولموش"، ووزير الخارجية "مولود جاويش أوغلو"، ووزير الدفاع "عصمت يلماز" ووزير الزراعة والثروة الحيوانية "مهدي أكر"، بالإضافة إلى عدد من النواب، ورجال أعمال، فيما وصل كل من وزير الطاقة والمصادر الطبيعية "طانر يلدز"، ووزير الاقتصاد "نهاد زيبكجي" إلى الجزائر قبل وصول الرئيس التركي.

وقال بيان للرئاسة الجزائرية، أمس الثلاثاء، "يقوم رئيس جمهورية تركيا، رجب طيب أردوغان، بزيارة رسمية إلى الجزائر يومي 19 و 20 نوفمبر (تشرين الثاني) بدعوة من رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة".

وتابع أن هذه الزيارة تندرج في إطار "التعزيز المستمر للعلاقات بين البلدين اللذين تربطهما معاهدة صداقة وتعاون تم التوقيع عليها في 2006 والشراكة بين البلدين تشمل كل قطاعات النشاط، والطرفان مرتاحان للتطور الذي تشهده".

ووفق البيان:  "إضافة إلى المحادثات التي سيجريها مع الرئيس بوتفليقة  من المقرر أن يلتقي الرئيس أردوغان بمسؤولين جزائريين سامين".

وحسب مصادر مطلعة تحدثت إليها "الأناضول" سيجري الرئيس التركي لدى وصوله الجزائر مباحثات مع كل مع رئيس مجلس الأمة ورئيس الوزراء تتناول العلاقات بين البلدين.

كما سيتباحث مع نظيره الجزائري اليوم الأربعاء بشأن سبل تطوير العلاقات بين البلدين وكذا قضايا دولية وإقليمية ذات اهتمام مشترك، وفق ذات المصادر.

وسيتم في إطار هذه الزيارة تنظيم منتدى رجال أعمال الجزائر و تركيا بحضور الرئيس رجب طيب أردوغان والوزير الأول عبد المالك سلال الذي سيتناول فرص الاستثمار في الجزائر، والتعاون الاقتصادي بين البلدين، كما يهدف المنتدى إلى رفع حجم التبادل التجاري بين البلدين، والذي يبلغ حاليا 5 مليارات دولار، كما يبلغ حجم الاستثمارات التركية في الجزائر 7 مليارات دولار.

وتوقعت مصادر أن يتم خلال الزيارة التوقيع على اتفاق جديد لتصدير الغاز الجزائري إلى تركيا خلال السنوات القادمة بين وزير الطاقة التركي والمصادر الطبيعية طانر يلدز ونظيره الجزائري يوسف يوسفي.

وسيختتم الرئيس التركي زيارته إلى الجزائر غدا الخميس بزيارة إلى جامع كتشاوة، وهو أشهر المساجد العتيقة بالعاصمة، ويعود إلى العهد العثماني، ويخضع حاليا لعمليات ترميم دون مقابل مادي من قبل الوكالة التركية للتعاون والتنسيق.


وسيغادر أردوغان الجزائر متوجهًا إلى مالابو، عاصمة غينيا الاستوائية، للمشاركة في الدورة الثانية لقمة الشراكة التركية الأفريقية، المقرر انعقادها في الفترة (19-21)  نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.

ويشارك في القمة التي ستنعقد بالتعاون مع الاتحاد الأفريقي، عدد من الزعماء، ورؤساء الحكومات الأفارقة، ومن المفترض أن يتضمن بيانها الختامي المصادقة على خطة العمل المشتركة للشراكة التركية الأفريقية خلال الفترة 2015-2018

الأناضول