أردوغان : علاقاتنا الوثيقة مع تركمانستان ستزداد قوة في المستقبل، وستشهد خطوات هامة في مجالات التجارة والثقافة والسياحة


قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ، إن العلاقات بين بلاده وتركمانستان توثقت على أعلى المستويات خلال السنوات الأخيرة، معربا عن اعتقاده أن العلاقات بين البلدين ستزداد قوة في المستقبل.

جاء ذلك خلال استقبال رئيس تركمانستان "غربان غولي بردي محمدوف"، لأردوغان في قصر "أوغوزهان" بالعاصمة التركمانستانية "عشق آباد" صباح اليوم.

وأشار أردوغان إلى تولّي المقاولين الأتراك مشروعات كبرى في تركمانستان، قائلا إن العلاقات بين البلدين ستشهد خطوات هامة في مجالات التجارة والثقافة والسياحة مستقبلا، كما أكد على أهمية التعاون بين البلدين في مجالي التعليم والصحة.


ولفت أردوغان إلى أن هذه هي الزيارة الأولى له إلى آسيا الوسطى باعتباره رئيسا لتركيا، والخامسة له إلى تركمانستان منذ توليه رئاسة وزراء تركيا، وشكر أردوغان الرئيس التركمانستاني على حضوره مراسم تسلمه منصب رئاسة الجمهورية التركية في 28 أغسطس/ آب الماضي.

بدوره؛ شكر بردي محمدوف أردوغان لقبوله دعوته، ولتوجهه إلى تركمانستان في أول زيارة له لآسيا الوسطى. وقال بردي محمدوف إن زيارة أردوغان"تحمل أهمية تاريخية"، مؤكدا أن العلاقات "الاستراتيجية" بين البلدين تتقدم باستمرار، ومشيرا إلى أن تركمانستان وتركيا يحملان رؤىً مشتركة بخصوص إرساء السلام والرفاهية في العالم، ويعملان معا في المؤسسات الدولية.

ولفت الرئيس التركمانستاني إلى النجاحات التي حققتها الشركات التركية العاملة في بلاده، كما أكد على أهمية العلاقات بين البلدين في مجالات التعليم والسياحة والرياضة والثقافة.

وبدأ الرئيسان بعد ذلك لقاء ثنائيا مغلقا، ومن المخطط أن يصدر الرئيسان بيانا صحفيا مشتركا خلال لقاء وفدي البلدين.

وكان بردي محمدوف قد استقبل أردوغان، بمراسم رسمية، في وقت سابق صباح اليوم، في قصر أوغوزهان، وخلال الاستقبال وبعد عزف السلام الوطني للبلدين، انحنى أردوغان ليلتقط من على الأرض ملصقين بعلمي البلدين، وضعا لتحديد مكان وقوف كل من الرئيسين.

ويرافق أردوغان في زيارته الرسمية إلى تركمانستان وزيرا الاقتصاد "نهاد زيبكجي"، والتربية والتعليم "نابي أفجي".

الأناضول