أردوغان يعود من تركمانستان مصطحبا مدرسا تركيا كان معتقلا بها


عاد الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، إلى تركيا، قادما من تركمانستان، بعد إجرائه زيارة رسمية قصيرة استغرقت يوما واحداً، واصطحب معه المعلم التركي، الذي كان محبوسا في تركمانستان، والذي أفرجت عنه السلطات التركمانية، في وقت سابق يوم أمس، نزولاً عند رغبة "أردوغان".

وقررت السلطات التركمانية، إطلاق سراح المعلم التركي "حاجي حميد بولاط" (49 عاما)، نزولا على رغبة الرئيس التركي، بعد اعتقاله لضربه طالبا في المدرسة الابتدائية التابعة لوزارة التعليم التركية، التي يعمل بها في العاصمة "عشق آباد".

وهبطت الطائرة التي أقلت الرئيس التركي، في مطار "أتاتورك" الدولي، بمدينة اسطنبول، في تمام الساعة الـعاشرة والنصف، مساء أمس، وكان في استقباله لدى وصوله، كل من وزير الدفاع "عصمت يلماز"، و"عزيز بابوشتشو" رئيس فرع "العدالة والتنمية" الحاكم، بالمدينة التركية، ولفيف من المسؤولين.

وررافق الرئيس التركي في هذه الزيارة كل من وزراء الخارجية "مولود جاويش أوغلو"، والاقتصاد "نهاد زيبكجي"، والتربية والتعليم "نابي أفجي".

وأعربت عائلة المدرس التركي، عن عميق شكرها للرئيس "أردوغان"، وعقيلته "أمينة أردوغان" لدى خروجهما من المطار، مصطحبان نجلهم، داعين الله عز وجل أن يوفق الرئيس لخدمة شعبه.

وكان الرئيس التركي، قد وصل، مساء يوم الخميس، إلى تركمانستان، وأجرى اليوم مباحثات رسمية مع رئيس الدولة "غربان غولي بردي محمدوف"، تناولا خلالها العلاقات الثنائية بين بلديهما، وسبل تعزيزها.

ومنح معهد العلاقات الدولية بوزارة الخارجية التركمانستانية، في وقت سابق، الرئيس التركي، "الأستاذية فخرية"، تقديرا للجهود التي يبذلها في كافة المحافل الدولية.

الأناضول