أردوغان: هل تعتقدون أن مقتل مئات آلاف السوريين يهمهم؟ هل تعتقدون أنهم يعيرون أي انتباه لاستقبال تركيا مليونا و600 ألف إنسان؟


قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (في إشارة إلى قادة الدول الغربية): "هل تعتقدون أن مقتل 300 أو 400 ألف شخص في سوريا يهمّهم؟. وهل تعتقدون أنهم يعيرون أي انتباهٍ لاستقبال تركيا مليونا و600 ألف إنسان؟ أبداً لا".

جاء ذلك في كلمة ألقاها في القصر الجمهوري بالعاصمة أنقرة، أثناء توزيعه مجموعة من جوائز رئاسة الجمهورية، على عدد من الأدباء والمثقفين والفنانين، الذين تركوا بصمة في الحياة الثقافية التركية.

وأضاف الرئيس التركي، في السياق ذاته، "عندما يلتقون بنا، تجدونهم يباركون ويثنون علينا، ويثمنون نجاحاتنا في إدارة ملف كملف اللاجئين، وأنا أقول لهم، دعونا من هذا الكلام الذي لا يسمن ولا يغني من جوع، وحدثونا عن الدعم الذي قدمتموه لتركيا، التي تحمل كل هذا العبء لوحدها. لكنهم أبداً لا يخوضون في هذه المسائل".

وتساءل أردوغان خلال كلمته، عن مدى مهنية وموضوعية لجنة التحكيم التي تقرر منح جوائز نوبل، كذلك تساءل عن مدى مهنية المنظمات الدولية، والأمم المتحدة، ومجلس الأمن الدولي، وموضوعية قراراتهم. مشدداً أن العالم أكبر من 5 دول (في إشارة إلى الدول الخمسة دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي).

كما تساءل أردوغان عن مدى العدل في أن يُحكم العالم من قبل خمس دول فقط، وأن تتخذ تلك الدول قرارات مصيرية تهم العالم بأجمعه، واصفاً النظام الدولي بغير العادل، والذي يفتح الطريق أمام استمرار الظلم والطغيان.

وفي إشارة إلى السجالات الأخيرة التي شهدتها الساحة الإعلامية والحزبية في تركيا حول "التكلفة الباهضة" للقصر الرئاسي الجديد الذي بُني وتم افتتاحه مؤخّراً في العاصمة أنقرة، أوضح أردوغان أن القصر ليس قصره، بل هو قصر الشعب التركي، الذي شيّد بإمكاناته، وأن موظفي رئاسة الجمهورية سيعملون في القصر المذكور من أجل الصالح العام، كما أن القصر سيستقبل أبناء الشعب ويستضيف فعالياتهم، وهو المكان الذي تدار منه تركيا.

الأناضول