أردوغان يقدم تعازيه لعائلة الفتاة "توتشه آلبيرق" التي وافتها المنية في المستشفى الذي كانت تتلقى العلاج فيه بعد إنقاذها فتاتين ألمانيتين


قدم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تعازيه لوالد الشابة التركية "توتشه آلبيرق" التي وافتها المنية في المستشفى الذي كانت تتلقى العلاج فيه بعد إنقاذها فتاتيين ألمانيتين تعرضتا للتحرش من مجموعة شباب من أصول صربية في دورة مياه أحد المطاعم بمدينة أوفن باخ قرب مدينة فرانكفورت يوم 15 تشرين الثاني/ نوفمبر الفائت، ثم تعرضها للضرب من أحد الشباب لدى خروجها من المطعم، وإصابتها جراء ذلك بنزيف دماغي أدى لوفاتها.

وبحسب مصادر في الرئاسة التركية، أجرى أردوغان اتصالاً هاتفياً بوالد توتشه، علي آلبيرق، معرباً عن حزنه الشديد لوفاة توتشه، مؤكداً وقوف تركيا كدولة إلى جانب عائلة الفتاة، داعياً بالرحمه لها، بالصبر والسلوان لعائلتها.

وكان الأطباء أعلنوا وفاة توتشه سريريا يوم 26 نوفمبر/ تشرين الثاني، وقرر والداها يوم الجمعة الماضي 28 نوفمبر/ تشرين الثاني، الذي يوافق عيد ميلادها الثالث والعشرين نزع جهاز التنفس الاصطناعي عنها، وتم التبرع بأعضاء توتشه تطبيقا لوصيتها.

تجدر الإشارة أن وسائل الإعلام الألمانية أبدت اهتماما كبيرا بوفاة توتشه، ونشرت صحيفة بيلد الأكثر انتشارا في ألمانيا يوم تشييع توتشه، خبرا بعنوان "ألمانيا تودع بطلة"، فيما قال الرئيس الألماني يواخيم غاوك، إن توتشه تستحق الاحترام والتقدير، مشيرا أنها أبدت شجاعة حيال موقف يفضل الكثيرون تجاهله، وضربت مثالا يحتذى به.

الأناضول