أردوغان : تركيا عاشت ربيعها عام 2002



أعلن رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان"، أن تركيا عاشت ربيعها عام 2002، يوم فاز حزب العدالة والتنمية بالانتخابات الديمقراطية، التي عبرت عن رؤى وتطلعات الشعب، وحققت وصوله إلى سدة الحكم.

جاء ذلك في كلمة ألقاها "أردوغان" أمام جماهير حاشدة بمدينة "قيصري" وسط تركيا، أكد فيها للحشود التي تجمعت في أكبر ميادين المدينة، عن ثقته بهم وبمختلف أطياف وشرائح الشعب التركي، مقدراً التفافهم حول "الإرادة الوطنية والخيار الديمقراطي" الذي يقرره صندوق الانتخابات، وموجهاً شكراً خاصاً لسكان مدينة قيصري.

وتابع "أردوغان" أن الاحتكام إلى صناديق الاقتراع هو الخيار، فكما للمحتجين مطالب، فإن لهذه الجموع أيضاً إرادة تحترم، مميزاً ما بين المحتجين ذوي المطالب المشروعة، وبين من تسببوا بأعمال عنف، دفع ثمنها الشعب. ووجه نداءً إلى اليساريين وحزب الشعب الجمهوري المعارض، مذكراً إياهم بالصورة التي رسمت في ميدان تقسيم، والتي كانت عبارة عن تجمع للمنظمات والحركات غير الرسمية وما تبعها من شعارات متشددة وإرهابية.

وأبدى "أردوغان" استغرابه من مواقف حزب الشعب الجمهوري المعارض، تجاه ما حصل في "ميدان تقسيم"، وتأييده للمنظمات الإرهابية التي رفعت شعارات تحريضية عنصرية خلال الاحتجاجات، مشيراً إلى أن حديقة "غزي" المطلة على "ميدان تقسيم"، هي ملك لجميع شرائح المجتمع التركي.

وقال "أردوغان" : "إن المحتجين الذي تسببوا بأعمال العنف في تقسيم، هم أولئك الذين لم يستطيعوا هضم الحالة الديمقراطية التي وصلت إليها تركيا، وإن الشريحة التي قامت بأعمال العنف في "تقسيم"، هي تلك الشريحة التي تصنف نفسها فوق الشعب وأنها تدعي العلم والمعرفة دون بقية الشعب، وترى في نفسها أنها هي الدولة، وهي المخولة بإدارتها"، مذكراً بالتعالي النخبوي الذي مارسته تلك النخب التي حكمت تركيا لعقود، مؤكّداً أن الشعب استطاع الإمساك بزمام الأمور، وأن تركيا حققت ربيعها عام 2002 وستبقى في ربيعها دائماً، وأن الثورة التركية ضد النخبوية وحكم العسكر أفرزت نظاماً ديمقراطياً وإرادة وطنية منبثقة عن الشعب.

وتابع "أدروغان"، "نحن نعرف تماماً ما الذي حدث في "ميدان تقسيم"، خاصة وأني كنت رئيس بلدية اسطنبول، قبل أن أكون رئيس وزراء تركيا، وإن مشروع حكومتنا بكل حيثياته، يهدف إلى المحافظة على البيئة، وزيادة رقعة المساحات الخضراء، وهذا ما عملت عليه حكومتنا من البداية، من خلال تأمين مياه الشرب لمدينة اسطنبول، وتفعيل مشاريع النظافة والخدمات البلدية في فترة كانت اسطنبول تعاني الأمرين.

وأكّد "أردوغان" أن حكومته لن نقبل بعودة الأقلية لحكم الأكثرية، كما أننا لن نسمح في الوقت نفسه بتحكم الأكثرية بالأقلية، وأن مبدأ عمل الحكومة هو "السلطة والقرار في البلاد للشعب "، مشدداً على أن الحكومة ستحاسب كل من تسبب بمقتل الأبرياء في تفجير قرية "الريحانية" القريبة من الحدود مع سوريا.

المصدر : ak parti

أردوغان يفتتح دورة ألعاب البحر المتوسط السابعة عشرة في مرسين



افتتحت في مدينة مرسين التركية رسميا مساء أمس الخميس فعاليات دورة ألعاب البحر المتوسط 17 تحت شعار ثلاث قارات وقلب واحد بمشاركة 24 دولة من قارات "آسيا وأوروبا وأفريقيا" بحضور رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان

وبدأ الحفل بالعد التنازلي لأرقام الدول مع أعلامها انتهاء بعلم تركيا وذلك على أرضية الملعب، وبعد استعراض العلم التركي وعلم الدورة بدأت الوفود بالدخول تباعا ابتداء باليونان وانتهاء بالبلد المضيف تركيا عزف بعدها النشيد الوطني التركي

وألقى وزير الشباب والرياضة التركي سعاد كليج كلمة رحب فيها بالحضور، وشاكرا كل من ساهم بإنجاح استضافة تركيا للبطولة، وبشكل أخص شكر أهالي مدينة مرسين، موضحا أن اللجنة المنظمة عملت على مدى 10 شهور بشكل مستمر من أجل اتمام التنظيم ونجاحه وتقديم شيء مميز في البطولة.

وأكد أن رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان كان له دعم كبير في ذلك، كاشفا أن استضافة مرسين لمسابقات 28 لعبة واستضافة أضنة 4 مسابقات سيحول مدينة مرسين إلى مكان مميز ،آملا أن يكون هذا الحدث فرصة لرفع معنويات مدينة اسطنبول باستضافة أولمبياد العالم لعام 2020.

من ناحيته تمنى أردوغان في كلمته أن تكون هذه الالعاب رسالة خير للجميع، معربا عن تمنيه أيضا التوفيق والنجاح للاعبين المشاركين في الدورة، مبديا فخره بتنظيم الدورة بعد أن اعتذرت اليونان عن ذلك، ومشيرا إلى أن بلاده استعدت للتنظيم خلال 18 شهرا فقط، بالرغم من أن بطولات ودورات كالمتوسط تحتاج إلى 6 سنوات للتحضير والتجهيز على الأغلب، بحسب قوله.


ولفت أردوغان إلى أن هذه المسابقة تعتبر روح تحضيرية من أجل استضافة اسطنبول لأولمبياد عام 2020، متمنيا استضافة متسابقي الدول 24 المشاركة في هذه البطولة في أولمبياد عام 2020.

وأشار أيضا إلى أن البحر المتوسط هو الملهم والموحد لشعوب دوله، وهو رمز السلام والمحبة والتشارك والتعاون والتعاضد والتقارب والصداقة والأخوة، مبينا أن البحر المتوسط هو البحر الأبيض، مشددا على تمنيه أن يبقى كذلك من كل قلبه.

وعقب كلمة أردوغان تم رفع علم البطولة وعزف نشيدها وقرأت لاعبة الجود التركية نور ططر قسم الرياضيين، فيما قرأ أحد الحكام الأتراك القسم الخاص بالحكام في البطولة.

وبعد مجموعة من الأغنيات التي قدمها فننانون من عدة دول بعدد من اللغات بدأت العروض الثقافية باسم الدول المشاركة.

وتميزت العروض الثقافية بدرجة كبيرة من الإبهار الحقيقي، نال استحسان الحاضرين الذين قابلوه بالتصفيق الحار، حيث ظهر جليا سعي تركيا تقديم الأفضل لكسب مزيد من الرصيد في منافسات استضافة أولمبياد 2020.

وتنوع العرض وكان بداية عبارة عن خرائط جغرافية عثمانية وبوصلة تدور في مشهد للبحر واليابسة تشقها سفينة شراعية طريقها في منتصف الصورة وكانت مبهرة وتتضمن الأبراج الفلكية ورموزها.

وصعد عقب ذلك الهلال الذي وحد البحر ليرتفع هلال من وسط الساحة بشكل مبهر، ينثر ماء لتتحول أرضية الملعب إلى بحر تمر فيه الدلافين والسلاحف، وتنحسر المياه لثلاث مناطق يابسة تمثل القارات الثلاث، لينطلق عرض من قبل راقصين في هذه المناطق الثلاثة، ليستمر الانحسار وبدلا عنه يصبح هناك جسر يجمع الكل في مكان واحد.

وروى العرض حكايات البحر المتوسط منها حكاية العشق بين مصر واليونان، وحكاية أهل الكهف وبنت الملك، وبعد ذلك تنوعت العروض التي تمثل الثقافة التركية التراثية والدينية، بعرض للفرقة المولوية الصوفية مع الاناشيد الدينية، ليختتم الحفل بعرض ألعاب نارية.

ونال العرض استحسان الحاضرين من الصحفيين، واعتبروا الأمر امتحانا لتركيا في طريق سعيها لاستضافة أولمبياد 2020.
وتستمر فعاليات الدورة 10 أيام، فيما انطلقت مسابقات بعض الألعاب قبل يومين.

المصدر : ak parti

أردوغان : لن نتسامح مع مرتكبي أعمال العنف بعد الآن وسنواصل مسيرتنا في حماية ديمقراطيتنا واقتصادنا



أوضح رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان"، أن حكومته لن تظهر أي نوع من التسامح بعد الآن، مع المنظمات التي تستخدم العنف وتقوم بأعمال تخريب

جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان، أمام كتلة حزب العدالة والتنمية البرلمانية في العاصمة التركية أنقرة، تطرق فيها إلى موقف وسائل الإعلام الغربية من مجريات الأحداث التي شهدتها تركيا، وسعيها لاظهار الأحداث على أنها قمع مارسته الشرطة على مجموعة من الشباب الديمقراطي المناصر للبيئة، والاتهامات التي ساقتها تلك الوسائل ضد الشرطة التركية، وووصفها بأنها "تصرفت بعنف مفرط من خلال استخدام الغاز المسيّل للدموع"، معتبراً أن الشرطة مارست من خلال ذلك صلاحياتها في حفظ الأمن، ومشيراً إلى أن وسائل الاعلام الغربية حاولت إظهار ما جرى في "ميدان تقسيم" وسط اسطنبول، و"ميدان قزلاي" وسط أنقرة، على أنه عبارة عن حراك شعبي يجري في تركيا كلها، متجاهلة الجماهير التي تجمعت في اسطنبول وأنقرة لتأييد حكومة حزب العدالة التنمية.

واعتبر أردوغان، أن العديد من وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي لجأت إلى التضليل، من خلال استخدام صور لجرحى سقطوا في سوريا، وإظهار أن تلك الحوادث جرت في تركيا، وبث عدد من الأخبار التضليلية التي أفادت بمقتل عشرات الأشخاص، فيما عملت تلك الوسائل على اظهار الأشخاص الذين يقومون بحرق وتخريب الممتلكات العامة والخاصة على أنهم تعرضوا لاضطهاد من قبل الشرطة، أو على أنهم يقومون بحقهم الطبيعي في ممارسة الديمقراطية، منوهاً أن الحكومة تمتلك الوثائق الكاملة الخاصة بتلك الملفات، كما أن تركيا تمتلك منظمات مجتمع مدني ومنظمات حقوق انسان، تميز بين الأعمال الشرعية وغير الشرعية.

كما انتقد أردوغان، حزب الشعب الجمهوري المعارض، متهماً إياه بعدم امتلاك مشروع واضح المعالم، و أوضح أن مشروع إعادة تأهيل "ميدان تقسيم" وسط اسطنبول عرض على القضاء، وأن حكومة العدالة والتنمية ستعرض المشروع لاستفتاء شعبي في حال حكم القضاء بالمشروع لصالحها، مشيراً إلى أن الاحداث أظهرت بأن قوى متنوعة، من فاشيين وإنفصاليين ويساريين ودينيين ولا دينيين، قد تكاتفوا لتأجيج تلك الأحداث، ما يشير إلى أن الخلافات الأيديولوجية التي كانت بينهم عبارة عن فروق وهمية، وأنهم يتلقون أوامر واحدة من مصدر واحد.

وتساءل أردوغان عن المستفيد مما حدث في  تلك الاحتجاجات، التي تسببت بأعمال حرق وتخريب لأموال الشعب، وعن السبب الذي أزعج المحتجين ودفعهم إلى القيام بأعمال التخريب والاعتداء على المحجبات أو بعض الشرائح الاجتماعية، مؤكّداً أن القانون التركي كفل الحريات لجميع المواطنين، ومعتبراً أن تركيا تدفع الآن ثمن الحرية، وأنها ستواصل دفع ذلك الثمن.


المصدر : ak part

طفل يلح على السيد رجب طيب اردوغان أن يزوره في منزل والديه



 كيف يمكن للزعيم  المنفتح والمرن أن يضمن تأييد الجماهير وأن يتسلل لقلوب الناس قبل أصواتهم وأن يقدم الدليل على مدى قدرة الفكر الحضاري على الإبداع والتطوير والتجديد وبشكل خاص على إمكانية  إرجاع الثقة والأمل في نفوس الشعب ومنهم الأطفال أجيال الغد
هذا المقطع من الفيديو يلخص لنا سيرة عن زعيم سياسي تدرج في العمل النضالي منذ صغر سنه إلى أن أصبح رئيس وزراء لدولة عريقة

 أخبار رجب طيب أردوغان, رجب طيب أردوغان, رجب طيب أردوغان بالعربية, رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان

قصة طيب رجب أردوغان فيها من الدروس والعبر الشيء الكثير فهي تقربنا من شخصية جريئة ومقدامة ومن شخصية تدرجت في العمل السياسي والنضال الوطني في وقت مبكر من حياتها ولهذا فهي تبرز لنا قصة مسار سياسي حافل لشخصية فذة مثل طيب رجب اردوغان لكن أهم ما تضمنته هذه السيرة هو تقديم نموذج يحتذى به من طرف كل النخب الشابة حيث يبرز مدى صموده في مبادئه  وقدرته على ابتكار الحلول والاستراتيجيات الذكية للتواصل الخلاق مع الجماهير الشعبية

مصدر الفيديو : قناة TRT

.

أردوغان يستقبل وفدًا رفيع المستوى من حركة حماس




 إستقبل رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان" مساء أمس الثلاثاء وفدًا رفيع المستوى من حركة حماس وفي مقدمة هذا الوفد رئيس المكتب السياسي للحركة "خالد مشعل"، ورئيس الحكومة الفلسطينية المقالة "إسماعيل هنية".

وذكرت الأنباء أن الوفد الفلسطيني قد وصل إلى القاهرة يوم الإثنين، لإجراء محادثات مع المسؤولين المصريين، ثم غادرها أمس الثلاثاء متوجّهًا إلى تركيا لإجراء مباحثات مع رئيس الوزراء التركي أردوغان حول آخر التطورات في القضية الفلسطينية، كما سيتناول الطرفان الترتيبات النهائية للزيارة المرتقبة لأردوغان إلى غزة.

وافادت وكالة أنباء الأناضول أن  أحمد داوود أوغلو  وزير الخارجية التركي  حضر مع عدد من المسؤولين الأتراك هذا اللقاء الذي عقد في العاصمة التركية أنقرة

يذكر أن هذه الزيارة إلى تركيا تأتي في إطار جولة تقوم بها حركة حماس لعدد من الدول العربية والإسلامية  في إطار دعم القضية الفلسطينة .

اردوغان يوجه انقادات لمحطة CNN التلفزيونية ويؤكد أن الاقتصاد التركي مر بامتحان أظهر فيه صلابته واستقلاليته



انتقد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، تغطية قناة الـ "سي أن أن" التلفزيونية، للتجمع الحاشد، الذي قام به أنصار حزب العدالة والتنمية التركي في مدينة اسطنبول وتصويرها هذا التجمع الحاشد على أنه تظاهرة حاشدة ضد الحكومة التركية

وأضاف أردوغان، في كلمة ألقاها ضمن فعاليات اجتماع الهيئة الاستشارية لمواطني المهجر، الذي عقد في العاصمة التركية أنقرة، أن المؤسسة الإعلامية المذكورة لم تقم بإزالة ذلك الخبر، إلا بعد تواتر صدور ردود الأفعال تجاهه، منوهاً أن ذلك يعبر عن حقيقة ذلك الإعلام وأسلوبه.

وتابع أردوغان في كلمته، أن الاقتصاد التركي مر بامتحان هام، جراء الأحداث الأخيرة، مظهراً صلابة واستقلاليته بالرغم من كل الأزمات الاقتصادية التي تعيشها دول الجوار والعالم، مواصلاً تطوره ونموه خاصة بعد أن سدد كل ما يترتب عليه من الديون المستحقة لصالح صندوق النقد الدولي، كما أن البلاد استطاعت معرفة أصدقائها في الداخل والخارج، موجهاً شكراً لكل من ساند تركيا في ماليزيا ومقدونيا وباكستان وأنغولا وتونس وأندونيسيا واليمن وفلسطين والبوسنة والهرسك وغيرها من البلدان والمدن في العالم، معتبراً ذلك الدعم بمثابة وفاء للعهد الأخوي الذي يربطهم بتركيا.

وأوضح أردوغان، أن الدول الكبرى تسعى لنصرة أخوتها وأقاربها وأصدقائها والدفاع عنهم، وهذا ما عليه تركيا، وأن دعاء المظلومين في الصومال وأركان وفلسطين والعراق وسوريا له قيمة كبيرة بالنسبة للأتراك، وأن تركيا هي صانعة للقرار السياسي وليست منفذة له، وأنها عنصر مهم في المعادلة الدولية، وستتابع طريقها نحو التطور، مشيراً أن البلاد حققت مكاسبة عظيمة خلال العشر سنوات الماضية، فالعملة التركية بات لها أهمية عالمية، كذلك هو حال اللغة التركية، التي أصبحت إحدى اللغات العالمية.

وبخصوص البرلمان الأوروبي، أوضح أردوغان أن البرلمان الأوروبي، الذي يغض الطرف عن طريقة التعامل مع احتجاجات مماثلة، خرجت في كل من ألمانيا واليونان والعديد من الدول الأوروبية، لا يمتلك أي حق بالتعامل مع الأحداث، التي جرت في تركيا وفق إزدواجية في المعايير، وعليه أن يكون صادقاً في تعامله، كما أنه غير مخول باتخاذ قرارات بحق تركيا.

وفي سياق متصل، شدد أردوغان على أهمية "رئاسة شؤون أتراك المهجر والمجتمعات ذات القربى"، معتبراً تلك المؤسسة التي تحقق نجاحات ملحوظة أصبحت يد تركيا الممدودة نحو السلام، وأن تركيا باتت محطة جذب واستقطاب للطلاب، وأن عدد الطلاب المتقدمين للدراسة في تركيا وصل هذا العام إلى 55 ألف طالب.


المصدر : ak part

خطاب أردوغان في مؤتمر حزب العدالة والتنمية يستقطب مئات الآلاف من المواطنين الأتراك




جيهان : تدفق مئات الآلاف على ميدان "قازلي جشمة" في إسطنبول يوم الأحد لحضور مؤتمر حزب العدالة والتنمية الحاشد الذي ألقي خلاله رئيس الوزراء والحزب "رجب طيب أردوغان" خطابًا منتظرًا.

 وتواصل توافد الآلاف من المواطنين الأتراك ، برًا وبحرًا إلى موقع المؤتمر، إذ يُعتبر المؤتمر الثاني الذي يعقده حزب العدالة والتنمية تحت شعار "احترام الإرادة الوطنية" وتشير بعض المؤشرات إلى أن أعداد المتوافدين على ميدان قازلي جشمة جاوز مليون شخص، ويحمل الحاضرون الأعلام التركية ورايات حزب العدالة والتنمية، مرددين الشعارات المناوئة لمتظاهري ميدان "تقسيم" وبعض القنوات الأجنبية التي تبثّ أخبارًا مغلوطة حول الأوضاع الداخلية في تركيا.

وأكد أردوغان أمام الجموع الهادرة التى حضرت للمؤتمر أن القضية من وراء الاحتجاجات التي حدثت في مدينة اسطنبول وبعض المدن التركية، ليس الخشية على البيئة وإنما النيل من نمو تركيا الاقتصادي، حسب تصريحه.

وقد دعا أردوغان الشعب الى عدم الانجرار وراء من يحاول أن يحيك المكائد لتركيا، وأكد أن كل من تطاول على المواطنات المحجبات وانتهك حرمة المساجد بالدخول إليها بالأحذية ومن نشر العنف والتخريب في شوارع تركيا على مدار 18 يوما، سيدفعون الثمن أما عن إنجازات حكومته، أفاد أردوغان أن حكومته أنجزت مناقصة بناء أكبر مطار في العالم بكلفة 46 مليار دولار، وسددت الديون المستحقة لصالح صندوق النقد الدولي والتي بلغت 23 مليار دولار. وأشاد بتجربة حكومته في معالجة ملف الإرهاب في تركيا وإطلاقها لعملية السلام الاجتماعي.

وأبدى أردوغان استغرابه من محاولات بعض الجهات من وسائل الإعلام ولوبي الفائدة المصرفية، تأجيج الاحتجاجات التي حدثت في الفترة الأخيرة، مؤكدًا ان تلك الجهات اعتادت على الحكومات الضعيفة التي تخضع للابتزاز، والتي كانوا ينصبونها ويعزلونها حسب رغبتهم، وفق ما صرح به وتعجب أردوغان من قدوم بعض الأجانب للمشاركة في الاحتجاجات، وانتقد الأصوات الأوروبية التي وصفت ما حدث في "تقسيم" بالانضال من أجل البيئة .

المصدر : turkey today

أردوغان :الاحتجاجات في تركيا استهدفت النمو الاقتصادي ولم تكن بدافع الخوف على البيئة



أفاد أردوغان أن القضية من وراء الاحتجاجات التي حدثت في مدينة اسطنبول وبعض المدن التركية، ليس الخشية على البيئة وإنما النيل من نمو تركيا الاقتصادي، حسب تصريحه

وقد دعا أردوغان الشعب الى عدم الانجرار وراء من يحاول أن يحيك المكائد لتركيا، وأكد أن كل من تطاول على المواطنات المحجبات وانتهك حرمة المساجد بالدخول إليها بالأحذية ومن نشر العنف والتخريب في شوارع تركيا سيدفعون الثمن.

وعن إنجازات حكومته، أفاد أردوغان أن حكومته أنجزت مناقصة بناء أكبر مطار في العالم بكلفة 46 مليار دولار، وسددت الديون المستحقة لصالح صندوق النقد الدولي والتي بلغت 23 مليار دولار. وأشاد بتجربة حكومته في معالجة ملف الإرهاب في تركيا وإطلاقها لعملية السلام الاجتماعي.

وأبدى أردوغان استغرابه من محاولات بعض الجهات من وسائل الإعلام ولوبي الفائدة المصرفية، تأجيج الاحتجاجات التي حدثت في الفترة الأخيرة، مؤكدًا ان تلك الجهات اعتادت على الحكومات الضعيفة التي تخضع للابتزاز، والتي كانوا ينصبونها ويعزلوها حسب رغبتهم، وفق ما صرح به.

وتعجب أردوغان من قدوم بعض الأجانب للمشاركة في الاحتجاجات، وانتقد الأصوات الأوروبية التي وصفت ما حدث في "تقسيم" بالنضال من أجل الحرية، ونفى أن تكون الحرية عبارة عن الاعتداء على الممتلكات الخاصة والعامة.

ونادى المنتقدين للحكومة ومتهميها باستخدام العنف قائلا: "من ينتقدنا بسبب استخدام الغاز المسيل للدموع فليتذكر أن الدول الأكثر تطوراً تستخدمه، وهناك من يستخدم الرصاص الحي أيضا".

واستنكر من وصفه بالدكتاتورية، وتساءل عما إذا كان هناك دكتاتور يلتقي بمن يحتج ضده وينصاع لقرارات القضاء ويسمح بقيام الاحتجاجات ضده.

واعترف أردوغان بوقوع بعض الأخطاء في بداية الأحداث لكنه أشار إلى نجاح تركيا في اجتياز ما وصفه "بالاختبار الديمقراطي الناجح".

وشدد أردوغان على تواصل جهود الجهات الامنية لمحاسبة جميع المسؤولين عن أعمال العنف والتخريب والاعتداء على الممتلكات العامة، وقال أن هؤلاء سيحاسبون ويقدمون للقضاء وتساءل عن مدى وطنية من يعتدي على الشرطة التي شدد على أنها لم تواجه المتظاهرين إلا بالمياه والغاز المسيل للدموع  وتحدى أدروغان لوبي الفائدة المصرفية قائلًا: "لا نخشى أي لوبي لأن الشعب هو من يقف إلى جانبنا"، مؤكدًا أنه يسير على درب رئيس الوزراء الراحل "عدنان مندريس" و"تورغوت أوزال" و"نجم الدين أربكان" وأوضح أردوغان أنه "يحب الخلق من أجل الخالق" وأنه لا يفضل سنيًا على علوي ولا علويًا على سني وأكد على أن سياسته تحتضن جميع شرائح الشعب وركز على أن حكومته نجحت في مضاعفت التنمية في تركيا إلى ثلاثة أضعاف، ورفعت قيمة العملة التركي، بفضل سياساتها التوافقية، حسب تصريحه.

وأوضح أردوغان أن هناك من مارس الضغوط على الفنانين من أجل مساندة الاحتجاجات، ومن أجبر الطلاب على الخروج من مدارسهم للاحتجاج، مؤكدًا استمرار التحقيقات من أجل تحديد من قام بتلك الممارسات.

وانتقد أدروغان الوضع الذي كانت عليه تركيا في عهد حكم حزب الشعب الجمهوري حتى نهاية الأربعينات من القرن الماضي، وذكر الجماهير التي كانت محتشدة امامه، أن حزب الشعب الجمهوري ألغى الأذان باللغة العربية وأجبر المؤدنين على رفعه باللغة التركية، حسب تعبيره. وأشار إلى قيام الحزب نفسه بنصب المكائد لـ"عدنان مندريس" أول رئيس وزراء تركي انتخب بطريقة ديمقراطية وأعاد الإذان باللغة العربية في أوائل الخمسينات، وشدد على أن حزب الشعب الجمهوري هو من كان وراء الانقلاب الذي حدث ضد مندريس وانتهى بإعدامه عام 1961.


المصدر : ak parti


أردوغان : على البرلمان الأوروبي أن يلزم حده فليس من صلاحياته أن يصدر قرارات تخص تركيا



 قال أردوغان أن تركيا ليست دولة ضعيفة يمكن التأثير على قراراتها من خلال حملات على وسائل التواصل الاجتماعي. واستنكر قيام البرلمان الأوروبي بإصدار قرار يخص تركيا، قائلًا "من أنتم كي تصدرو قرارات تخص تركيا، عليكم أن تلزموا حدودكم


مشيرا إلى أن أي قرار يتخذه البرلمان الأوروبي بشأن المعلومات الخاطئة المتداولة عن تركيا في الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي لا يلزم  تركيا بأي شيئ لأنها ليست عضوة في الإتحاد الأوروبي و تساءل أردوغان مستفهما عن الاجراءات التي اتخذها الاتحاد الأوروبي خلال الاحتجاجات التي عمت اليونان، وتخللها صدامات بين المتظاهرين والشرطة.

وفي معرض حديثه عن إمكانية إجراء استفتاء حول المشاريع المتعلقة بتوسعة الساحة، أشار أردوغان إلى أن التصويت على الأمر، من اختصاص البلديات المشرفة على المنطقة، لافتا إلى أن القوانين التركية تنص على أن الاستفتاء العام لا يكون إلا في حال الاستفتاء على الدستور.

وبين أردوغان أن نتائج التحقيقات التي أظهرت تورط بعض منتسبي حزب المعارضة الرئيسية في التحريض على ارتكاب تفجيرات "ريحانلي" التي أودت بحياة 51 شخصا، يظهر جليا انزلاق المعارضة إلى إثارة النعرات الطائفية.

وانتقد أردوغان موقف المعارضة الرافض لتخفيض سن الاقتراع في تركيا إلى سن 18، مشيرا إلى أن حزب العدالة والتنمية يسعى لفتح أبواب البرلمان أمام الشباب للمساهمة في المسيرة الديمقراطية.

وصرح أردوغان أن منتزه "غزي" تم إخلاؤه، وإعادته إلى الشعب. وبين أن بلدية إسطنبول قامت بأعمال تنظيف ميدان "تقسيم" وإعادة تزيينه بالأزهار والورود، موضحًا أن أصدقاء البيئة هم من يزرع وينظف وليس من يخرب ويهدم.

وأكد أردوغان أن الرأي العام التركي ليس مقتصرًا على المتجمعين في ميدان "تقسيم" والميادين في المدن الأخرى، وبين أن هناك الكثير في المناطق المختلفة من إسطنبول وتركيا لا يؤيدون هذه الاحتجاجات.

وشدد اردوغان على أن مسيرته النضالية بدأت منذ عهد رئيس الوزراء الراحل "عدنان مندريس"، ودعا الشباب إلى أن يتذكر كيف كانت حالة إسطنبول قبل أن ياتي هو على رأس بلديتها، من قمامة في الشوارع وتلوث للهواء، وكيف استطاع ان يخلص المدينة من كل هذه الظواهر خلال فترة رئاسته للبلدية في بداية التسعينيات.


المصدر : ak parti


أردوغان: الكفاح من أجل كرامة الإنسانية أمر صعب (حفل اختتام مسابقات أولمبياد اللغة التركية) 17-6-2013




قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان "إن الكفاح من أجل السلام، والنضال من أجل كرامة الإنسانية، أمر صعب، وهي طريق محفوفة بأفخاخ الفتن".

جاءت تصريحات أردوغان مساء أمس، خلال مشاركته بحفل اختتام مسابقات أولمبياد اللغة التركية، المقام في استاد أتاتورك، بمدينة اسطنبول.

ولفت أردوغان إلى أن تركيا شهدت في الأسابيع الثلاثة الأخيرة أجندتين مختلفتين تماماً، موضحاً أن أجندة كانت تحمل الحجارة، والزجاجات الحارقة - في إشارة لمتظاهري ميدان تقسيم وأعمال التخريب- والأجندة الأخرى تحمل اللغة التركية، والأغاني التراثية، والشعر التركي - في إشارة لألمبياد اللغة التركية الذي احتضنته مدينة أسطنبول الأسبوعين الماضيين-.


إلى ذلك أثنى أردوغان على المشاركين في الأولمبياد، مشيراً أن المشاركين جميعهم متفوقون، وأنهم أضفوا السعادة على قلبه.

وقد بقي الآلاف من الممواطنين الحاضرين لمشاهدة فعاليات مئات الطلاب من 140 بلدًا حول العالم خارج الملعب لعدم استيعابهم، ولكنهم تمكّنوا من مشاهدة الفعاليات عبر الشاشات العملاقة الموضوعة في أنحاء مختلفة خارج الملعب.

وقد جمع أولمبياد اللغة التركية شخصيات مرموقة والكتّاب والصحفيين والفنانين والممثلين والعديد من أعضاء الأحزاب المختلفة، إلى جانب كبار المسؤولين في الحكومة، وفي مقدمتهم رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان الذي ألقى خطابًا رحّب فيه بالمعلمين والمدرسين الذين تركوا أوطانهم وهاجروا إلى مختلف بقاع الأرض بـ"رسالة الإحياء".

وتطرّق أردوغان إلى العديد من وسائل الإعلام المحلية والدولية، التي سعت في الآونة الأخيرة عكس صورة مزيّفة عن واقع تركيا في تعاطيها مع أحداث "تقسيم"، وأكّد على أن الصورة الحقيقية لتركيا تمثّلت في أطفال العالم الأبرياء المشاركين في أولمبياد اللغة التركية.


1 الأولمبياد العالمي للغة التركية (يسمى باللغة التركية:Uluslararası Türkçe Olimpiyatları) هو مسابقة في اللغة التركية. وهي مخصصة للطلبة الذين تعلموا اللغة من مختلف أرجاء العالم. يتنافس المشاركون فيما بينهم في مدى إجادتهم للقواعد اللغوية والكتابة والقدرة على التحدث بطلاقة وكذلك معرفة الثقافة والفنون التركية ( وكيبيديا )

أردوغان : نرفض الاعتراف بمسودة قرار مجلس الاتحاد الأوروبي




جيهان : رفض رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان" مسودة القرار الذي اتخذه مجلس الاتحاد الأوروبي، والذي ينتقد فيه النهج الذي اتبعه أردوغان وحكومته في معالجة مظاهرات تقسيم وحديقة "جزي بارك" في إسطنبول، قائلاً "نحن لا نعترف بهذا القرار".

وتساءل أردوغان خلال كلمته التي ألقاها أمام اجتماع رؤساء البلديات "أين مجلس الاتحاد الأوروبي من النهج الذي اتبعته بريطانيا في قمع المظاهرات التي اندلعت في العاصمة لندن أمس الأبعاء تزامنًا مع بدء انعقاد اجتماعات دول مجموعة الثماني احتجاجًا على الرأسمالية".

وأضاف أردوغان أيضا "ما هي طبيعة القرار الذي سيتخذه مجلس الاتحاد الأوروبي بحق بريطانيا بسبب العنف الذي مارسته ضد المتظاهرين في العاصمة لندن، على الرغم من أن بريطانيا عضو في الاتحاد، بينما تركيا ليست عضوة، بل هي مفاوض".

وطالب أردوغان مجلس الاتحاد الأوروبي بمعرفة حقيقة المظاهرات الجارية في إسطنبول حق المعرفة، وقراءة الأحداث قراءة موضوعية، ومن ثَم انتقاد أفعال الآخرين.

وأشار أردوغان إلى أن أحد الأحزاب الاشتراكية الديمقراطية في أوروبا انتقد قبل أسبوعين المعارضة الرئيسية في تركيا، بينما يعود اليوم ليقف ويساند ويدعم نفس المعارضة التي انتقدها بحدة في السابق، داعيًا الجميع إلى معرفة حقيقة ما يجري في تركيا قبل رمي التهم والانتقادات جزافًا.


المصدر turkey today


.


أردوغان يحث معتصمي ميدان تقسيم بإنهاء اعتصامهم وطالبهم بعدم تسخير مطالبهم لخدمة قوى خارجية



ناشد رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان" المعتصمين في منتزه ميدان تقسيم، بالعودة إلى منازلهم، والكف عن الاعتصام، لما تسببه ذلك من أضرار للبلاد

وطالب أردوغان في كلمته التي ألقاها أمام اجتماع الكتلة البرلمانية لحزبه في أنقرة يوم أمس ذوي المطالب العادلة من المعتصمين، بعدم تحويل مطالبهم إلى غطاء تستخدمه قوى خارجية، تحقيقا لأهدافها.

واتهم أردوغان ما أسماه "لوبي الفوائد"، بالوقوف خلف وصول الأحداث إلى هذه النقطة، مبيناً أن الأمر كأنه مخطط له، مشدداً على أن وسائل الإعلام الخارجية كانت تستخدم لغة واحدة، في معرض استثمارها للاعتراضات على نزع عدد من الأشجار ونقلها إلى مكان آخر.

وقال أردوغان "إنه عندما تقرر انشاء الثكنة العثمانية في ميدان تقسيم، فهذا لا يعني قتل البيئة، بل سينشأ هناك متحف جميل مثل متحف "توب قابي"، وتم تداول أنه من المحتمل أن يكون هناك مركز تجاري، رغم أنه غير مناسب، وبعد المشاورات سيتم الحديث على إكمال المشروع لتكتسب البلاد متحفاً جديداً، فهناك أشياء هامة يمكن عرضها ليصبح الميدان أكثر جاذبية، وسيتم هناك تجميل الساحة بالأشجار الكبيرة، وكلها من ضمن المشروع".

وأضاف أردوغان "إن الأحداث واضحة، وهي لا تتم من طرف واحد، كما أنها خرجت من إطار الاعتراض إلى منحى آخر من خلال تحوير الأحداث والمعلومات، والتي كانت فقط من أجل عدد من الأشجار، ولكن هناك من يحاول الكسب مما حدث، وتحويل الساحة إلى مكان للتلوث، بعد أن تم تخريب الممتلكات العامة والممتلكات الخاصة وحرقها، وهذا تخريب للبيئة"، وتسائل أردوغان "كيف لحركة انطلقت من أجل الدفاع عن البيئة تقوم بالهجوم عليها"، مضيفاً "إنه مع تدخل السياسيين في الأحداث وصلت الأمور إلى مرحلة لا يمكن معها تفسير ماحدث".

وأشار أردوغان إلى أن الأحداث خلفت مقتل 4 أشخاص حتى الآن أحدهم شرطي، فضلاً عن جرح عدد كبير من المدنيين، وتعرض عدد من المدن لأعمال التخريب، لافتاً إلى ما حدث في أنقرة من تحطيم لمواقف الحافلات واللوحات الإعلانية والأنفاق، متسائلاً إن كان هذا هو الحفاظ على البيئة، مشيراً إلى إضافة الكتابات المسيئة، وتخريب حافلات النقل العامة والخاصة، وسلب دكاكين التجار، والطرق على الطناجر، والهتاف حتى منتصف الليل، متسائلاً"أليس هذا تلوثاً بيئياً هوائياً ومرئياً وسمعياً، وتأثير على الاقتصاد، وضرر على سمعة البلاد في الخارج، والهدف من كل ذلك هو النيل من هيبة تركيا"، واتهم أردوغان وسائل الاعلام الغربية نقلها للأحداث بشكل خاطئ، مؤكداً وجود حملة كبيرة على تركيا.

واستعرض أردوغان للشباب التركي اليساري المتظاهر ضد الامبريالية معلومات اقتصادية تشير إلى أن الحكومة استطاعت توفير نحو 642 مليار دولار من الفوائد التي كانت مرتفعة خلال أكثر من 10 سنوات بدءاً من عام 2002، حيث كان المواطن التركي يدفع ضرائب تذهب من كل مئة ليرة منها 45 ليرة للوبي الفوائد، وأوضح أردوغان أن هذا اللوبي خسر حتى الآن هذا المبلغ وهو ليس بقليل، في الوقت الذي استخدمت الحكومة هذه الأموال لخدمة الشعب وإنشاء مشاريع خدمية في مختلف المجالات، لافتاً إلى أن هذا اللوبي غير مرتاح من هذا الوضع، بل مستفيد من الأزمة بشكل كبير.

وشدد على أن تركيا في شهر أيار/مايو المنصرم أعلنت عن بدء مشاريع ضخمة تبلغ مئات الملايين من الدولارات، مما أدى لإنخفاض الفوائد، وارتفاع أسهم البورصة، وسددت ديون صندوق النقد الدولي، فلم تعد القوى الخارجية قادرة على احتمال كل ذلك، مع تواصل مساعي انهاء الارهاب في البلاد، وتوسيع الاقتصاد لتقوى البلاد، وبعد كل ذلك عندما بدأت تركيا بالانطلاق، بدأت هذه الأحداث بحجة البيئة، في وقت كل ما تفعله الحكومة في ميدان تقسيم هو تحسين مدينة اسطنبول وإكساب المدينة ميدانا جيدا، وتخفيف الازدحام، وتنقية البيئة.

وشبه أردوغان ما حدث في تقسيم بأحداث "وول ستريت" في نيويورك، مبيناً أن الفرق أن الاحتجاج كان هناك على أرباح لوبي الفوائد الكبيرة بينما هنا المحرك هو اللوبي نفسه لأنه هو الذي خسر في تركيا.

المصدر : ak parti

.

أردوغان يعلن أمام عشرات الآلاف من مؤيديه أن الشعب وحده يمتلك سلطة محاسبتنا



أوضح رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان" في كلمة القاها، أن الشعب هو الجهة الوحيدة التي تمتلك السلطة على المحاسبة، وليس تلك الجماعات الهامشية

جاء ذلك في كلمة ألقاها "أردوغان" أمام حشد مكون من عشرات الآلاف من مؤيديه، تجمهروا لاستقباله في مطار "أسن بوغا" في العاصمة التركية أنقرة، داعياً المعارضين إلى التحلي بالصبر خاصة وأن موعد الإنتخابات قد اقترب.

وأضاف "أردوغان" أن الديمقراطية والحرية، يتم الحصول عليها عن طريق القانون لا عبر اللجوء إلى العنف، وأن الذين امتعضوا من كلمة "الرعاع" التي أطلقها، عليهم أن يفتحوا القاموس وينظروا إلى معنى تلك الكلمة، وقتئذ سيجدون أنها تطلق على الأشخاص الذين يمارسون الحرق والتخريب والتدمير.


وتابع "أردوغان"، أن فترة العصابات في تركيا قد انتهت، وزمن الاعتداء على بناته وأخواته المحجبات أيضاً قد انتهى، وعصر الانقلابات العسكرية كذلك، منتقداً دخول بعض المتظاهرين وبحوزتهم مشروبات كحولية إلى جامع "بزم عالم والدة سلطان" التاريخي في مدينة اسطنبول.

وبعد ذلك غادر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ملقياً التحية على أنصاره الذين تجمعوا على امتداد طريق مطار "أسن بوغا" في العاصمة التركية أنقرة.

المصدر : AK PARTI

.

أردوغان : تركيا تشهد حريات غير مسبوقة في عهدنا




أكد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا شهدت حريات غير مسبوقة في عهد حكومة حزب العدالة والتنمية،  مخاطبا المتظاهرين في الشوارع في إطار الاحتجاجات قائلا:" إذا كنتم تريدون حرية فلا تعتدوا على حريات الآخرين، ماذا فعلتم بشأن حظر الحجاب في الجامعات الذي استمر عشرات الأعوام ، وحرم الطالبات المحجبات من حق التعليم" متسائلا: لأي هدف ياترى يجوبون في الساحات حاليا.

جاء ذلك في كلمة له خلال مراسم افتتاح منشآت رياضية في ولاية مرسين جنوبي تركيا، التي تستعد لاستضافة اولمبياد ألعاب البحر المتوسط، اعتبارا من 20 من الشهر الجاري، حيث لفت أردوغان ان الحكومة ستحاسب الذين تسببوا في استشهاد ضابط أمن خلال الاحتجاحات، فضلا عن إصابة أكثر من  600 شرطي بجروح، لافتا في الوقت ذاته أن قوات الأمن قد ترتكب أخطاء أحيانا.

وأوضح أردوغان أن الدفاع عن الحقوق من قبل الشباب لا يبرر إلحاق الضرر بالممتلكات، وكتابة شتائم  ضد رئيس الوزراء على الجدران، وتابع قائلا:" إذ كنتم تدافعون عن البيئة بنوايا مخلصة، فرئيس وزرائكم  محب للبيئة،" داعيا إياهم للتعاون معه في موضوع البيئة، وعدم الوقوف بصف المخربين الذين يستهدفون الممتلكات العامة والخاصة، و عدم الانجرار وراء استفزازات جهات محرضة  تهدف لاستغلال التظاهرات.

وشدد أردوغان، على أن حزب العدالة والتمية يولي أهمية كبيرة للشباب، إذ يدرس الحزب خفض سن الترشح للبرلمان إلى 18 عاما لافساح المجال أمام الشباب للانخراط في العمل السياسي، كما ذكّر أن الحزب وضع شرط عدم الترشح لولاية برلمانية رابعة لنوابه، مباشرة بعد انتهاء الولاية الثالثة.

المصدر : AK PARTI

.

أردوغان يدعو أنصار البيئة من المتظاهرين للقاء والتباحث مشيرا إلى ان حكومته ساهمت في زراعة ملياري و800 مليون شجرة منذ توليها الحكم





دعا رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، أنصار البيئة، وكل مدافع صادق عن البيئة، من المتظاهرين الذين شاركوا في احتجاجات ميدان "تقسيم" بإسطنبول، إلى لقائه وتبادل وجهات النظر في مطالبهم، مشددا على أنه من أكثر الدعاة إلى حماية البيئة، وإستشهد على ذلك بالمشاريع التي نفذتها حكومته في هذا المجال، وما قام به عندما كان رئيسا لبلدية اسطنبول.

جاء ذلك خلال خطاب ألقاه في حشد من مناصريه في ولاية أضنة جنوب تركيا توجه فيه للمشاركين في احتجاجات تقسيم قائلا:"إذا كنتم تؤمنون بما تعتقدون فلا تخشوا حرية الاعتقاد، وإذا كنتم تثقون بأفكاركم فلا تخافوا من حرية الفكر، وإن كان لديكم ما تقولونه وكنتم بحق من دعاة البيئة فتعالوا لنلتقي ونتحدث في الأمر."

وأضاف أردوغان أن الحكومة لم تميز في تقديم خدماتها للشعب على أسس دينية أومذهبية أو مناطقية، بل إن خدماتها  تشمل 76 مليون مواطن تركي على مساحة الوطن، مشيرا إلى أن حزب العدالة والتنمية لم يكن يوما حزب مناصريه فقط الذين منحوه 50 بالمئة من الأصوات.

وبين أردوغان أن حكومة العدالة والتنمية حرصت ومنذ توليها الحكم في تركيا قبل 10 سنوات على نشر المساحات الخضراء وبلغ عدد الأشجار التي زرعت في عهده مليارين و800 مليون شجرة.

ودعا أردوغان إلى تلقين مثيري الشغب خلال الاحتجاجات درسا قاسيا من خلال صناديق الاقتراع في الانتخابات المحلية المقبلة، المزمع إجراؤها بعد 7 أشهر، مشيرا إلى أن الرد على الذين لم يرق لهم النمو الذي حققته تركيا سيكون بالسبل الديمقراطية، وسيطال هذا الرد أولئك الذين عملوا على نشر أخبار كاذبة خلال فترة الاحتجاجات.

وأوضح أردوغان أنه كان المبادر للحفاظ على البيئة وزيادة المساحات الخضراء منذ أن كان رئيسا لبلدية اسطنبول وعمل على تزيين شوارعها وأحيائها بالأشجار المختلفة بعد أن كانت في وضع يرثى له قبيل توليه المنصب.

وكرر أردوغان تعازيه لذوي ضابط الشرطة من أهالي "أضنة" الذي اسشتهد إثر سقوطه من على جسر في المدينة خلال الأحداث التي رافقت الاحتجاجات المتضامنة مع احتجاجات "تقسيم" وحمل بشدة على الذين ينتقدون عناصر الأمن دون وجه حق مشيدا بأدائهم المتزن خلال تعاملهم مع الاحتجاجات.

المصدر  ak parti

.

أردوغان : سنُلقِّن الدرس الأول لمثيري الشغب بالسبل الديمقراطية في صنادق الإقتراع الانتخابية العام المقبل




 أردوغان : سنُلقِّن الدرس الأول لمثيري الشغب بالسبل الديمقراطية في صنادق الإقتراع الانتخابية العام المقبل

قال رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان" إن حكومته عازمة على تلقين الدرس الأول لمثيري الشغب في البلاد
في صندوق الانتخابات خلال الانتخابات التي ستشهدها تركيا العام المقبل.

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها أردوغان أمام حشد من المواطنين الذي استقبلوه لدى وصوله إلى مطار ولاية "آضنة" جنوب تركيا
إذ سيشارك في افتتاح عدد من المنشآت الرياضية التي ستستضيف دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط في "مرسين"
الشهر الجاري، برفقة وزيري الثقافة والسياحة "عمر جليك"، والشباب والرياضة "سعاد قيليج".

وأكّد أردوغان أن حزب العدالة والتنمية يخدم 76 مليون مواطن تركيا من دون التفرقة بين عرق أو دين أو توجّه
مشيرًا إلى أنه سيظل يخدم هذه الأمة ما دامت روحه في جسده.

وتابع أردوغان خطابه بقوله "إن هؤلاء الرعاع الذين يحرقون المنشآت العامة والخاصة بحجة التظاهر، يتحججون بحماية
البيئة ويستترون وراء الشعارات البرّاقة لتدمير البلاد، وسنريهم في الانتخابات القادمة قدرهم وقدر الداعين لهم لدى الشعب."

المصدر turkey today


.

روحي فداء لمن يطالب بالديمقراطية وأعارض اللجوء للعنف وأدعو المدافعين عن البيئة للتعاون معي



قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ( روحي فداء لمن يطالب بالديمقراطية وأعارض اللجوء للعنف) في معرض تعليقه على الاحتججات الأخيرة في تركيا

جاء ذلك في كلمة له خلال مؤتمر مستقبل تركيا والاتحاد الأوروبي المشترك في مواجهة المشاكل العالمية الذي تنظمه وزارة شؤون الاتحاد الأوروبي في الحكومة التركية بمدينة اسطنبول حيث خاطب أردوغان المدافعين عن البيئة قائلا ( إذا كنتم ترغبون في أن تدخلوا في شراكة وتتعاونوا بشأن مجالات البيئة تعالوا ونفذوا هذا الأمر مع رئيس وزرائكم )

وأكد أردوغان وجود أطراف تسعى لاستغلال التظاهرات بهدف إجهاض مسيرة السلام الرامية لإنهاء الإرهاب في تركيا مشيرا إلى وجود تضليل إعلامي هائل فيما يتعلق بالأحداث التي وقعت في الأيام الأخيرة بحجة الاعتراض على مخطط إعادة تنظيم منطقة حديقة غزي المطلة على ميدان تقسيم بمدينة اسطنبول لافتا إلى وجود حملات كاذبة عن الأحداث في مواقع التواصل الاجتماعي وأنه يمتلك وثائق بهذا الخصوص

وشدد أردوغان على أن الحكومة ليس لديها أي تحفظ أو مشكلة حيال المطالبات الديمقراطية وأنها لن ترضخ أمام الاعتداءات التي تستهدف الإرادة الوطنية تحت أي غطاء كان وبدعم أي جهة كانت كما لفت أن الحكومة لايوجد لديها أي تردد في بشأن الحريات واستقلال القضاء..

وأوضح أردوغان أن الحكومة تقرأ الأحداث الاجتماعية وتحللها وتقيمها بموضوعية وأن موقف حزب العدالة والتنمية الذي يحتضن أطيافا مختلفة يقف وراء وصول الحزب لهذه الأيام حيث بات يحظى بصوت انتخابي لشخص من بين اثنين مضيفا بقوله ( نعم لقد صوت لصالحنا 50% لكننا لسنا حزب الـ 50% نحن حاليا نقدم الخدمات للبلاد بصفتنا حزب الـ 100% ) في إشارة لخدمات الحكومة في مختلف أرجاء تركيا

وأشار أردوغان إلى أن الكثير من الدول الأوروبية تشهد مظاهرات احتجاجية، إذ لا يقتصر الأمر على تركيا، مؤكدا أن الحكومة التركية، تؤيد المطالب الديمقراطية وتعارض العنف، مشيرا أن حماية البيئة لا تعني قطع الأشجار وحرق المحلات وتخريب الممتلكات العامة والخاصة.

وأضاف أردوغان، أن كثيرا من الدول الأوروبية تمارس سياسات تمييز عرقي و ديني بينما تنفتح تركيا على جميع مكوناتها العرقية والدينية منوها بأن تركيا جاهزة بمؤسساتها المنسجمة مع مؤسسات الاتحاد الأوروبي للانضمام له وفيما يتعلق بسياسات الاتحاد الأوروبي تجاه مفاوضات عضوية تركيا في الاتحاد أكد أردوغان أن الاتحاد سيخسر تعاطف الشعب التركي في حال استمرت سياسته تجاه تركيا بالطريقة ذاتها

وكان متظاهرون قد بدأوا الأسبوع الماضي سلسلة من المظاهرات في ساحة تقسيم بمدينة اسطنبول والحديقة المطلة عليها للتعبير عن مخاوفهم من بناء مركز تجاري مكانها تطورت فيما بعد لصدامات بين الشرطة والمعتصمين امتدت لاحقا إلى عدد من المدن التركية ورافقتها أعمال شغب سببت خسائر مادية في الممتلكات العامة والخاصة وصلت لأكثر من 35 مليون دولار أمريكي

المصدر : AK PARTI


.

أردوغان يصل اسطنبول قادما من تونس واستقبال رسمي وشعبي كبير



أردوغان يصل اسطنبول قادما من تونس واستقبال رسمي وشعبي كبير له ويلقي كلمة أمام ألاف الأشخاص الذين احتشدوا لاستقباله بهتافات الحب والتأييد

ألقى رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، كلمة عقب وصوله إلى مطار أتاتورك الدولي، قادما من تونس، امام حشد
كبير مكون من ألاف الأشخاص الذين جاءوا لاستقباله

وأكد اردوغان خلال كلمته على أن حزبه وحكومته ليسوا إلا خدما للشعب التركي، مشيرا إلى أنهم منذ أن أتوا ألى السلطة يتعاملون
مع الأمانة التي أولاها الشعب لهم على أنها شيئا مقدسا.

وتابع أردوغان قائلا "لا يمكن لأي يد ان تمتد على أمانة الشعب، إلا الشعب نفسه، فهو الذي يعطيها ، وهو الذي يأخذها"، موضحا أن هناك أشخاص يعجزون عن تحقيق ما يريدون عبر الصناديق والانتخابات فيلجأون إلى العنف ونشر الفوضى.

وذكر أردوغان أن الأحداث التي تشهدها تركيا حاليا خلفت ورائها ثلاثة قتلى، شابان من المحتجين، وشرطي، مؤكدا على أن مسؤولية قتل الأشخاص الثلاثة تقع على عاتق الأشخاص الذين خرجوا من أجل الدفاع عن عدد قليل من الأشجار لا يتجاوز 15 شجرة.

وأوضح أردوغان أن الشرطة في اي بلد هدفها حماية المواطنين، وتحقيق الأمن لهم، "فهى التي تقف في وجه الإرهابي، والفوضوي والمخرب، وتضحي بنفسها من أجل سلامة الوطن والمواطنين"، مشيرا إلى أن تلك الأحداث أسفرت عن إصابة ما يقرب من ألف شخص معظمهم من رجال الشرطة.

وأكد رئيس الوزراء التركي، أن الشرطة استخدمت القوة المفرطة، لافتا إلى أن هناك تحقيقات جارية في هذا الشأن لمحاسبة المخطئين ايا كانوا، على حد تعبيره.

وشدد على أن حكومته لن تغض الطرف على الإطلاق عن أي شخص يريد أن يفسد أو يغتال الديمقراطية في البلاد، مبينا أن هناك الكثير من ابناء الشعب التركي أفسدوا في هذا الوطن باسم الصحافة والفن والثقافة.

وقال "نحن نعرف كيف نعمل، وقد وصلنا بالبلاد إلى ما هى عليه الآن بالانتاج والعمل الدؤوب"، مشيرا إلى أن نجاح حزب
العدالة والتنمية لم يكن على الإطلاق بإثارة التوتر أو الاستقطاب.

وبيّن أنهم وصلوا إلى ما هم عليه الآن رغما عن لوبي كبير من المصالح في البلاد، مؤكدا أنهم مستمرون في العمل من أجل تقدم تركيا، وأنه لن تستطيع أي قوة مهما كانت عرقلة تقدمها الذي بدأته منذ فترة بفضل جهود أبناء الشعب التركي.

وكان أردوغان قد وصل ، إلى مطار أتاتورك الدولي، في ساعة مبكرة صباح اليوم، قادما من تونس في ختام جولة مغاربية له شملت دولتي المغرب والجزائر كذلك.

وحطت طائرة رئيس الحكومة التركية، في تمام الساعة 01.45 صباحا بالتوقيت المحلي التركي  وكان في استقباله لدى وصوله إلى المطار شقيقه مصطفى اردوغان، ونجله بلال أردوغان، ووزير الثقافة والسياحة التركي عمر تشاليك، ووزير الصحة محمد مؤذن أوغلو، ووزير شؤون الاتحاد الأوروبي بالحكومة التركي، أغمن باغيش، ونائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم سليمان صويلو، فضلا عن عدد آخر من المسؤولين ونواب البرلمان.

هذا وقد احتشدت أعداد غفيرة من محبي أردوغان، أمام المطار الدولي في انتظار عودته منذ ساعات، وهى تردد هتافات التأييد له، معلنين رفضهم للحملة الأخيرة التي يتعرض له هو وحزبه.


المصدر : AK PARTI


.

استقبال رسمي وشعبي كبير لأردوغان لدى عودته من جولة مغاربية شملت المغرب والجزائر وتونس




وصل رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، إلى مطار أتاتورك الدولي، قادما من تونس في ختام جولة مغاربية له شملت دولتي المغرب والجزائر كذلك

وحطت طائرة رئيس الحكومة التركية، في تمام الساعة 01.45 صباحا بالتوقيت المحلي التركي وكان في استقباله لدى وصوله غلى المطار شقيقه مصطفى اردوغان، ونجله بلال أردوغان، ووزير الثقافة والسياحة التركي عمر تشاليك، ووزير الصحة محمد مؤذن أوغلو، ووزير شؤون الاتحاد الأوروبي بالحكومة التركي، أغمن باغيش، ونائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم سليمان صويلو، فضلا عن عدد آخر من المسؤولين ونواب البرلمان.

هذا وقد احتشدت أعداد غفيرة من محبي أردوغان، أمام المطار الدولي في انتظار عودته منذ ساعات، وهى تردد هتافات التأييد له، معلنين رفضهم للحملة الأخيرة التي يتعرض له هو وحزبه.


المصدر : AK PARTI


.

أردوغان ولعريض يفتتحان منتدى رجال الأعمال التونسي التركي




افتتح أمس الخميس رئيس الوزراء التركي رجب الطيب أردوغان ورئيس الحكومة التونسية علي لعريض منتدى رجال الأعمال التونسي التركي.

من جانبه، شدد لعريض في كلمة خلال الافتتاح على وجوب تكثيف تواتر العلاقات بين بلاده وتركيا لخدمة المصالح المشتركة
 قائلا  نطمح الى شراكة ذات مردودية هامة

وبين لعريض أن تونس تسعى إلى "جلب المستمرين الأتراك وذلك عبر تبسيط الإجراءات الإدارية وإنشاء حزمة قوانين جديدة تنظم وتهيكل الاستثمار الخاص في تونس".

ونوه لعريض بأهمية "الموقع الاستراتيجي لتونس في جلب الاستثمارات ورؤوس الأموال الأجنبية".

ويلتئم منتدى رجال الأعمال التونسي التركي بمقر الإتحاد التونسي للتجارة والصناعة والصناعات التقليدية بالعاصمة تونس، ويلتقي خلاله نحو 200 رجل أعمال تركي مع نظرائهم من تونس، ويهدف إلى إيجاد فرص شراكة واستثمار عبر بعث مشاريع اقتصادية مشتركة بين البلدين.

وتم التوقيع خلال المنتدى على مذكرة تفاهم بين منظمة الأعراف التركية والإتحاد التونسي للتجارة والصناعة والصناعات التقليدية .

وتنشط في تونس 50 شركة تركية بمجموع استثمارات تقدر بـ مليار دولار، والعدد مرجح حاليا للتضاعف، وكذلك الاستثمارات مرجحة للارتفاع إلى مستوى 3 مليار دولار بعد هذا المنتدى، وفقا لتصريحات أردوغان في الندوة الصحفية التي عقدت بمقر ( الضاحية الشمالية لتونس).

وبلغت نسبة المبادلات التجارية بين تونس وتركيا 1.5 مليون دولار في سنة 2012.

ومن جانب آخر شارك رئيس الوزراء التركي لاحقا في لقاء جمع 27 بلدية تركية بنظيراتها التونسية لتوقيع اتفاقيات توأمة وذلك بقصر المؤتمرات بالعاصمة تونس.

وكان أردوغان وصل مساء الأربعاء، إلى تونس على رأس وفد رفيع من 36 مسؤولاً تركيًّا، من بينهم نائبه بكر بوزداغ، ووزير الخارجية أحمد داود أوغلو، ووزير الاقتصاد والتجارة ظفر تشاغلايان، ووزير الأغذية والزراعة والثروة الحيوانية "مهدي أكر"، إضافة إلى عقيلة رئيس الوزراء "أمينة أردوغان"، وابنته "سمية أردوغان"، كما يرافقه أكثر من 200 من رجال الأعمال الأتراك.

وتأتي زيارة أردوغان لتونس في الختام في جولة مغاربية شملت المغرب والجزائر.

وقد غادر رئيس الوزراء التركي تونس عائدا إلى اسطنبول في وقت لاحق من مساء أمس الخميس


المصدر : AK PARTI


.

توقيع اتفاقيات توأمة بين 27 بلدية تونسية ونظيراتها التركية




وقعت مساء أمس الخميس 27 بلدية تونسية ومثلها تركية إتفاقيات توأمة بينها، بهدف دعم التعاون بين البلدين في مجالات العمل البلدي والتنمية المحليّة.

توقيع هذه الاتفاقيات بالعاصمة تونس جرى بحضور رئيس الحكومة التونسي علي العريض ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، ويأتي في إطار تتويج سلسلة من المشاورات بين بلديات البلدين بقصد تطوير العمل البلدي في تونس، وتطوير نسق مساهمته في تحقيق التنمية المحليّة، وذلك بالاستفادة من التجربة التركية في هذا المجال.

وقد شملت اتفاقيات التوأمة بلديات من مختلف محافظات البلدين.

كما تم توقيع اتفاقيات تعاون بين الجامعة الوطنية للمدن التونسية (اتحاد مدني للمدن التونسية) واتحاد البلديات التونسية (له طابع رسمي) وصندوق القروض (له طابع رسمي) من جهة، وبنك البلديات التركية من جهة ثانية.

من جهته قال رئيس الحكومة التونسي علي العريض في كملته خلال توقيع اتفاق التوأمة إن مسودة الدستور التونسي المرتقب إقراره خلال الاسابيع المقبلة، تنصّ على اللامركزية ومنح صلاحيات أكبر للبلديات من أجل تطوير خدماتها والمساهمة في التنمية المحليّة.

وكان أردوغان وصل مساء الأربعاء، إلى تونس على رأس وفد رفيع من 36 مسؤولاً تركيًّا، من بينهم نائبه بكر بوزداغ، ووزير الخارجية أحمد داود أوغلو، ووزير الاقتصاد والتجارة ظفر تشاغلايان، ووزير الأغذية والزراعة والثروة الحيوانية "مهدي أكر"، إضافة إلى عقيلة رئيس الوزراء "أمينة أردوغان"، وابنته "سمية أردوغان"، كما يرافقه أكثر من 200 من رجال الأعمال الأتراك.

وتأتي زيارة أردوغان لتونس في الختام في جولة مغاربية شملت المغرب والجزائر.

وقد غادر رئيس الوزراء التركي تونس عائدا إلى اسطنبول في وقت لاحق من مساء أمس الخميس


المصدر : AK PARTI


.

رجب طيب أردوغان ونظيره التونسي علي لعريض يدشنان أولى جلسات مجلس التعاون الاستراتيجي المشترك




دشّن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ونظيره التونسي علي لعريض، أمس الخميس، أولى جلسات المجلس الأعلى للتعاون الاستراتيجي بين البلدين، في إطار الزيارة الرسمية التي قام بها أردوغان إلى تونس

وكانت تونس وتركيا وقعت في 25 يناير/كانون الثاني 2012 بأنقرة، اتفاقية إنشاء مجلس أعلى للتعاون الاستراتيجي بين البلدين بهدف تفعيل علاقات التعاون الاقتصادي والاستراتيجي وضمان استمراره، ليكون المجلس الأوّل من نوعه بين تركيا وبلد إفريقي

ويشرف رئيسا حكومتي البلدين على المجلس الذي ينعقد مرة واحدة سنويًّا بالتناوب بين تونس وتركيا ويضمّ ممثلين عن حكومتي البلدين ورجال السياسة والاقتصاد، وستكون من أولى مهام هذا المجلس تعميق التشاور السياسي ودعم التعاون بين البلدين في مختلف القطاعات.

وكان أردوغان وصل إلى تونس مساء الأربعاء الماضي على رأس وفد رفيع من 36 مسؤولاً تركيًّا، من بينهم نائبه بكر بوزداغ، ووزير الخارجية أحمد داود أوغلو، ووزير الاقتصاد والتجارة ظفر تشاغلايان، ووزير الأغذية والزراعة والثروة الحيوانية "مهدي أكر"، إضافة إلى عقيلة رئيس الوزراء "أمينة أردوغان"، وابنته "سمية أردوغان"، كما يرافقه أكثر من 200 من رجال الأعمال الأتراك.

وأجرى رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، مساء الأربعاء الماضي جلسة محادثات "مغلقة" مع نظيره التونسي على لعريض في قصر الضيافة بقمرت، الضاحية الشمالية لتونس العاصمة.
وتأتي زيارة أردوغان لتونس في الختام في جولة مغاربية شملت المغرب والجزائر.

وشهدت العلاقات الاقتصادية التونسية التركية نموًا قياسيًّا في فترة وجيزة ( أقل من ثلاث سنوات)، واقترب حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى نحو مليار دولار خلال العام الماضي.


المصدر : AK PARTI


.

أردوغان يصل إلى تونس المحطة الثالثة والأخيرة في جولته المغاربية




وصل رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان مساء أمس الأربعاء إلى تونس، المحطة الثالثة والأخيرة في جولته المغاربية.

ويرافق أردوغان 36 مسئولا، من بينهم نائبه بكر بوزداغ، ووزير الخارجية أحمد داود أوغلو، ووزير الاقتصاد والتجارة ظفر تشاغلايان، ووزير الأغذية والزراعة والثروة الحيوانية "مهدي أكر"، إضافة إلى عقيلة رئيس الوزراء "أمينة أردوغان"، وابنته "سمية أردوغان". كما يرافقه أكثر من 200 من رجال الأعمال الأتراك

وكان في استقبال أردوغان والوفد المرافق له بمطار قرطاج الدولي بالعاصمة تونس رئيس الحكومة التونسية علي لعريض، وعدد من أعضاء الحكومة بينهم: وزير الخارجية عثمان الجرندي، ووزير الداخلية لطفي بن جدو.

وتأتي زيارة أردوغان لتونس في الختام في جولة مغاربية شملت المغرب، والجزائر.

وتشهد العلاقات التونسية التركية منذ ثورة 14 يناير/كانون الثاني 2011 انتعاشة وسعي من قبل الطرفين إلى توطيدها بعد أن ظلّلت طيلة العقد الماضي "فاترة"؛ نظرا للتحفظات التركية على الممارسات "الديكتاتورية" التي كان ينتهجها نظام الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي.

وتعد الزيارة الحالية هي الزيارة الرسمية الثانية لأردوغان لتونس بعد ثورة 14 يناير/ كانون الثاني.

ويقول مراقبون إن زيارة أردوغان لتونس، ستتوج بالتوقيع الرسمي على عدد كبير من المشاريع والاتفاقيات الاقتصادية التي تم التشاور بشأنها بين البلدين خلال الفترة الماضية.

المصدر : AK PARTI


.

أردوغان يفتتح مصنعا تركيا للحديد والفولاذ في وهران الجزائرية



وصل رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان مدينة وهران الجزائرية، المطلة على البحر الأبيض المتوسط يوم أمس الأربعاء قادما من العاصمة الجزائزية بعد سلسلة من اللقاءات ومن المقرر أن يفتتح أردوغان مع نظيره الجزائري مصنعا تركيا للحديد والفولاذ في وهران

وكان في استقبال أردوغان والوفد المرافق في مطار وهران، نظيره الجزائري عبدالملك سلال، حيث عقد أردوغان والسلال اجتماعا ثنائيا في القاعة المخصصة للشخصيات الهامة في المطار، بعيد مراسم الاستقبال.

ويرافق أردوغان وفد من المسؤولين في مقدمتهم نائبه بكر بوزداغ، ووزير الخارجية أحمد داود أوغلو، ووزير الاقتصاد والتجارة ظفر تشاغلايان، ووزير الأغذية والزراعة والثروة الحيوانية "مهدي أكر" إضافة إلى عقيلة رئيس الوزراء "أمينة أردوغان". كما يرافقه وفد كبير من رجال الأعمال الأتراك.

المصدر : AK PARTI


.

أردوغان يعرب عن أمله في رفع حجم التبادل التجاري مع الجزائر ويشيد بالعلاقات الاقتصادية بين البلدين





أردوغان يعرب عن أمله في رفع حجم التبادل التجاري مع الجزائر
ويشيد بالعلاقات الاقتصادية بين البلدين، في كلمته خلال منتدى الأعمال والاقتصاد التركي الجزائري

قال رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، إن حجم التبادل التجاري بين تركيا والجزائر، وصل إلى مستوى 5 مليار دولار أميركي، معربا عن أمله في أن يصل هذا الرقم إلى مستوى 10 مليار دولار في أقرب وقت ممكن

وأكد رئيس الحكومة التركية، خلال كلمته التي ألقاها أمام منتدى الأعمال والاقتصاد التركي الجزائري ، الذي انعقد مساء أمس الثلاثاء، بحضور الوزير الأول الجزائري عبد المالك سلال، في أحد الفنادق بالعاصمة الجزائرية "الجزائر، على ضرورة الوصول إلى ذلك الهدف بشكل يحفظ التوازن لكلا الطرفين.

وأعرب أردوغان عن عميق شكره للحفاوة الكبيرة التي أبداها المسؤولون في الجزائر في استقبالهم وضيافتهم خلال هذه الزيارة، مشيرا إلى أن البلدين متقاربين من بعضهما على الرغم من بعد المسافة بينهما.

وتابع قائلا "أعظم فترات تاريخنا، تلك التي كنا فيها مع بعضنا البعض، ونحن فخورون بتاريخنا مع الجزائر، كما أننا نشعر بسعادة بالغة لأن هذه هى نفس المشاعر التي يكنها الشعب الجزائري لنا".

وأوضح أن المباحثات الثنائية بين البلدين دائما وأبدا ما تتم في مناخ جيد وطيب من علاقات الصداقة والأخوة، لافتا إلى أن زيارتهم الحالية للجزائر ستؤدي إلى تعزيز الروابط القائمة بين البلدين من قديم الأزل.

وأشار أردوغان إلى أن زيارته للجزائر في العام 2006 شهدت توقيع وثيقة الشراكة الاستيراتيجية بين البلدين، لافتا إلى أن منتدى اليوم بين البلدين شهد حضور حوالي 130 رجل أعمال تركي، وحوالي 600 من نظرائهم الجزائريين، عقدوا فيما بينهم ما يقرب من الفي لقاء عمل ثنائي، مؤكدا على أن كل هذه الأمور تشير إلى أن الفترة المقبلة ستكون أفضل مما مضى في العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

وبيّن أردوغان أن الحكومة التركية تولي أهمية كبيرة للعلاقات الاقتصادية مع الجزائر، لافتا إلى أن الزيارات المتبادلة بين وزراء البلدين سيكون لها انعكاساتها الإيجابية على تلك العلاقات التي توقع أنها ستصل قريبا إلى مستويات غير مسبوقة.

وأشار إلى أنهم يقومون حاليا بإنشاء البنية التحتية اللازمة من أجل القيام بتعاون مثمر بين القطاعات الخاصة في البلدين، موضحا أن اللقاء الذي جمع بين وفدي البلدين اليوم شهد اتخاذ خطوة في هذا الأمر، عبارة عن اعطاء الأوامر للوزراء المعنيين لبدء المباحثات من أجل توقيع اتفاقية التجارة الحرة بين تركيا والجزائر.

وذكر أردوغان أن الجزائر قدمت للمستثمرين الأتراك فرصا استثمارية جذابة في العديد من المجالات، مشيرا إلى وجود كثير من المجالات من الممكن أن تشهد تعاونا بين البلدين وذلك مثل الالكترونيات والكهرباء وصناعة السيارات والصناعة الغذائية القائمة على الزراعة والملابس وصناعة الأدوية ومعدات الإنشاء والحديد والصلب والأثاث.

ولفت إلى أن ما يقدر بـ100 الف جزائري يأتون إلى تركيا كسياح، مشددا على ضرورة أن يأتي عدد مماثل من السياح الأتراك إلى الجزائر، ومعربا عن أمله في إلغاء التأشيرات بين البلدين حتى يجد رجال الأعمال والسياح من البلدين سهولة في التنقل من تركيا للجزائر والعكس.

وذكر أردوغان أن تركيا تاتي في المرتبة السابعة بين الدول التي تستورد منها الجزائر، والمرتبة الثامنة بين الدول التي تصدر لها، وأن الجزائر تحتل المرتبة الرابعة بين الدول التي تستورد منها تركيا الغاز الطبيعي بمقدار 4 مليار متر مكعب، مؤكدا على أن الفترة المقبلة ستشهد تطورا في العلاقات بين البلدين في مجال الطاقة، وأعرب عن سعادته للتوصل إلى اتفاق يقضي بمد اتفاقية شراء الغاز الطبيعي من الجزائر لعشر سنوات أخرى.

وقال أردوغان إن عدد الشركات التركية العاملة في الجزائر يبلغ 160 شركة، لافتا إلى أن قيمة استثمارات شركات المقاولات التركية بالجزائر تبلغ 6.9 مليار دولار.

وذكر أن شركات المقاولات والإنشاء التركية ذات الخبرة الكبيرة ستضيف الكثير للجزائر في مجال التعمير والتشييد، وذلك لأن شركات المقاولات التركية تأتي الثانية على مستوى العالم بعد الصين من حيث القوة وحجم الأعمال.

وأشار إلى أن العلاقات الاقتصادية بين البلدين سجلت تقدما كبيرا في الفترات الأخيرة، لافتا إلى أن اتفاقية للتعاون في مجال الضمان الاجتماعي قد وصلت إلى المراحلة النهائية، واصفا إياها بالمهمة بالنسبة للأتراك الذين يعيشون بالجزائر ويبلغ عددهم قرابة 7 الاف تركي، ستضمن لهم تلك الاتفاقية الاستفادة من التأمينات الاجتماعية المختلفة.

وأوضح أردوغان أن أن المسؤولين المعنيين بخطوط الطيران في البلدين اتخذوا خطوات لرفع عدد رحلات الخطوط الجوية التركية من وإلى الجزائر، إلى 3 رحلات بدلا من رحلة واحدة فقط ذهابا وإيابا.


المصدر : AK PARTI


.

رجب طيب أردوغان : الدعم التركي للشعب السوري سيستمر بشكل قوي حتى يتيسر له الانتقال إلى نظام ديمقراطي




رجب طيب أردوغان : تركيا تستضيف حاليا على أراضيها ما يقدر بـ300 الف سوري و الدعم التركي للشعب السوري
سيستمر بشكل قوي حتى يتيسر له الانتقال إلى نظام ديمقراطي

أكد رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، استمرار بلاده في دعمها الشديد لكفاح الشعب السوري الذي يقوم به من أجل الانتقال إلى نظام ديمقراطي في البلاد

وأوضح أردوغان خلال كلمته التي ألقاها أمام المجلس الشعبي الوطني (الغرفة الأولى للبرلمان الجزائري)، أن الدعم التركي للشعب السوري سيستمر بشكل قوي سواء على الصعيد الثنائي، او على الصعيد الدولي، لافتا إلى أن إنهاء العنف في سوريا، وتلبية المطالب المشروعة للشعب السوري، تاتي على رأس اهتمامات المجتمع الدولي، الذي ناشده بضرورة التحرك من أجل ذلك.

وأضاف أردوغان أن تركيا تستضيف حاليا على أراضيها ما يقدر بـ300 الف سوري، وأن النظام السوري قتل قرابة 100 الف شخص.

وتابع قائلا "هل هذا ذنب يغتفر ؟ بالطبع لا، ومرتكب هذا الذنب العظيم سيدفع الثمن عاجلا أم آجلا، لأن دماء المظلومين ليست رخيصة كي تستباح بهذا الشكل".

وأوضح أن الجزائر تقف مع تركيا في هذه القضية الأمر الذي يسعده بشدة، مشيرا إلى ان نفس الشيء يجمع بين البلدين بخصوص أمن مالي واستقرارها، موضحا أن الحفاظ على استقرار مالي جارة الجزائر، وحماية أمنها وسيادتها، تعد نقطة تحرك رئيسية في السياسية التركية حيال الأزمة المالية.

وأعرب أردوغان عن رغبة تركيا التي وصفها بالشريك الاستيراتيجي للقارة الأفريقية، في أن يتجه الأفارقة لحل مشاكلهم بأنفسهم دون تدخل أي أطراف خارجية في شؤونهم.

وفي سياق آخر شدد اردوغان على أن بلاده تدعم أي مبادارات دولية تهدف إلى إيجاد حال عادل وشامل في فلسطين، وتابع قائلا "لقد حان الآون لأن تدرك إسرائيل أن أمنها واستقرارها لن يتحقق إلا من خلال سلام شامل وعادل لجميع الأطراف".

وشدد على ضرورة أن يقوم المجتمع الدولي والمنطقة بأسرها بالضغط على إسرائيل من أجل دفع عملية السلام في الشرق الأوسط إلى الأمام.

وفي سياق الوضع الاقتصادي التركي أوضح اردوغان أن إجمالي حجم التجارة الخارجية لبلاده بلغ 400 مليار دولار، مشيرا إلى ان كل التطورات الاقتصادية التي تشهدها تركيا من شأنها جذب الاستثمارات الأجنبية.

وناشد أردوغان رجال الأعمال الجزائريين، بأن يزورا تركيا، ويكثفوا التعاون مع نظرائهم الأتراك لرفع حجم التبادل التجاري بين البلدين، ليصل للمستوى الذي يرضي طموحات المسؤولين من الجانبين، مؤكدا أن بلاده على أتم الاستعداد لفعل كل ما يقع على عاتقها بهذا الشأن.

وأوضح اردوغان أن الوقت أصبح مناسبا لرفع التأشيرات بين تركيا والجزائر، مشيرا إلى أنهم يرغبون في بحث هذا الأمر مع المسؤولين الجزائريين، وموضحا أن تركيا رفعت التأشيرات بينها وبين 70 دولة حتى الآن.

واشار أردوغان إلى النتائج الإيجابية التي من الممكن أن تنعكس من خلال رفع التأشيرات بين البلدين، على العديد من المجالات كالسياحة والاقتصاد، واصفا تلك الأثار بأنها ستكون نقطة تحول وانطلاق كبيرة في تاريخ العلاقات التركية الجزائرية.

ووصل أردوغان في وقت سابق أمس الثلاثاء إلى الجزائر في إطار جولة مغاربية قادته أولا إلى المغرب وسيختتمها بزيارة تونس.


المصدر : AK PARTI


.

أردوغان يزور “مقام الشهيد” بالعاصمة الجزائرية





أردوغان يزور “مقام الشهيد” بالعاصمة الجزائرية

قام رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، أمس الثلاثاء، بزيارة "مقام الشهيد" بالعاصمة الجزائرية حيث وضع إكليلا من الزهور عليه، وترحم على أرواح شهداء الجزائر، الذين ناضلوا في سبيل تحرر بلادهم من الاستعمار الفرنسي

ورافقه في الزيارة وزير التجارة الجزائري مصطفى بن بادة

ووصل أردوغان في وقت سابق أمس الثلاثاء إلى الجزائر في إطار جولة مغاربية قادته أولا إلى المغرب وسيختتمها بزيارة تونس.

المصدر : AK PARTI


.

أردوغان يصل الجزائر في زيارة تستغرق يومين





وصل ظهر اليوم الثلاثاء إلى العاصمة الجزائرية رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في زيارة تستغرق يومين قادما من المغرب

وكان في استقبال أردوغان والوفد المرافق له بمطار هواري بومدين الدولي بالعاصمة، نظيره الجزائري عبد المالك سلال
و8 من وزراء الحكومة والسفير التركي بالجزائر عدنان كسيسي

وينتقل رئيس الوزراء التركي والوفد المرافق له من وزراء إلى مقر رئاسة الحكومة الجزائرية لإجراء مباحثات مع نظيره الجزائري.

وسيلقي أردوغان مساء اليوم خطابا بمقر المجلس الشعبي الوطني (الغرفة الأولى للبرلمان) الجزائري.

كما يشرف أردوغان برفقة سلال في المساء أيضا على افتتاح منتدى رجال أعمال البلدين بنزل الأوراسي بالعاصمة لمناقشة فرص الشراكة في عدة قطاعات.

وتستمر زيارة أردوغان إلى الجزائر في يومها الثاني الأربعاء بلقاء مفتوح مع طلبة وأساتذة كلية العلوم السياسية والإعلام بالعاصمة حيث تمنحه إدارة الكلية "دكتوراه فخرية" قبل التوجه نحو مدينة وهران عاصمة الغرب الجزائري لتدشين مصنع للحديد والصلب والذي يعد أكبر استثمار تركي في الخارج، بحسب بيان سابق للسفارة التركية بالجزائر


المصدر : AK PARTI


.

رئيس الحكومة المغربية بنكيران يعرب عن ارتياحه للمنحى التصاعدي لحجم التبادل التجاري مع تركيا





أعرب عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المغربية، عن ارتياحه للمنحى التصاعدي لحجم التبادل التجاري بين بلاده وتركيا منذ دخول اتفاقية التبادل الحر بينهما حيز التنفيذ في العام 2006، داعيا إلى تعزيز الاستثمارات المتبادلة والمشتركة بين البلدين.

جاء ذلك في كلمة ألقاها بنكيران خلال اجتماع ترأسه بمعية رجب طيب أردوغان، رئيس الوزراء التركي، مساء أمس الاثنين، بمقر وزارة الشؤون الخارجية والتعاون المغربية، بمدينة الرباط عاصمة المغرب حضره وسائل الإعلام

وقال بنكيران: "لا يسعني وأنا أستعرض حصيلة التعاون الاقتصادي بين بلدينا، إلا أن أعرب عن ارتياحي للمنحى التصاعدي الذي عرفه حجم مبادلاتنا التجارية منذ دخول اتفاق التبادل الحر حيز التنفيذ في 2006".

وأفاد بأن "الدورة الثانية للجنة المشتركة لمتابعة هذا الاتفاق المرتقب انعقادها قريبا بتركيا ستكون مناسبة لنتدارس سبل الارتقاء بالتعاون والاندماج الاقتصاديين بين المغرب وتركيا، ولتمكين بلدينا من الاستفادة المثلى مما يتيحه اتفاق التبادل الحر، ومن الفرص والإمكانات التي يوفرها اقتصادا بلدينا، وذلك على أساس المصالح المتبادلة".

يشارإلى أن تركيا ضمن أكبر 10 دول تصديرا للمغرب، حيث بلغت قيمة صادراتها إلى المغرب 760 مليون دولار في عام 2010، فيما تأتي في المرتبة 14 من حيث حجم واردتها من المغرب التي بلغت قيمتها في العام ذاته 261 مليون دولار، وفق إحصائيات مكتب الصرف بالمغرب، هو مؤسسة حكومية مكلفة بإعداد ونشر إحصائيات المبادلات التجارية للمغرب مع دول العالم.

كما دعا بنكيران إلى تعزيز الاستثمارات المتبادلة والمشتركة بين المغرب وتركيا.وقال إن "ارتياحنا للتطور الإيجابي لمبادلاتنا التجارية لا يوازيه سوى طموحنا إلى تعزيز الاستثمارات المتبادلة والمشتركة بين بلدينا، التي لا ترقى إلى مستوى تطلعاتنا، ولا تنسجم مع الامكانات الاقتصادية والخيرات التي يزخر بها بَلَدَينا".

وشدد رئيس الحكومة المغربية على أنه لا يساوره "أدنى شك في أن تضافر جهود القطاعات الحكومية وتكاملها مع القطاع الخاص في البلدين الشقيقين سيمكننا من تحقيق أهدافنا المشتركة".

ووجه بنكيران أيضا الدعوة إلى المستثمرين في المغرب وتركيا إلى "الانخراط في شراكات حقيقيةـ بغية تسخير القدرات الاقتصادية لبلدينا لاستكشاف فرص وآفاق اقتصادية جديدة وإطلاق مشاريع مشتركة، سواء في بلدينا أو في مناطق أخرى، كأفريقيا والبلقان وجنوب القوقاز وآسيا الوسطى"

وانعقد مساء أمس الاثنين بالعاصمة المغربية الرباط منتدى الأعمال المغربي-التركي، حضره رجب طيب أردوغان، رئيس الوزراء التركي، وعبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المغربية.

وعرف هذا المنتدى أيضا مشاركة كل من وزير الاقتصاد التركي "ظفر جاغلايان" ووزير الصناعة والتجارة والتكنولوجيات الحديثة المغربي "عبد القادر عمارة" إلى جانب رئيس مجلس رجال الأعمال المستقلين والصناعيين الأتراك "نايل أوليك".

وأعلن المغرب وتركيا، مساء أمس الاثنين، عن إنشاء مجلس رفيع المستوى للتعاون الاسترتيجي، ووقع الاتفاقية المحدثة لهذا المجلس رئيس الوزراء التركي، ورئيس الحكومة المغربية.

يشار إلى أن أردوغان كان قد بدأ أمس الإثنين زيارة رسمية للمغرب تنتهي اليوم الثلاثاء في إطار جولة مغاربية تشمل أيضا الجزائر وتونس.

ويرافق أردوغان في زيارته وفد من شخصيات الدولة التركية، يضم من نائبيه "بولنت أرينج" و"بكر بوزداغ"، ووزير الخارجية أحمد داوود أوغلو، ووالي اسطنبول "حسين عوني موتلو"، ومدير أمن إسطنبول "حسين جابكون"، ونائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية "سليمان سويلو"، ورئيس بلدية اسطنبول "كادير توب باش"، ورئيس حزب العدالة والتنمية لمدينة اسطنبول "عزيز بابوشجو"، ورئيس مجلس إدارة الخطوط الجوية التركية "حمدي توبجو" وشخصيات أخرى. ووصل وزير الاقتصاد التركي، في وقت سابق يوم الإثنين، إلى المغرب


المصدر : AK PARTI


.

أردوغان يطلب من المغرب دعم تركيا في المحافل الدولية و أكد استعداد أنقرة للمساهمة في حل الخلاف بين الجزائر والمغرب بسبب قضية الصحراء الغربية



أعرب رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان عن سعادته بزيارة المغرب للمرة الثانية، وطلب من المسؤولين في المغرب دعم تركيا في المحافل الدولية، خاصة فيما يتعلق بترشح أنقرة للعضوية غير الدائمة في مجلس الأمن للفترة بين 2015 و 2016، وترشح مدينة إزمير التركية لاستضافة فعاليات معرض إكسبو 2020، وترشح إسطنبول لاستضافة أولمبياد عام 2020 .

جاء ذلك في كلمة له خلال حضوره اجتماع وفدي البلدين عقب لقائه الثنائي مع نظيره المغربي "عبدالإله بنكيران" في الرباط، حيث أكد أردوغان أهمية التضامن بين البلدين في مجال السياسة الخارجية، كما لفت إلى توجيه الرئيس التركي عبدالله غل ، دعوة للملك المغربي، محمد السادس، لزيارة تركيا خلال العام الجاري


وعقد رئيس الوزارء التركي رجب طيب أردوغان مؤتمرا صحفيا مشتركا مع نظيره المغربي بعد لقائهما، و تطرق أردوغان إلى مواضيع مختلفة وشدد على النقاط التالية :

- تركيا تدعم مرحلة المفاوضات لحل مسألة الصحراء الغربية في إطار معايير مجلس الأمن.

- تركيا لا تعترف بجبهة البوليساريو لكنها مستعدة لفعل ما بوسعها والتوسط لإزالة الخلاف بين المغرب والجزائر بسبب مشكلة الصحراء الغربية

- أكثر من 200 رجال أعمال يرافق أردوغان خلال زيارته للمغرب

- تركيا ماضية في دعم االلاجئين السوريين على أراضيها بكل ما بوسعها

- لا يمكن أن تنجح مرحلة مؤتمر جنيف 2 حول سوريا إذا تم تجاهل إرادة المعارضة السورية

- الرئيس السوري بشار الأسد متورط في مجازر وينتهج سياسة "تطهير عرقي"

- تركيا تدعو مجلس الأمن للتحلي بمزيد من المسؤولية حيال الأوضاع في سوريا

يشار أن أردوغان، بدأ أمس زيارة رسمية للمغرب تنتهي اليوم الثلاثاء في إطار جولة مغاربية تشمل أيضا الجزائر وتونس.

ويرافق أردوغان في زيارته وفد من شخصيات الدولة التركية، يضم نائبيه "بولنت أرينج" و"بكر بوزداغ"، ووزير الخارجية أحمد داود أوغلو، ووالي اسطنبول "حسين عوني موتلو"، ومدير أمن إسطنبول "حسين جابكون"، ونائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية "سليمان سويلو"، ورئيس بلدية اسطنبول "كادير توب باش"، ورئيس حزب العدالة والتنمية لمدينة اسطنبول "عزيز بابوشجو"، ورئيس مجلس إدارة الخطوط الجوية التركية "حمدي توبجو" وشخصيات أخرى.


الأناضول

المغرب وتركيا يعلنان عن إنشاء مجلس رفيع المستوى للتعاون الاستراتيجي





أعلن المغرب وتركيا، مساء أمس الاثنين، عن إنشاء مجلس رفيع المستوى للتعاون الاسترتيجي ووقع الاتفاقية المحدثة لهذا المجلس رجب طيب أردوغان، رئيس الوزراء التركي، وعبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المغربية

وقال رئيس الحكومة المغربية، في كلمة له خلال اجتماع عقده مع أردوغان بمقر وزارة الشؤون الخارجية والتعاون بالعاصمة المغربية الرباط وحضرته وسائل الإعلام، إن إحداث هذا المجلس "يبرز عزم بلدينا وتطلعهما إلى تعزيز علاقاتهما في كافة المجالات، بما يخدم مصالحهما المشتركة ويسهم في استباب السلام والاستقرار في منطقتهما وفي العالم أجمع".

كما وقع المغرب وتركيا، عقب الاجتماع نفسه، اتفاقية ثانية لتعزيز تعاونهما الثنائي في مجال النقل البحري. وبدأ أردوغان، أمس الإثنين زيارة رسمية للمغرب تنتهي اليوم الثلاثاء في إطار جولة مغاربية تشمل أيضا الجزائر وتونس.

ويرافق أردوغان في زيارته وفد من شخصيات الدولة التركية، يضم من نائبيه "بولنت أرينج" و"بكر بوزداغ"، ووزير الخارجية أحمد داوود أوغلو، ووالي اسطنبول "حسين عوني موتلو"، ومدير أمن إسطنبول "حسين جابكون"، ونائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية "سليمان سويلو"، ورئيس بلدية اسطنبول "كادير توب باش"، ورئيس حزب العدالة والتنمية لمدينة اسطنبول "عزيز بابوشجو"، ورئيس مجلس إدارة الخطوط الجوية التركية "حمدي توبجو" وشخصيات أخرى.

أما على الصعيد العائلي كل من عقيلته "أمينة أردوغان"، وابنته "سمية أردوغان".

ووصل وزير الاقتصاد التركي ظفر جاغلايان، في وقت سابق اليوم الإثنين، إلى المغرب على رأس وفد من رجال الأعمال الأتراك قبيل وصول أردوغان

المصدر : AK PARTI


.