خطاب أردوغان في مؤتمر حزب العدالة والتنمية يستقطب مئات الآلاف من المواطنين الأتراك




جيهان : تدفق مئات الآلاف على ميدان "قازلي جشمة" في إسطنبول يوم الأحد لحضور مؤتمر حزب العدالة والتنمية الحاشد الذي ألقي خلاله رئيس الوزراء والحزب "رجب طيب أردوغان" خطابًا منتظرًا.

 وتواصل توافد الآلاف من المواطنين الأتراك ، برًا وبحرًا إلى موقع المؤتمر، إذ يُعتبر المؤتمر الثاني الذي يعقده حزب العدالة والتنمية تحت شعار "احترام الإرادة الوطنية" وتشير بعض المؤشرات إلى أن أعداد المتوافدين على ميدان قازلي جشمة جاوز مليون شخص، ويحمل الحاضرون الأعلام التركية ورايات حزب العدالة والتنمية، مرددين الشعارات المناوئة لمتظاهري ميدان "تقسيم" وبعض القنوات الأجنبية التي تبثّ أخبارًا مغلوطة حول الأوضاع الداخلية في تركيا.

وأكد أردوغان أمام الجموع الهادرة التى حضرت للمؤتمر أن القضية من وراء الاحتجاجات التي حدثت في مدينة اسطنبول وبعض المدن التركية، ليس الخشية على البيئة وإنما النيل من نمو تركيا الاقتصادي، حسب تصريحه.

وقد دعا أردوغان الشعب الى عدم الانجرار وراء من يحاول أن يحيك المكائد لتركيا، وأكد أن كل من تطاول على المواطنات المحجبات وانتهك حرمة المساجد بالدخول إليها بالأحذية ومن نشر العنف والتخريب في شوارع تركيا على مدار 18 يوما، سيدفعون الثمن أما عن إنجازات حكومته، أفاد أردوغان أن حكومته أنجزت مناقصة بناء أكبر مطار في العالم بكلفة 46 مليار دولار، وسددت الديون المستحقة لصالح صندوق النقد الدولي والتي بلغت 23 مليار دولار. وأشاد بتجربة حكومته في معالجة ملف الإرهاب في تركيا وإطلاقها لعملية السلام الاجتماعي.

وأبدى أردوغان استغرابه من محاولات بعض الجهات من وسائل الإعلام ولوبي الفائدة المصرفية، تأجيج الاحتجاجات التي حدثت في الفترة الأخيرة، مؤكدًا ان تلك الجهات اعتادت على الحكومات الضعيفة التي تخضع للابتزاز، والتي كانوا ينصبونها ويعزلونها حسب رغبتهم، وفق ما صرح به وتعجب أردوغان من قدوم بعض الأجانب للمشاركة في الاحتجاجات، وانتقد الأصوات الأوروبية التي وصفت ما حدث في "تقسيم" بالانضال من أجل البيئة .

المصدر : turkey today