أردوغان : حفظ أمن تركيا لا يعني فرض قيود على الديمقراطية والحريات





أوضح رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان"، أن تركيا لن تتوانى عن حفظ أمنها، بشكل لا يؤثر سلباً على ضمان المحافظة على حقوق المواطنين، أو على الديمقراطية والحريات

جاء ذلك في كلمة ألقاها ضمن مراسيم حفل تخريج دفعة جديدة من عناصر كلية الأمن في أكاديمية الشرطة، مشيراً أن عمل حكومته الدؤوب جعل البلاد قادرة على تحقيق السلام الداخلي بعد 30 عاماً من الصراع مع الارهاب.

وأشار "أردوغان" في كلمته، أن الشرطة التركية، تحملت في الآونة الأخيرة الكثير من الأعباء والإهانات اللفظية من المحتجين، محافظة على تمسكها بأعلى درجات ضبط النفس، بالرغم من امتلاكها سلطة فض الاحتجاجات، كما يحدث في كل دول العالم، ومن ضمنها دول الاتحاد الأوروبي.

وشدد "أردوغان" على أن أحداً لا يمتلك حق شتم رجال الشرطة أو إهانتهم، وأن من يقوم بكيل الانتقادات إلى رجال الأمن والشرطة، فلينظر إلى طريقة فض الشرطة اليونانية أو الألمانية للاحتجاجات، خاصة وأن أسلوب فض الشرطة التركية للاحتجاجات يتطابق تماماً مع قوانين ومكتسبات الاتحاد الأوروبي، في إشارة إلى استخدام الشرطة التركية للغاز المسيّل للدموع وخراطيم المياه. 

ودعا "أردوغان" في كلمته البرلمان الأوروبي إلى مراجعة قوانينه، المتعلقة بأساليب فض الشرطة للاحتجاجات، قبل توجيه الانتقادات إلى تركيا جزافاً، مقدماً شكره الشخصي وكذلك شكراً باسم الشعب، إلى عناصر الشرطة التركية، "الذين أظهروا صبراً وتضحيات جسام، ولعبوا دورهم الوطني الملقى على عاتقهم في الاحتجاجات الأخيرة"، بالرغم من كل الشتائم التي وجهت لهم من قبل المحتجين".