أردوغان : حل الخلاف مع الحكومة لا يكون بهدم اقتصاد البلد



قال رئيس الوزراء التركي، "رجب طيب أردوغان"، إن من يحاولون حل خلافهم مع الحكومة عن طريق تدمير الاقتصاد التركي لا يختلفون أبدًا عن من يحاول ثقب قاع سفينة تحمل على متنها 76 مليون شخص

وأوضح "أردوغان"، في كلمة ألقاها خلال مشاركته في مأدبة إفطار أقامها اتحاد الصناعيين والحرفيين الأتراك، أن من لا يملك أي ارتباط بشعبه، ولا يحظى بالاحترام في الانتخابات، وليس له أمل بالوصول إلى الحكم يدعو إلى تدمير بلده، مشددًا على أن تركيا بلد كبير لن ينحني أمام تلك "المحاولات القذرة".

وبيّن أن الأحداث والاحتجاجات، التي شهدتها بعض المدن التركية، وفي طليعتها اسطنبول وأنقرة، ألحقت خسائر كبيرة بأرباب المهن، مشيرًا إلى أن المحلات التجارية في بعض الشوارع تعرضت لهجمات ونهب، بل إن أصحابها استُهدفوا وهُددوا.

وأفاد أن الصنّاع والحرفيين أدركوا أن تركيا واقتصادها واستقرارها وجو الأمان فيها استُهدفت في الأحداث والاحتجاجات في الآونة الأخيرة، ولهذا اتخذوا موقفًا واضحًا ورافضًا للأحداث، مؤكدًا أن الحكومة لن تتغاضى عمن ألحق الضرر بالصنّاع والحرفيين والتجار.

وتطرق رئيس الوزراء التركي إلى عملية السلام الداخلية، الرامية إلى حل مشكلة الإرهاب في تركيا، فأكد أن حماية العملية، والتقدم بها، وجعلها دائمة هو واجب يقع على عاتق الجميع، لافتًا إلى أهمية تحمل كل فرد من الشعب، وعلى الأخص أرباب المهن، المسؤولية، وليس الحكومة وقوات الأمن فقط.