أردوغان : أتحدث حيال سوريا باسم أمتي


انتقد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان  صمت مجلس الأمن الدولي إزاء مجازر النظام السوري، وتساءل" أين العالم من قتل أكثر من 100 ألف شخص في سوريا، أين مجلس الأمن؟ لانسمع صوته، وعندما نتحدث نحن، يقولون ما شأنك، لماذا  تتكلم، أنا أتحدث باسم أمتي

جاء ذلك خلال  كلمة له موجهة  للجماهير في بلدة "تشاي إلي" بولاية ريزا"، مسقط رأسه، على هامش برنامج زيارته للولاية، وأضاف مخاطبا جموع المواطنين:" إننا نمضي للمستقبل في ضوء تطلعات شعبنا، نحن نقول هذا الكلام لأنكم تقولونه، ولأنكم طلبتم منا أن  نسير لنكون دواء لهموم أخوتنا في سوريا" مشيرا إلى استشهاد نحو 2000 شخص، جلهم من الأطفال وصغار السن في الهجوم الكيماوي الذي استهدف ريف دمشق مؤخرا.


وأشار أردوغان أن الحكومة التركية صرفت نحو ملياري دولار من أجل استضافة اللاجئين السوريين الذين وصل عددهم في المخيمات 200 ألف شخص، إضافة إلى 300 ألف آخرين يقيمون في منازل بمدن تركية مختلفة، مؤكدا استمرار أنقرة في اتباع سياسة الأبواب المفتوحة لاستقبال اللاجئين.

وفيما يتعلق بالشأن المصري، لفت أردوغان أن مصر انتقلت إلى الديمقراطية بعد نحو 70 عاما من الحكم الاستبدادي، ونتيجة ذلك انتخب الشعب المصري محمد مرسي رئيسا بـنسبة 52 % من الأصوات، وتابع قائلا:"لم يتحملوا عاما واحدا، ما هذه الانسانية، وما هذه الديمقراطية"، مشيرا ان ما جرى في مصر يعكس عدم احترام الإرادة الشعبية، وأن الغرب فشل في هذا الاختبار أيضا.

ولفت أردوغان إلى استشهاد ابنة القيادي في جماعة الاخوان محمد البلتاجي، "أسماء"، البالغة من العمر 17 عاما ، برصاص قناصة،  فيما اعتقل شقيقها عمار أمس، واطلق سراحه لاحقا، مشيرا أن آلاف "الأخوة" المصريين استشهدوا  فيما تجاوز عدد المعتقلين 10 آلاف، مؤكدا أن الظلم لا يدوم، وأن الشعب والحق سيتنتصر عاجلا أم آجلا.

الأناضول