أردوغان يؤكد ضرورة احترام نتائج صناديق الاقتراع وأشار إلى أن عهد إنكار ورفض الآخر ولى إلى غير رجعة


أكد رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، على ضروة احترام نتائج صناديق الاقتراع، مشددا على وحدة السنة والعلويين في تركيا، ودعا إلى عدم الانجرار وراء المحرضين، الذين يقف وراءهم أعداء تركيا.

وشدد "أردوغان" خلال كلمة له، في ولاية، أديامان، جنوب شرق تركيا، خلال افتتاح مطار المدينة، وعدد من المنشآت الخدمية، على وحدة الشعب التركي، في وطن واحد، تحت راية واحدة، وقال:"عذرا من هؤلاء الذين يرغبون بإقامة دولة ثانية على مساحة هذا الوطن البالغة 780 كيلومترا مربعا، فليتفضلوا بالذهاب إلى حيث يجدون لأنفسهم دولة، أنى وجدوها"

وبين "أردوغان" أنه لن ينشغل بالأجندات الافتراضية، كما يرغب من يصنع هذه الأجندات، مشيرا أن ولاية "أديامان" لم تشهد المخالفات التي رافقت احتجاجات تقسيم، لأن أهلها تحلوا بالوعي، ولم يسمحوا بتضييع طاقة الشعب، والإضرار بالمرافق العامة، مشيرا أن هدف حكومته الأول هو خدمة الشعب.

وأوضح "أردوغان" أن زمن رفض الآخر، وإنكاره، والصهر العرقي، قد ولى إلى غير رجعة، مشيرا "أن مناطق مختلفة في شمال، وشرق، وغرب البلاد، تعرضت لأنواع مختلفة من الظلم، في فترة من الفترات، كما تعرضت له هذه المناطق"

وانتقد "أردوغان" ما أعلنه رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض، كمال قليجدار أوغلو، من عزمه تنظيم تجمعات جماهيرية تحت شعار "لا للحرب، نعم للسلام" مخاطبا إياه :"هل كنت لتعترض على حرب جنق قلعة، أو العقلية الصليبية آنذاك"، مذكرا إياه بأن من حارب إلى جانب الأتراك في تلك الفترة، كانوا من المسلمين السوريين، والبوسنيين، ومن مناطق مختلفة من العالم، والسبب في مجيئهم كان "أخوتنا المسلمون في تركيا يقتلون"، في إشارة للدعوات التي أطلقها الحزب، لرفض أي تدخل لتركيا في تحرك دولي محتمل ضد النظام السوري.

الأناضول