الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يعرب عن مساندته لجهود الحكومة التركية في محاربة الفساد ويدعو الشعب التركي بكل مكوناته للوحدة على ثوابته والحفاظ على المكتسبات العظيمة التي تحققت في جميع المجالات خلال العقد الأخير في ظل حكومة حزب العدالة والتنمية محذرا من أن قضايا الفساد التي تم الكشف عنها في الأسبوع الماضي تأتي في إطار مؤامرات يقوم بها من وصفهم بأعداء الإسلام لإفشال النجاحات العظيمة للحكومة التركية

أخبار رجب طيب أردوغان, تركيا, رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان, رجب طيب أردوغان, رجب طيب أردوغان بالعربية


أعرب الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين عن دعمه لجهود حكومة حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم في محاربة الفساد

وأفتي الاتحاد
العالمي لعلماء المسلمين في بيان له وصل وكالة الأناضول نسخة منه بوجوب محاربة الفساد لما له من آثار خطيرة جدا على الاقتصاد وعلى المجتمع لذلك يجب محاربته بجميع الوسائل المشروعة المتاحة

وأشاد الاتحاد
العالمي لعلماء المسلمين بالمكتسبات العلمية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية التي حققتها حكومة حزب العدالة والتنمية في تركيا

ودعا البيان الموقع باسم رئيسه يوسف القرضاوي وأمينه العام علي القرة داغي الشعب التركي الذي وصفه بالعظيم إلى الوحدة والالتفاف حول حكومته الشرعية لتحقيق المزيد من المكتسبات ودحر مخططات الأعداء وفقا للبيان

واستهل الاتحاد بيانه بسرد موجز عن الإنجازات التي حققتها حكومة حزب العدالة والتنمية الحاكم في البلاد في شتى المجالات

وقال إنه يتابع باعتزاز دائماً التقدم الكبير الذي أحرزه الشعب التركي العظيم في ظل حزب العدالة والتنمية من الحريات والكرامة وحقوق الإنسان وتحقيق المزيد من المكتسبات العلمية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والتخفيف من آثار الفقر والتضخم والبطالة التي كانت كبيرة جداً

ومضى قائلا إن تركيا بلغت اليوم في ظل عهد تلك الحكومة المرتبة التاسعة ضمن أغنى دول العالم وكانت قبل حزب العدالة والتنمية تحتل المرتبة 111

وتابع أنه على صعيد إنجازاتها السياسية فإن السياسة الخارجية التركية حققت مصداقية دولية وتأثيراً كبيراً وأصبح لها دور إيجابي في القضايا وتساهم في الحلول كما هو الحال في القضية السورية وفي الصومال وميانمار وغيرها

ورأى أنه في السياسة الداخلية نجحت الحكومة الحالية في وضع المعالم الصحيحة لحل المشكلة الكردية

واعتبر الاتحاد أن قضايا الفساد التي تم الكشف عنها في تركيا الثلاثاء الماضي تأتي في إطار مؤامرات يقوم بها من وصفهم بأعداء الإسلام لإفشال النجاحات العظيمة للحكومة التركية

وأضاف أن من أسماهم بأعداء الإسلام استطاعوا أن يصنعوا أدوات التدمير داخل مجتمعاتنا حتى يتم الهدم بأيدي المسلمين أنفسهم بل يخترقون أحزاباً إسلامية وعلمانية وقومية لتوجيهها للهدم في الوقت المناسب كما حدث في مصر وكما يحدث في تركيا

وحذر من أن الحرب العالمية الثالثة التي أُعلنت بعد أحداث هجمات 11 سبتمبر أيلول 2001 ضد الإرهاب توجه اليوم إلى أي تجربة أو نجاح إسلامي أو حتى بمرجعية إسلامية وأنها رصدت لتحقيق ذلك مليارات الدولارات وفقا للبيان

ودعا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشعب التركي العظيم بكل مكوناته للوحدة على ثوابته العظيمة والحفاظ على المكتسبات العظيمة التي تحققت في جميع المجالات خلال العقد الأخير في ظل حكومة حزب العدالة والتنمية الحالكم وإلى تطويرها لتُصبح تركيا أنموذجاً رائداً في النهضة والتقدم والاستقرار والازدهار

ورأى أن ذلك لن يتحقق إلا من خلال الالتفاف حول القيادة الشرعية المنتخبة والاستمساك بضرورة المواطنة المخلصة والتضحية بحظوظ النفس

وأضاف أنه على الذين ينتسبون إلى الدعوة أو الحركات الإسلامية واجباً أكبر في حماية هذه التجربة والحفاظ على المكتسبات المحققة لتركيا وعلى استقرارها وتطويرها لأن التجربة محسوبة للجميع وأن آثار إفشالها ستقع عليهم وتُحسب عليهم

وأعرب الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين عن مساندته لجهود الحكومة التركية في مكافحة الفساد وقال إن الاتحاد يفتي بوجوب محاربة الفساد المالي والسياسي والاجتماعي

كما أفتى بحرمة إثارة الفتنة وزعزعة الاستقرار وإفشاء الكذب وحرمة المساهمة فيها سواء كانت عن طريق وسائل الاعلام أم بالمال أم بأي وسيلة أخرى فهي محرمة

وطالب الاتحاد
العالمي لعلماء المسلمين في بيانه الأمة الإسلامية لاسيما العلماء والخطباء والصالحين أن يخصصوا في خطبهم وصلواتهم جانبا للدعاء الخالص للشعب التركي بأن يحفظهم الله تعالى من كيد الكائدين وشرور الأعداء والحاسدين وأن يحفظ حكومته ويسدد خُطاها ويوفقها للمزيد من خدمة شعبها وأمتها واقتصادها

الأناضول