أردوغان يحضر توقيع اتفاق يزيد حصص تركيا في حقل شاه دينيز للغاز


أوضح رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان"، أن الاتفاق الذي وقّع اليوم الجمعة في مدينة اسطنبول التركية، حول مشروع نقل الغاز الأذري المارّ عبر تركيا إلى أوروبا عن طريق اليونان وألبانيا، يكتسب أهمية كبيرة على صعيدين اثنين، فهو يرفع حصة تركيا في حقل الغاز، "شاه دينيز"، وخط الغاز العابر للأناضول، "تاناب"، من 20% إلى 30%، ويرفع من حصّة شركة النفط التركية المساهمة في حقل "شاه دينيز" من 9% إلى 19%.

جاء ذلك في كلمته خلال مراسم التوقيع على الاتفاقية، في مدينة اسطنبول التركية، متمنياً أن يحمل المشروع الخير والازدهار على الدول المشاركة فيه، مشيراً أن 6 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي المنتج في حقل شاه دينيز الآذري، سيباع إلى تركيا، كما سينقل الخط المارّ عبر الأراضي التركية 10 مليار متر مكعب، إلى أوروبا.

ولفت أردوغان، أن الجمهورية التركية "ترغب بأن ينقل الغاز التركماني أيضاً، إلى الأسواق الروسية والغربية والشرقية عبر تركيا"، مشيراً إلى ضرورة إجراء اتفاقٍ بين تركيا وبلغاريا، في حال وجود رغبة بربط خطي نقل الغاز "تاب" و"تاناب".

وكشف أردوغان، عن وجود رغبة لدى تركيا، بتحول ميناء "جيهان" على البحر المتوسط جنوب تركيا، إلى أكبر ميناء شرق متوسط، وثاني أكبر ميناء في أوروبا بعد ميناء "روتيردام" الهولندي، منوهاً أن تركيا تنظر إلى مشروع خط "تاناب" على انه مشروع استثمار تجاري، معرباً عن قناعته بأن خط نقل الغاز "تاناب" سيساهم في تأسيس علاقات قوية ومتينة ومتجذرة وطويلة، بين تركيا وأذربيجان من جهة، وبين تركيا والدول الأوروبية من جهة أخرى.


مشاريع الطاقة الاستراتيجية التي تشرف عليها تركيا:

يقع حقل شاه دينيز على بعد 70 كم شرق العاصمة الأذرية "باكو" في بحر قزوين، ويبلغ حجم احتياطي الغاز فيها، ترليون و400 مليار متر مكعب، ويعد من أهم حقول الغاز في العالم.

أما مشروع "شاه دينيز1"؛ فهو مشروع يزود تركيا وجورجيا بالغاز الطبيعي المستخرج من حقول شاه دينيز، وتبلغ حصة تركيا منه حوالي 6.6 مليار متر مكعب، فيما يهدف المشروع الاستثماري "شاه دينيز2"؛ إلى تزويد أوروبا بالغاز الطبيعي من حقل شاه دينيز، عبر "أنبوب ممر غاز الجنوب" المار من تركيا، وسينتهي المشروع بعد قرابة خمس سنوات، ويأتي تنفيذه بطلب أوروبي لتقليل الاعتماد على الغاز الروسي.

فيما يعد خط الغاز العابر للأناضول "تاناب" - الذي يخطط له أن ينقل حوالي 16 مليار متر مكعب من الغاز الأذري،(10 إلى أوروبا- 6 إلى تركيا) بحلول عام 2018 - من أهم خطوط الغاز الاستراتيجية التي تشرف عليها تركيا.

وتبلغ حصص شركة النفط التركية المساهمة وشركة بوتاش التركية بواقع 20%، أما حصة الأسد فهي لشركة النفط الأذرية "سوكار" بواقع 80 %.

عمالقة شركات الطاقة في "شاه دينيز":

تدير حقل شاه دينيز؛ كبرى شركات الطاقة في العالم عن طريق اتحاد أو ما يعرف بـ "كونسورسيوم"، ويضم المجموعة البريطانية "بريتش بتروليوم" 25.8%، وسوكار الحكومية الأذرية 16.7%، وستاتويل 15.5 %، وتوتال، ولوكويل، ونيكو 10%، وشركة تباو(TPAO) - ممثلة عن تركيا - وتبلغ نسبة حصصها 9%.

تجدر الإشارة إلى أنَّ وزير الطاقة التركي "طانر يلدز" - الذي حضر حفل التوقيع - لفت البارحة إلى أنَّ تركيا مقبلة على مرحلة جديدة؛ تستفيد فيها من أهمية موقعها الجغرافي في نقل النفط والغاز الطبيعي بين الشرق والغرب.

الأناضول - ak parti
حزب العدالة والتنمية التركي