أردوغان يكشف عن إعداد الكيان الموازي فيلمًا عنه وعائلته قبيل الانتخابات الرئاسية


قال رئيس الوزراء التركي، "رجب طيب أردوغان"، إن أنباءًا وردته بأن "فتح الله غُولن"، المقيم في ولاية بنسلفانيا الأميركية والذي تتهمه أنقرة بتزعم تنظيم موازٍ تغلغل بشكل ممنهج في أجهزة الدولة، محاولًا الإطاحة بالحكومة، يَعد فيلمًا عن أردوغان وعائلته لطرحه قبيل الانتخابات الرئاسية التركية المزمع إجراؤها في 10 آب/ أغسطس القادم.

وأفاد أردوغان، في خطاب ألقاه اليوم في ولاية أغري شرقي تركيا، إن القائمين على إنتاج الفيلم لم يجدوا بعد الممثل المناسب، الذي يشبه ابنه (بلال)، وأضاف متهكما أنه لا داعي لتوجه هؤلاء إلى هوليوود للعثور على الممثل المناسب، "فهناك بينهم فنانون قادرون على أداء الدور بنجاح".

وأكد أن جميع المؤامرات لن تنجح، مشيرًا إلى أن غاية التنظيم ومساعيه منصبة على إعداد الفيلم قبل الانتخابات الرئاسية - بهدف النيل من سمعة رئيس الوزراء وتشويه صورته - واستطرد أن "التنظيم راهن على إسقاط الحكومة في السابع عشر من كانون الأول/ ديسمبر وفي الخامس والعشرين منه، ولم ينجح، وراهن على ذلك في 30 آذار/ مارس (الانتخابات المحلية التي فاز بها حزب العدالة ةالتنمية) ولم ينجح أيضًا".

ومضى قائلًا: "والآن يراهن على العاشر من آب/ أغسطس (الانتخابات الرئاسية)، ولن ينجح أيضًا بإذن الله، هذا ما أؤمن به".

الجدير بالذكر أن عملية أمنية جرت 17 كانون الأول/ديسمبر وأسفرت عن اعتقال عدد من المشتبهين، بينهم أبناء وزراء، ورجال أعمال مشهورين، ومدير مصرف حكومي، ورئيس إحدى بلديات اسطنبول الهامة، بدعوى الضلوع في "عمليات فساد"، فيما تتهم الحكومة جماعة "فتح الله غُولن" بالوقوف وراء تلك العملية، والعمل على تنفيذ عملية أخرى في 25 من الشهر ذاته، بهدف إسقاط الحزب الحاكم، "في إطار مؤامرة مرتبطة بقوى خارجية".  


الأناضول - ak parti
حزب العدالة والتنمية التركي