أردوغان : تركيا أثبتت أن لها كلمة عليا في المجتمع الدولي و لم تعد كما كانت قديما


قال رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان"، إن البعض يشتاق للسياسات القديمة، وللأنظمة الاقتصادية القديمة في تركيا، ويقوم بمؤامرات ومكائد من أجل العودة بالبلاد إلى السابق، مؤكدا أن "تركيا لم تعد تركيا القديمة".

وأضاف في كلمته عقب حفل إفطار أقامته جمعية الصناعيين ورجال الأعمال المستقلين الأتراك (موسياد)، في اسطنبول، اليوم الأحد، أن تركيا "تنمو تدريجيا يوما بعد يوم، وتعزز من استقرارها وأمنها وقوتها الاقتصادية، وتعيش في وضع أخوي وديمقراطي كبير"، لافتا أن تركيا أثبتت أن لها كلمة عليا في المجتمع الدولي، ولم تعد تركيا الصغيرة القديمة.

وأفاد أردوغان أن الحكومة وضعت أهدافا للبلاد، وخطت بتصميم وثبات نحو تحقيق تلك الأهداف، وأن تركيا اقتربت كثيرا من تحقيق أهدافها، وأن تصبح "تركيا الكبيرة القوية".

وأوضح أردوغان أنه يعترض على بعض سياسات البنك المركزي بالبلاد، بشأن قيمة الفائدة قائلا: "أنا لا أقبل سياستهم بشأن قيمة الفائدة، ليس لأني لا أريد أن أقبلها، بل لأن الاقتصاد التركي من اهم أولوياتي، المستثمر الأجنبي لن يأتي إلى تركيا ويجري استثمارات ومشاريع داخل تركيا، طالما قيمة الفوائد عالية".

وتطرق رئيس الوزراء التركي لعمليات التنصت على مكتبه، مشيرا أن "البعض في مؤسسات القضاء التركي ما زال يتحرك وفق تعليمات الكيان الموازي، وهؤلاء يشوهون سمعة القضاء التركي"، متسائلا عن السبب وراء إخلاء سبيل المتهمين في قضية التنصت على مكتبه قائلا: "يضعون الأجهزة في مكتب رئيس الوزراء، الدلائل موجودة والمتهمون معروفون والوثائق واضحة، إلا أن امتدادات الكيان الموازي لا تزال تغطي عليهم".

وأفاد أردوغان أن الكيان الموازي يلقي بالتهم والافتراءات على الجمعيات ومؤسسات المجتمع المدني، في شهر رمضان المبارك، ويقول لهم أن الحكومة ستهاجمكم كما هاجمتنا، ولكننا نقول للكيان الموازي أن "الجمعيات الخيرية لن تقع بين أيديكم ولن تكون أداة بيدكم".

يشار إلى أن الحكومة تتهم الداعية التركي "فتح الله غولن"، المقيم في الولايات المتحدة الأميركية، منذ مدة طويلة، "بتنظيم كيان موازٍ ضمن الدولة"، وأنه تغلغل داخل سلكَي الشرطة والقضاء على مدى أعوام، ووقف وراء حملة الاعتقالات التي شهدتها تركيا مؤخرا في ١٧ و٢٥ ديسمبر ٢٠١٣، بدعوى مكافحة الفساد، والتي طالت أبناء عدد من الوزراء، ورجال الأعمال، ومدير أحد البنوك الحكومية. كما تتهم الكيان الموازي بالتنصت على كبار المسؤوليين في الدولة وتسريب أحاديثهم التي تخص أمن البلاد إلى العلن.


الأناضول - ak parti

أردوغان: نحن خُدّام الدعوة المباركة الأزلية الباقية للأبد


قال رئيس الوزراء التركي "رجب طيب اردوغان"، "نحن خدّام دائمون للدعوة المباركة التي جاءت من الأزل، ومستمرة إلى الأبد. ولأننا كنا حريصين على الخدمة والعمل من أجلها بكل إخلاص، قدر الله لنا المواقع والمناصب اللازمة، ولن يخذلنا في تقديرها مستقبلا".

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها المسؤول التركي، عقب تناول إفطار أول أيام شهر رمضان الذي نظمته مؤسسة "الوحدة" التركية، والتي أعرب خلالها عن سعادته لتناوله أول إفطار في هذا الشهر مع مديري المؤسسة الوقفية.

وأضاف "اردوغان" قائلا : "أريد أن أخبركم أننا مجبورون على الوقوف في وجه كل من يسعون لتمزيق أمتنا، وأريد أن أخبركم أيضا أن التصدي لمثل هؤلاء فرض علينا. فمن المؤسف أن هناك من يحاولون تمزيقنا".

وذكر أن رمضان هذا العام "يصادف فترة عصيبة للغاية بالنسبة للإنسانية جمعاء، لكن مهما كانت صعوبات الحياة، علينا أن تسقبل الشهر الكريم بكل سعادة، ونعلق عليه آمالا عراضا ليزيح عن أمتنا ما تعانيه من ألام".

وذكر أردوغان أن بعض الدول العربية والإسلامية تشهد خلال الفترة الحالية ظروفا صعبة للغاية، مضيفا "لذلك نحن نرى شهر رمضان هذا العام مهما للغاية، لأن الصيام كما تعلمون هو في المقام الأول عبارة عن محاسبة الإنسان لذاته، ومن خلاله يشعر الصائم بمدى الصعوبات التي يعانيها الفقراء والمعوزين الذين لا يجدون ما يسد رمقهم من مأكل ومشرب".

وتابع قائلا: "فعندما ننظر إلى الأوضاع في العراق وسوريا، نرى أن الدولتين تمران بأصعب المراحل في تاريخهما، مرحلة صعبة ينفذ فيها البعض تفجيرات ويقتل أبرياء وهم يكبرون، حتى أضحت البلاد بحيرات من الدماء، وقوات أخرى تقصف المساجد، وتهدمها على رؤوس عمارها".  

ولفت إلى أن "كل هذه المناظر، وكل هذا الخراب والدمار الذي حل ببعض الدول العربية، جاء نتيجة تقاعس المسلمين عن محاسبة أنفسهم، وتقييم كل ما يقومون به من أعمال، فمن المؤسف أنهم لا يطرحون على أنفسهم أسهل الأسئلة وأبسطها، وهؤلاء هم من يضفون شرعية على قتل بعضهم البعض".  

وأفاد أن هناك مظلومين في "مصر وسوريا والعراق وليبيا وأفغانستان والصومال وميانمار، يعلقون علينا آمالا كبيرة، ولقد حملونا مسؤولية كبيرة نحملها على أعناقنا، ونحن نؤكد لهم أننا ماضون بكل ثبات إلى مستقبل أفضل من أجلهم".

وأشار إلى أن تركيا شهدت في الماضي فترات صعبة للغاية، موضحا أن البلاد استطاعت التغلب على تلك الفترات من خلال أهداف وضعها أشخاص كتنوا حريصين على انقاذ البلاد من قاع الهاوية التي سقطت بها.

وأكد أنهم مكلفون بالوصول للهدف الذي وضعوه نصب أعينهم، واللجوء إلى كافة الطرق والمسارات التي تؤدي إلى ذلك الهدف، لافتا إلى أن كل من وضعوا نصب أعينهم هدف الوصول للسلطة دون خدمة الدعوة، هم من يعانون حاليا صعوبات.  

وقدم "أردوغان" تهنئته للأمتين التركية والإسلامية بمناسبة حلول شهر رمضان، مشيرن إلى أن رئاسة الشؤون التركية ستقوم خلال هذا الشهر بتبني شعار "لن يبقى أحد بدون أحد" التي ستحاول من خلاله احتضان كافة المحتاجين، مضيفا "فكما تعلمون أن شهر رمضان هو الشهر المفضل لدى المساكين والفقراء والمعوزين".

الأناضول

أردوغان: نأمل في أن يكون شهر رمضان سببا في لم شمل العالم الإسلامي


أكد رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان" أن شهر رمضان هو الشهر الذي ينبغي على الأغنياء فيه تذكر الفقراء، معربا عن أمله في أن يكون رمضان هذا العام سببا في لم الشمل التركي، ولم شمل العالم الإسلامي وتحقق وحدته، ووحدة العالم أجمع.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها رئيس الحكومة التركية، أمام ألاف من الصائيمن العرب والمسلمين والأتراك، الذين فطروا أول أيام الشهر الكريم، يوم السبت، في ميدان "السلطان أحمد" بمدينة اسطنبول، في فعالية نظمتها بلدية حي منطقة "الفاتح" بالمدينة، والتي اجتذبت أعدادا كبيرة من السياح المسلمين. 

وهنأ أردوغان المشاركين في هذا الإفطار، بحلول شهر رمضان "الذي أوله رحمة وأوسطة مغفرة وآخره عتق من النار"، متمنيا لهم صياما مقبولا وإفطارا شهيا، وأعرب عن سعادته لمشاركته لهم في هذه المناسبة التي شارك فيها بعد انتهاء الإفطار لأنه كان مدعوا لإفطار آخر أقامته إحدى المؤسسات الوقفية في البلاد. 

ورحب رئيس الوزراء التركي بالضيوف العرب والمسلمين الذين شاركوا "إخوانهم الأتراك إفطار اليوم في هذه الفاعلية"، مطالبا الجميع التفكير خلال الإفطار في الفقراء الذين لا يستطيعون العثور على ما يسدون به رمقهم.

وشدد على أن شهر رمضان هو الشهر الذي ينبغي فيه على الأغنياء والميسورين تذكر الفقراء، واحتضناهم من خلال التبرعات وأموال الصدقات، مضيفا "لأن هناك من لا يستطيعون إيجاد ما يتوفر لدينا"

وأعرب أردوغان عن أمله في أن يكون شهر رمضان هذا العام سببا في انتهاء الظلم في كل الأماكن، مضيفا "بإذن الله ينتهي الظلم في مصر، وتتوقف آلة القتل في سوريا، وآلة التدمير والمجازر في العراق، وينعم أخوتنا في تلك البلدان بعيشة كلها استقرار وسلام بدون ظلم أو ظالمين، ونفس آمالي لأهلنا في ليبيا وميانمار وفي كافة أرجاء العالم".

وفي شان آخر ذكر أردوغان أن تركيا ستشهد هذا العام حدثا هو الأول من نوعه "ألا وهو الانتخابات الرئاسية التي سيختار فيها الشعب التركي رئيس بلاده عن طريق الاقتراع المباشر لأول مرة في تاريخ تركيا، بعد أن كان البرلمان هو من يقوم بتعيينه".

الأناضول - ak parti

أردوغان : إن ارتكابنا لأي خطأ سيعني الإضرار بملايين المظلومين حول العالم


قال رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان" إنه "لا يمكننا القول بأننا غير مبالين وننأى بأنفسنا ومتجاهلين لأي تهديد بحق إخوتنا التركمان في سوريا والعراق. دولتنا تعمل أكثر من المطلوب لتحرير مواطنينا المحتجزين في الموصل، وأشقائنا التركمان في العراق وسوريا، إننا نبذل كل ما بوسعنا - على نحو غير مسبوق في تاريخ الجمهورية التركية - وبشكل مكثف وعلى درجة عالية من الإصرار".

جاء ذلك في كلمة له؛ خلال اجتماع رؤساء فروع حزب العدالة والتنمية؛ في مقر الحزب بالعاصمة التركية "أنقرة"، مضيفاً أن " لدى تركيا 80 مواطناً محتجزين من قبل أحد التنظيمات؛ فيما حزبي الشعب الجمهوري والحركة القومية - والمؤسسات الإعلامية المساندة لهما – تنتظر من الحكومة الإدلاء بتصريحات استفزازية حول ذلك التنظيم؛ وكأنهم ينتظرون أن نصب الزيت على النار. هذه سياسية دموية دنيئة "، في إشارة إلى احتجاز تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام عددًا من موظفي القنصلية التركية في الموصل وأتراك آخرين.

وتابع أردوغان: " إن ارتكابنا لأي خطأ سيعني الإضرار بقضية حق سكان ميانمار في البقاء فيها، وإرساء الأمن في أفغانستان، ونضال الصومال ضد الفقر، إن أي خيبة أمل قد تحدث؛ لن تقتصر عواقبها على كوادر حزب العدالة والتنمية أو الجمهورية التركية فحسب؛ بل ستتعداها إلى ملايين من المظلومين حول العالم؛ عقدوا آمالهم على تركيا ".

وأشار أردوغان أن شهر رمضان المبارك منذ 100 عام يحل على المنطقة؛ وهي تعج بأخبار مؤلمة وحزينة ومريرة، مشدداً على أنه ما من قوة يمكنها أن تشد تركيا إلى دائرة قتال الأخوة، وأن " تركيا تجري اتصالات مكثفة من أجل المواطنين المحتجزين في الموصل ومن أجل التركمان مع حكومة إقليم كردستان العراق، والسلطات العراقية والأمم المتحدة ومنظمات دولية؛ مثل حلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وفرنسا وإيران والمملكة العربية السعودية ودول مجاورة ".

الأناضول

أردوغان : تركيا منعت 5300 شخص حاولوا دخول سوريا عبر أراضيها


أكد رئيس الوزارء التركي، رجب طيب أردوغان، أن بلاده تتخذ كافة التدابير اللازمة لمنع مرور مواطني دولة ثالثة إلى سوريا، بغية الانضمام إلى المجموعات المتطرفة، مشيرا أن تركيا منعت في هذا الإطار (5) آلاف و(300) شخص من دخول أراضيها.

وقال أردوغان في كلمة له أمام سفراء دول الاتحاد الأوروبي في تركيا:  "هناك محاولة لاستخدام بلدنا، كنقطة عبور للمقاتلين الأجانب إلى سوريا، هؤلاء الأشخاص يمثلون مصدر تهديد لتركيا في المقام الأول، ويبدأ تهديدهم ضد الدول التي خرجوا منها بمجرد عودتهم إليها، فيما ينشأ تهديدهم إزاء تركيا، اعتبارا من مغادرة هؤلاء لدولهم".

وأضاف أردوغان: "نحن أمام مسألة عالمية، تتطلب تضافرا مكثفا للجهود الدولية، وتزايد وجود العناصر المتطرفة في سوريا، والتي تميل لإدامة حالة عدم الاستقرار، تشكل مصدر تهديد لمنطقة واسعة، تشمل تركيا إلى جانب سوريا".

وتطرق "أردوغان" للكيان الموازي المتهم بالتغلغل في أجهزة الدولة المختلفة، لاسيما مؤسستي الأمن، والقضاء، كاشفا عن تحضيرات قوية لمواجهته في إطار القانون، مضيفا: "لم يعد بإمكان ذلك الكيان إخفاء وجهه المخيف، حتى وهو يتعاون مع أحزاب المعارضة التركية، لقد بدأت الموارد المالية للكيان في النفاذ، وفقد تماما سمعته بين الناس، لقد نجح ذلك الكيان في إنشاء علاقات دولية، عبر المدارس التي فتحها".

ونوه رئيس الوزاراء أن "الكيان ليس جماعة تربوية، إغاثية، وإنما هو أداة اسُتخدمت في الأعمال القذرة، بدءا بالسياسة الخارجية، وحتى المخابرات الدولية".


وأوضح أردوغان "أن أتباع هذا التنظيم (الكيان الموازي)، يروجون في الغرب من خلال العديد من الافتراءات، أن حكومتنا تحابي القاعدة، وإيران، ولا بد أن المطلعين على هذه الأمور يعرفون أن كلا الأمرين لا يستقيمان معا، يروجون الأكاذيب حول دعمنا لمنظمات متضادة، يحارب بعضها البعض، أطالب بتوخي الحذر الشديد، إزاء نشاطات هؤلاء (الكيان الموازي)، لاسيما الدعاية السوداء التي يمارسونها، إذا كنا نريد حقا أن نكون أصدقاء داخل الاتحاد الأوروبي، وأن نخلق تضامنا، علينا أن نعلم أن تركيا لا تقدم تنازلات لأي منظمة إرهابية، والذي يعرف تركيا جيدا، يدرك مكافحتها لتنظيم القاعدة".

وفي معرض تعليقه حول التطورات في العراق أشار أردوغان إلى أن "غض الطرف عن سياسات المالكي إلى هذا الحد منذ البداية، أدى للأسف للوصول إلى هذه النتائج"، لافتا "أن السبيل الوحيد للخروج من الأزمة، هو تشكيل حكومة ائتلافية في العراق".

وفيما يتعلق بالتحول إلى النظام الرئاسي في تركيا قال أردوغان: "تعذر تعديل الدستور في المرحلة السابقة، حال دون ذلك، نعتقد أن النظام الجديد سيطبق بشكل ناجح في تركيا، وسيزيد الأمن، والاستقرار في البلاد، واعتبارا من مطلع أيلول/سبتمبر المقبل سيبدأ عهد جديد في تركيا، يشهد مزيدا من السرعة، والتصميم، في إجراء الإصلاحات".

وخلال كلمته اعتبر "أردوغان"، أن مصر تلعب دورا محوريا في مستقبل الشرق الأوسط، معربا عن تمنياته بأن تنعم مصر، وشعبها بديمقراطية فعالة، تشمل الجميع، مؤكدا عدم تغير الموقف التركي إزاء المسألة المصرية، والذي وصفه بـ"الإنساني والديمقراطي"، منتقدا تجنب العالم وصف ما جرى في مصر بـ "الانقلاب"، والقبول بنتائج الانتخابات الرئاسية "الصورية" التي جرت مؤخرا.

ak parti - الأناضول
حزب العدالة والتنمية التركي

أردوغان: من الآن فصاعدا منصب رئاسة الجمهورية لن يكون بروتوكوليا


قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان: "لن يكون من الآن فصاعدا منصب رئاسة الجمهورية، منصبا بروتوكوليا، في الماضي كانت الحكومة تقدم على أنها ممثلة للشعب، فيما تقدم رئاسة الجمهورية على أنها ممثل للدولة، سنلغي المسافة بين الدولة، والشعب، وستقوم الحكومة المنتخبة، مع الرئيس المنتخب بإدارة البلاد".

وكشف أردوغان في خطابه الأسبوعي أمام كتلة حزبه البرلمانية عن أن حزب العدالة والتنمية الحاكم سيعلن مرشحه للانتخابات الرئاسية يوم الثلاثاء (1) تموز/يوليو المقبل، بعد استكمال التقييمات والاستشارات، خلال الأيام العشرة المتاحة لتقديم المرشحين للانتخابات (التي ستشهدها تركيا في 10 أغسطس/آب المقبل، وفي حال عدم حصول أي من المرشحين للرئاسة على الأغلبية المطلقة (أكثر من 50%) من الأصوات المعتمدة في الجولة الأولى، ستجرى الجولة الثانية بتاريخ (24) آب/أغسطس المقبل).

وأضاف أردوغان: "لأول مرة سيدلي الأتراك المقيمون خارج البلاد بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية في أماكن إقامتهم، مشيرا أن الجولة الأولى خارج البلاد ستجري في الفترة (31) تموز/يوليو – (3) آب/أغسطس المقبل، وفي حال تطلب الأمر ستجري الجولة الثانية في الفترة (17) – (20) آب/أغسطس".

وشدد أردوغان على أن حزب العدالة والتنمية ينظر إلى الشعب من باب المواطنة فقط، وأي أمر خارج ذلك، من مزايا مذهبية، أو فكرية، أو أسلوب للحياة، يعتبره عامل غنى، وعلى هذه الأسس ينظر إلى جميع التشكيلات، والجماعات والأوقاف، والجمعيات، بغض النظر عن منحهم أصواتهم للحزب أو لا.

وأوضح أردوغان أنه خلال (40) عاما أقيمت شبكة خيانة تحت عباءة جماعة (في إشارة إلى جماعة  الداعية فتح الله غولن)، بلغت حدا لم تعد معه تطيق أن ترى من يخالفها الرأي، والتوجهات، وبات كل مختلف معها هدفا مشروعا، واصفا الإدعاءات بنمو الجماعة في عهد حزب العدالة والتنمية بـ "الافتراءات التي لا أصل لها".

ولفت  أردوغان إلى أن القضاء في تركيا بات في المرتبة الأخيرة، بين مؤسسات الدولة من ناحية الموثوقية، وعلى القضاء التحقق من نفسه، وهو ما ظهر من خلال استطلاعات الرأي العام.

وتابع قائلا: "وضع جهاز للتنصت في مكتب رئيس الوزراء ليس خيانة كبرى له فقط، بل للبلد برمته، ياترى ماذا فعل بالشعب هؤلاء الذين وضعوا جهاز التنصت في مكتب رئيس الوزراء؟ لقد تنصتوا على عشرات الآلاف من المواطنين، بمن فيهم العلماء والفنانين، إذا كان شخص يتخفى في لباس الشرطة، ويضع جهازا للتنصت في مكتب رئيس الوزراء، فلن يتورع غدا عن وضع جهاز تصوير في غرفة نوم قاض أو مدع عام".

وشدد أردوغان على أن الحكومة تسعى لإطلاق سراح (49) موظفا يتبع القنصلية التركية في الموصل، إضافة إلى (31) سائق شاحنة مختطفين في العراق، مؤكدا حرصهم عودة المختطفين سالمين إلى ديارهم.

ak parti - الأناضول
حزب العدالة والتنمية التركي

أردوغان يستقبل ممثلين عن الجاليات الصومالية في العالم باسطنبول


استقبل رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان"؛ وفداً ممثلاً عن "الجاليات الصومالية في العالم"، بمركز المؤتمرات "الخليج" في مدينة "اسطنبول".

وقدم الوفد الصومالي الشكر الجزيل لأردوغان؛ للدعم التركي الكبير للصومال، وذلك من خلال رسالة مكتوبة قدموها له خلال اللقاء؛ الذي كان مغلقاً أمام عدسات وسائل الإعلام.

وجاء في الرسالة: " السيد رجب طيب أردوغان رئيس وزراء الجمهورية التركية، باسم الشعب الصومالي؛ نقدم لك الشكر الجزيل للدعم التي تقدمه تركيا لشعبنا الذي يطمح إلى التقدم، والانتقال من مرحلة غير مستقرة مليئة بالآلام استمرت ٢٠ عاماً؛ إلى الرفاهية والتطور، إن زيارتكم للصومال في العام ٢٠١١؛ لم تكن رمزية بل كانت فعالة في طريق تطور الصومال، وتقديم الدعم له في مختلف المجالات ".

كما قدم الوفد في رسالته الامتنان للشعب التركي لوقوفه بجانب الشعب الصومالي، مشيراً إلى العلاقات الثنائية القوية التي تربط البلدين.

يذكر أن الجالية الصومالية في العالم؛ عقدت اجتماعاً موسعاً في اسطنبول أمس واليوم، شارك فيه ٩٩ شخصاً من ممثلي الجاليات الصومالية في ١٩ دولة، فضلاً عن عدد من الوزراء وأعضاء البرلمان بالصومال.

أردوغان وكاميرون يدعوان لتشكيل حكومة عراقية جديدة

تناول رئيس الوزراء التركي، "رجب طيب أردوغان"، التطورات الجارية في شمال العراق، مع نظيره البريطاني "ديفيد كاميرون"، في اتصال هاتفي اليوم الإثنين.

وأفادت مصادر في رئاسة الوزراء التركية أن الاتصال الهاتفي الذي استغرق ٢٠ دقيقة، تركز على التطورات الأخيرة في المنطقة خاصة شمال العراق وسوريا، فضلا عن تناول العلاقات الثنائية بين البلدين.


وأكد الزعيمان خلال الاتصال على "ضرورة تشكيل حكومة عراقية جديدة، تعمل على إنهاء التوترات السياسية في البلاد"، معربين عن قلقهما الشديد للاشتباكات الطائفية.

وأفاد أردوغان أن على الاتحاد الأوروبي أن يلعب دورا هاما وفعالا في حل الأزمة السورية، التي تسببت في نزوح الملايين داخل البلاد، فضلا عن لجوء ملايين آخرين إلى دول الجوار.

واتفق الزعيمان على ضرورة زيادة التعاون الثنائي لمحاربة الإرهاب، مشيرين أنهما سيبقيان على تواصل مستمر لتبادل وجهات النظر في القضايا الإقليمية والدولية.

ak parti - الأناضول
حزب العدالة والتنمية التركي

أردوغان: اجتزنا أصعب امتحان في تاريخ الجمهورية


قال رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، إن حكومته "نجحت في اجتياز أصعب امتحانات واختبارات لها في تاريخ الجمهورية، على مدار عام مضى، وتمكنت من التصدي لأعنف الهجمات، لتخرج منها منتصرة".

جاء ذلك في خطاب ألقاه أردوغان في اجتماع المجلس الاستشاري لفرع حزب العدالة والتنمية باسطنبول، وأوضح فيه أن اختبارات الحكومة بدأت بأحداث "منتزه غزي"، واستمرت على مدى عام على صعيد الاقتصاد والديمقراطية والسلام الاجتماعي وعملية السلام الداخلي والسياسة الخارجية.

وأفاد أردوغان أن الطريق إلى الحكم في تركيا يمر عبر صناديق الاقتراع، منتقدا البعض ممن يقولون إن "صناديق الاقتراع ليست كل شيء في الديمقراطية"، وأضاف: "نعم، صناديق الاقتراع هي كل شيء في الديمقراطية".

وحذر من يسعون للوصول إلى السلطة عن طريق "الزجاجات الحارقة والحجارة والعصي" بأنهم "لن يصلوا إلى الحكم عبر هذا الطريق"، مضيفًا "لتعلموا أن الطريق إلى الحكم في هذا البلد يمر عبر صناديق الاقتراع، إن لم تقبلوا الديمقراطية، فإن ديمقراطيتكم هي ديمقراطية السيسي".

وتطرق إلى التحقيقات حول العثور على أجهزة تنصت في مكتب رئيس الوزراء، منتقدا قرار القضاء بإخلاء سبيل المشتبه بهم على ذمة القضية، بعد أن جمع مجلس التفتيش في رئاسة الوزراء كافة الوثائق والمعلومات وقدمها إلى الجهات المختصة.

ومضى قائلًا: "جميعهم (المشتبهون) أخلي سبيلهم، أخاطب القضاء من هنا سواء كان من الكيان الموازي أو من غيره، أنا أعترض على إخلاء سبيل من قاموا بالتنصت بينما كل الوثائق متوفرة، وكل أدوات الجريمة موجودة، ومرتكبو الفعلة موجودون، كيف يمكن قبول التنصت على رئيس الوزراء بكل هذه البساطة؟".


وكانت محكمة تركية بأنقرة، أصدرت قرارا بالإفراج عن 5 أشخاص كانوا قد مثلوا أمامها، مساء الجمعة، على خلفية اتهامهم في قضية وضع أجهزة تنصت في مكتب رئيس الوزراء التركي، "رجب طيب أردوغان"، وفي سيارته الرسمية، العام الماضي. وكانت قوات الأمن التركية، نفذت، في الـ17 من الشهر الجاري، حملة مداهمات، ألقت خلالها القبض على 11 شخصا بعد صدور إذن من النيابة للتحقيق معهم على خلفية القضية المذكورة.

وانتقد مساعي حزبي المعارضة "الشعب الجمهوري" والحركة القومية" في تحديد المواصفات، التي يجب أن يتحلى بها رئيس الجمهورية التركي، مضيفًا: "الشعب هو من يحدد بأفضل شكل مواصفات من يمكن انتخابه رئيسا للجمهورية"، واستطرد قائلًا: "أيًّا كان مرشحنا لرئاسة الجمهورية فليس لدينا قلق على مستقبل حزب العدالة والتنمية".

وأفاد رئيس الوزراء التركي أن الحكومة تمكنت بعد كفاح طويل من توفير حق الانتخاب للأتراك المقيمين في الخارج، حيث سيكون بإمكانهم المشاركة في عمليات الاقتراع في صناديق توضع بأماكن محددة، وهو ما ستتم تجربته الأولى في انتخابات الرئاسة التركية، المزمع إجراؤها في آب/ أغسطس القادم.

ak parti - الأناضول
حزب العدالة والتنمية التركي

أردوغان يهنئ البارزاني بتشكيل حكومة إقليم شمال العراق


وجه رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان"، اليوم السبت، رسالة تهنئة إلى "نجيرفان بارزاني" رئيس وزراء إقليم شمال العراق، بمناسبة تشكيل الكابينة الثامنة لحكومة الإقليم.

وجاء في الرسالة "يسعدنا كثيراً أن نرى جهودكم الحثيثة من أجل توفير أماكن لإيواء عشرات الآلاف من النازحين المدنيين من محافظة الموصل ومدينة تلعفر ذات الأغلبية التركمانية، إنني على ثقة أنها ستكون عملية مؤقتة، وأن هذه الأيام الصعبة سوف لا تدوم لفترة طويلة. ومما لا شك فيه أن هذه الخطوات تعزز من روح الأخوة بين التركمان والكرد، وإنني على ثقة ايضا أنه في فترة الحكومة الجديدة بقيادتكم، ستصان حقوق ومصالح التركمان".

 وأعرب أردوغان عن أمله أن تكون التشكيلة الجديدة لحكومة إقليم شمال العراق عاملاً للخير والسعادة لعموم شعب العراقي.

وأثنى أردوغان في الرسالة على النجاحات التي حققتها حكومة إقليم شمال العراق السابقة، معربا عن ثقته في استمرار وتحقيق النجاحات من اجل التقدم والنمو الاقتصادي، وأن تشهد العلاقات الثنائية خلال فترة الحكومة الجديدة مزيدا من التقدم والتوسع.

 وأكد أردوغان أن تركيا ستواصل التعاون في المجال الأمني، وأنها ملتزمة بالوعود التي قطعتها مع إقليم شمال العراق.

وأشار أردوغان أن العراق يمر بفترة حساسة ، وأن هناك حاجة ماسة إلى قيادتكم الناجحة، لافتا في الوقت نفسه إلى الحاجة لمزيد من للتعاون الثنائي لتحقيق السلام والتغلب على المشاكل التي يعيشها الشعب العراقي،مضيفا  أنه ينبغي دعم الخطوات التي يجب اتخاذها لضمان الأمن في العراق.


ak parti - الأناضول
حزب العدالة والتنمية التركي

أردوغان : لن ننتظر 24 عاما لنحاكم الانقلابيين


قال رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان"، إن الاتحاد الأوروبي يحتاج لتركيا كثيرا، خاصة في الأيام الحالية، داعيا الاتحاد إلى عدم الرهبة من انضمام تركيا إليه.

وأضاف أردوغان خلال كلمته ضمن فعاليات الذكرى العاشرة لتأسيس "اتحاد ديمقراطيي أتراك أوروبا"، بمدينة ليون الفرنسية، أن الاتحاد الأوروبي يحتاج للإمكانات الكبيرة التي تمتلكها تركيا، مشيرا أن احتياجه ينبع من مكافحته للعنصرية والإسلامفوبيا، لأن تركيا قطعت خطوات كبيرة في هذا المجال.

وتابع أردوغان أن الاتحاد الأوروبي لن يستطيع إقامة علاقات سليمة مع العالم الإسلامي ودول الشرق والشرق الأوسط وشمال أفريقيا والبلقان، بدون الاحتياج إلى تركيا، مؤكدا أن تركيا لن تقف على أبواب الاتحاد الأوروبي إلى الأبد.

وفي جانب آخر أكد أردوغان أن بعض الدول الأوروبية تستغل مزاعم إبادة الأرمن، (التي يزعم فيها الأرمن بأن العثمانيين أبادوا عددا كبيرا منهم في عام 1915)، من أجل الحصول على أصوات في الانتخابات، ويستخدمونها في إشعال نار العنصرية والإسلامفوبيا في بلادهم.

وأفاد أردوغان أن نحو ٦٢٠ ألف تركي يعيشون في فرنسا، داعيا إياهم الحصول على الجنسية الفرنسية، والحصول على كامل حقوقهم والتصويت في جميع الانتخابات التي تجري في البلاد.

وأكد رئيس الوزراء التركي في كلمته على العلاقات مع فرنسا قائلا: "العلاقات التركية الفرنسية تعود للقرن السادس عشر، الدولة العثمانية أقامت علاقات ثنائية وتعاونا مشتركا مع فرنسا في كثير من المجالات، وهرع العثمانيون لمساعدة فرنسا خلال مرورها بأوقات عصيبة، وقدمت فرنسا دعمها للعثمانيين والأتراك في كثير من المجالات".

وأوضح أردوغان في ختام كلمته أن حزبه ساعد في تقديم انقلابيي ١٩٨٠، إلى القضاء، بتعديل القوانين، خلال الاستفتاء الذي جرى في ١٢ أيلول/سبتمبر ٢٠١٠، مذكرا بأن المحكمة أصدرت قبل يومين، أحكاما بالمؤبد على رئيس الأركان "كنعان إفرن" ، ونائبه "تحسين شاهينقايا" اللذين قاما بالانقلاب.

وقال أردوغان في إشارة إلى اعتقالات ١٧ و٢٥ كانون الأول/ديسمبر من العام المنصرم، أن تركيا لن تنتظر ٣٤ عاما مرة أخرى حتى تحاكم الانقلابيين، وأن القضاء التركي دخل إلى "جحور الجماعة" التي تسببت في الاعتقالات وسيحاسبها قريبا.

يشار إلى أن الحكومة تتهم الداعية التركي "فتح الله غولن"، المقيم في الولايات المتحدة الأميركية، منذ مدة طويلة، "بتنظيم كيان موازٍ ضمن الدولة"، وأنه تغلغل داخل سلكي الشرطة والقضاء على مدى أعوام، ووقف وراء حملة الاعتقالات التي شهدتها تركيا مؤخرا في ١٧ و٢٥ ديسمبر 2013، بدعوى مكافحة الفساد، والتي طالت أبناء عدد من الوزراء، ورجال الأعمال، ومدير أحد البنوك الحكومية. كما تتهم الكيان الموازي بالتنصت على كبار المسؤوليين في الدولة وتسريب أحاديثهم التي تخص أمن البلاد إلى العلن.

حشود من أتراك أوروبا يستقبلون أردوغان بمدينة "ليون" الفرنسية

تجمع آلاف الأتراك  اليوم السبت، أمام صالة " يورو أكسبو"، بمدينة ليون الفرنسية،لإستقبال رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان"  الذي وصلها اليوم قادما من العاصمة الفرنسية باريس.


 ووصلت الحشود إلى الصالة  التي   تتسع لـ22 الف شخص قادمين من عدة مدن  فرنسية وبلدان أوروبية، والتي أقيمت فيها فعاليات  الذكرى العاشرة لتأسيس "اتحاد ديمقراطيي أتراك أوروبا".

ويرافق أردوغان، زوجته "أمينة أردوغان" ونائبه "أمرالله إشلر" ووزير الشباب والرياضة التركي "عاكف جغطاي" ووزير الاتحاد الأوروبي وكبير المفاوضين الأتراك "مولود جاويش أوغلو" ووزير الدفاع "عصمت يلماز".

وكان أردوغان التقى أمس؛ الرئيسَ الفرنسي "فرانسوا هولاند"؛ في قصر "الإليزيه" في إطار زيارته إلى فرنسا.


ak parti - الأناضول
حزب العدالة والتنمية التركي

أردوغان يلتقي رجال أعمال فرنسيين وأتراك على هامش زيارته لفرنسا


أجرى رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان" اجتماعاً على مائدة الفطور اليوم، مع عدد من رجال الأعمال الفرنسيين والأتراك.

وجرى الاجتماع في مقر السفارة التركية بالعاصمة الفرنسية "باريس" - بعيداً عن عدسات وسائل الإعلام - وحضره كل من نائب رئيس الوزراء "أمر الله إيشلر"، ووزير شؤون الاتحاد الأوروبي "مولود جاويش أوغلو"، ووزير الدفاع "عصمت يلماز"، ووزير شؤون الاتحاد الأوروبي السابق "أغمن باغيش".

ويتوجه أردوغان عقب الاجتماع إلى مدينة "ليون"؛ للمشاركة في فعاليات الذكرى العاشرة لتأسيس اتحاد الديمقراطيين الأتراك الأوروبيين.


ak parti - الأناضول
حزب العدالة والتنمية التركي

هولاند يستقبل أردوغان في باريس ويجريان مباحثات ثنائية


التقى رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الجمعة، بالرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند خلال زيارته لفرنسا، التي يجري خلالها لقاءات مع عدد من المسؤوليين هناك.

وجرى اللقاء  في قصر الإليزيه الرئاسي في العاصمة باريس، وحضره  من الجانب الفرنسي وزير الخارجية  لوران فابيوس، و من الجانب التركي وزير الاتحاد الأوروبي مولود جاويش أوغلو.

وتناول اللقاء بين الزعيمين ، العلاقات الثنائية بين بلديهما، فضلا عن عدد من القضايا الدولية والإقليمية، في اللقاء المشترك الذي جمع بينهما، اليوم الجمعة، في العاصمة الفرنسية "باريس" التي يزورها "أردوغان" حاليا لإجراء مباحثات رسمية.

وذكرت مصادر في رئاسة الوزراء التركية، أن الطرفين أكدا خلال اللقاء ضرورة تعزيز وتطوير العلاقات التجارية والاقتصادية بين بلديهما، وشددا كذلك على أهمية زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين ليصل إلى مستويات أفضل مما هو عليه الآن.

وتطرقت مباحثات الطرفين إلى مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، وأهمية بذل مزيد من الجهود لفتح فصول جديدة للتفاوض.

هذا وأكد "هولاند" و"أردوغان" على أهمية تحديث الاتفاقية الثقافية التي وقعت بين بلديهما عام 1952، وشددا على ضرورة تبادل التعاون والخبرات بينهما في مجالي الطاقة النووية والصناعات الدفاعية.



وكان أمن الطاقة الأوروبية، والدور الذي يمكن أن تلعبه تركيا في هذا الشأن، ومشروع خط أنابيب "تاناب" للغاز، من بين الموضوعات التي تمحورت حولها المباحثات بين الطرفين، فضلا عن موضوعات التعاون الدولي في مجال مكافحة الإرهاب؛ الذي شدد الطرفان على أهميته، وأهمية التعاون التركي الفرنسي في الشأن ذاته.

وتبادل الطرفان الرؤى ووجهات النظر حول عديد من القضايا الإقليمية والدولية تأتي في مقدمتها الأزمة السورية، وما تشهده العراق، فضلا عن الأزمة الأوكرانية، وإقليم القرم، كما بحثا سبل التوصل لحل شامل لإنهاء مشكلة "قاراباغ".


وكانت فرنسا عبرت عن وقوفها بجانب تركيا بعد الأحداث التي شهدتها الموصل، واختطف خلالها 49 من موظفي القنصلية التركية في المدينة، وعقد مجلس الأمن القومي الفرنسي أمس اجتماعاً طارئاً، برئاسة هولاند، دعا إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية في العراق.


 ak parti - الأناضول
حزب العدالة والتنمية التركي

أردوغان يحث النمسا على لعب دور أكبر في انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي


علم مراسل الأناضول، أن  رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان" طلب من النمسا لعب دور أكبر فيما يتعلق بعملية انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي

كان "أردوغان"، قد التقى وزير خارجية النمسا "سيباستيان كورتس" ضمن الزيارة التي يقوم بها للنمسا، والتي بدأها أمس.

واستغرق اللقاء الذي تم في مقر إقامة أردوغان حوالي (50) دقيقة، ولم يدل وزير الخارجية النمساوي بأية تصريحات حول اللقاء.

وقال وزير شؤون الاتحاد الأوروبي التركي "مولود جاويش أوغلو"، في تصريحات صحفية: "اللقاء كان إيجابيا للغاية، وإن "كورتس" شكر "أردوغان" على تصريحاته الإيجابية بخصوص الاندماج، التي أدلى بها أمس أمام حشد من الأتراك بمناسة الذكرى العاشرة لتأسيس "اتحاد ديمقراطيي أتراك أوروبا"، في العاصمة النمساوية "فيينا".

وأشار "جاويش أوغلو" إلى أن أردوغان أعرب عن تماثل وجهات النظر بين الجانبين النمساوي، والتركي، فيما يتعلق بتطوير العلاقات الثنائية بينهما، وضرورة زيادة حجم التجارة بين البلدين، وفتح فصول جديدة في عملية انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي.

وأفاد "وزير شؤون الاتحاد الأوروبي التركي" بأن اللقاء تناول أيضا الموضوعات الإقليمية، حيث عبر "كورتس"، عن أسفه لاختطاف أتراك في العراق، وعبر عن تضامنه مع عائلات المختطفين.

ولفت "جاويش أوغلو" إلى إبداء "كورتس"، اهتماما كبيرا بمسألة اندماج المهاجرين في المجتمع النمساوي، ونقل عنه قوله: "إن المهاجرين يتعلمون الألمانية، ولكنهم يعانون من نواقص أخرى".

كما نقل "جاويش أوغلو" عن "كورتس" إشارته إلى دور المواقف المعادية للأجانب، وللأتراك، التي تتبناها الأحزاب المتطرفة، في إعاقة اندماج المهاجرين.

الأناضول

أردوغان : تركيا الجديدة باب أوروبا الوحيد نحو العالم والشرق والمسلمين


أفاد رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان" يوم أمس الخميس، أنه يجب أن لايتخوف أحد من تركيا الجديدة، ونموها، مؤكدا أن تركيا الجديدة، هي فرصة مهمة، وعظيمة لأوروبا، وخيار مهم لها، وبابها الصلب، والوحيد، نحو العالم، والشرق، والمسلمين.

جاء ذلك في خطابه أمام حشد من الأتراك بمناسة الذكرى العاشرة لتأسيس "اتحاد ديمقراطيي أتراك أوروبا"، في العاصمة النمساوية، "فيينا".

وتابع أردوغان: "نحن أمة وجدت في النمسا، وألمانيا، وأوروبا، والدول الأخرى عبر كدحها، وتجربتها، وعبر رسالتها في الصداقة، والسلام".

وقال أردوغان: "العراق الآن يحترق، إخواننا العراقيين يعيشون مأساة إنسانية مرة أخرى، فالناس يتركون منازلهم، ومدنهم، ومرة أخرى الأطفال والنساء، والمدنيين الأبرياء يموتون، والعالم يتفرج، نحن نتوجه إلى جميع العراقيين بنداء يحمل رحمة الأب، والأم، والأخ من أجل إطفاء هذه النار، ونوجه تحذيراتنا لجميع العراقيين، "توقفوا أنتم إخوة".

ووجه رئيس الوزراء التركي سؤاله للعراقيين "ماذا يعني سنة، وشيعة، أليس كلكم مسلمون؟"، مضيفا "لا يمكن قتل إنسان لأنه شيعي، ولا يجوز قتل إنسان لأنه سني، ولايجوز لبس الأكفان، والنزول إلى الشوارع لأجل ذلك، وتابع متسائلا: "لا أحد يطردكم من أوطانكم، هذا لايليق بكم".


وأوضح أردوغان "أنهم -أى الأتراك- وقفوا دائما وسيواصلون وقوفهم إلى جانب العدل، والحق، والمظلومين في الشرق الأوسط، قائلا "اليوم لا نقف بجانب الصراعات المذهبية، بل نقف بجانب العدل".

وانتقد أردوغان "الذين ينظرون إلى الشرق الأوسط على أنه بترول وفقط"، مشدداً "نحن نرى إخوتنا، والإنسان، وآثار الحضارة، والعلم، والعرفان، والحكمة، وذكرى الحسن، والحسين، وعلي في الشرق الاوسط".

وأوضح أردوغان أنه "لا أحد يستطيع أن يفهم، ويقيم تركيا بشكل صحيح من خلال إنكار حزب العدالة والتنمية"، طالبا من "الإعلام النمساوي أن لا يسلك خطى الإعلام الألماني".

وقدم أردوغان شكره لـ"اتحاد ديقراطيي أتراك أوروبا"، "لتهيئتهم هذه الفرصة كي يلتقي بالأتراك المغتربين" كما قدم شكره لحكومة النمسا على "كرم الضيافة".


ak parti - الأناضول
حزب العدالة والتنمية التركي

أردوغان : لا يمكن لمسلم أن يقتل مسلماً آخر وهو يصيح الله أكبر


قال رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان" - معلقاً على تطورات الأحداث في العراق - : " إن التصريحات الصادرة عن الولايات المتحدة؛ تظهر عدم تحمسها لتدخل عسكري في العراق؛ لأن تداخل مسلحي "داعش" مع المدنيين يفتح الباب أمام مقتل عدد كبير من المدنيين في حال شن غارات جوية على معاقل داعش". كما طلبت الحكومة العراقية من الإدارة الأمريكية.

وأضاف أردوغان أن "ما يحدث في العراق خرج عن كونه مواجهات بين داعش والعراق، ليصبح تقريباً حرباً أهلية طائفية بين السنة والشيعة، ونحن لا نؤيد ذلك أبداً". مستطرداً "لا يمكن لمسلم أن يقتل مسلماً آخر وهو يصيح الله أكبر، ومن غير الممكن على الإطلاق أن تؤيد الحكومة التركية مثل ذلك الفعل".

جاءت تصريحات أردوغان، خلال مؤتمر صحفي عقده صباح اليوم في مطار "إسينبوغا" بأنقرة قبيل توجهه إلى العاصمة النمساوية "فيينا" برفقة عقيلته "أمينة أردوغان"، ونائباه "بشير أطالاي" و"أمر الله إيشلر"، ووزير شؤون الاتحاد الأوروبي "مولود جاويش أوغلو"، ووزير الشباب والرياضة "عاكف جغطاي قليج"، ووزير الدفاع "عصمت يلماز"، وعدد من المسؤولين.

وحول الأخبار المتداولة عن اختطاف 15 مواطناً تركياً آخرين في مدينة الموصل العراقية، قال أردوغان إنه لا توجد معلومات مؤكدة حول هذا الأمر بعد.

وصرح أردوغان، معلقاً على تقديم حزبي المعارضة التركيين الرئيسيين، "أكمل الدين إحسان أوغلو" مرشحاً توافقياً لرئاسة تركيا، قائلاً: " لا يوجد ما أقوله بهذا الخصوص، إذ أن الشعب التركي سيتخذ القرار النهائي في العاشر من أغسطس/ أب المقبل ". (موعد إجراء الانتخابات الرئاسية التركية). وشبه أردوغان تقديم حزبي المعارضة لمرشح مشترك ببناء سقف بلا أساسات أو قواعد.

وأضاف أردوغان أن قرار حزب العدالة والتنمية الحاكم بشأن مرشحه للانتخابات الرئاسية سيعلن بنهاية الشهر الجاري، بعد إنهاء المشاورات التي تجري داخل الحزب وعقد لقاءات مع رؤساء عدد من المنظمات غير الحكومية والأحزاب غير الممثلة في البرلمان.

وحول صدور حكم بالسجن المؤبد أمس على قائدي انقلاب 12 سبتمبر/ أيلول 1980 بتركيا، رئيس هيئة الأركان الأسبق والرئيس السابع للجمهورية التركية "كنعان أفرين"، وقائد القوات الجوية الأسبق الفريق أول المتقاعد "علي تحسين شاهين كايا"، قال أردوغان: " إنه قرار صادر عن محكمة ابتدائية، وقابل للاستئناف، فضلاً عن الطعون المختلفة التي سيقدمها المحامون، أعتقد أنه من المبكر الادلاء بتصريح حول القرارات، ومن الأفضل انتظار الأحكام النهائية ".

وفيما يتعلق بقرار المحكمة الدستورية التركية؛ إعادة المحاكمات في قضية المحاولة الانقلابية المعروفة بـ"المطرقة"، قال أردوغان " ستجري محاكمتهم مجدداً، ونأمل في أن تتحقق العدالة ".

وتتلخص قضية "المطرقة"؛ في مخطط لعدد من كبار جنرالات الجيش يستهدف الإطاحة بحكومة العدالة والتنمية، كُشف النقاب عنه في جريدة محلية مطلع عام 2010، وكان يتضمن اجتماعاً لعدد من كبار الضباط في قيادة الجيش، وذلك في آذار/مارس من عام 2003، بهدف وضع خطة انقلابية ضد حكومة أردوغان الأولى، من خلال تفجير أهم مسجدين مكتظين في إسطنبول، مما يجبر الحكومة على إعلان حالة الطوارئ، ومن بعدها تعمد إسقاط طائرة تركية  فوق الأجواء اليونانية، مما يؤدي الى زعزعة الاستقرار في البلاد وتأليب الرأي العام الداخلي ضد الحكومة وغيرها من السيناريوهات المخططة

وأشار أردوغان إلى أنه سيلتقي خلال زيارته فيينا وزير خارجية النمسا "سيباستيان كورتس" حيث سيبحثان العلاقات بين بلديهما، مشيرا إلى أنه سيلقي خطابا اليوم أمام الأتراك المقيمين بالنمسا. كما لفت أردوغان إلى توجهه غدا إلى العاصمة الفرنسية باريس، حيث سيلتقي الرئيس الفرنسي "فرانسوا أولاند"، ومن ثم يتوجه إلى مدينة ليون الفرنسية حيث سيلقي خطابا أمام الأتراك المقيمين هناك.


 ak parti - الأناضول
حزب العدالة والتنمية التركي

أردوغان: الصمت الأوروبي نكأ جروحاً في ضمائر شعوب الشرق الأوسط


قال رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان" : " إن أوروبا انغلقت على نفسها في مواجهة المستجدات الأخيرة في الشرق الأوسط، وإن الصمت الأوروبي نكأ جروحاً في ضمائر شعوب الشرق الأوسط من الصعب اندمالها ".

جاء ذلك في حديث أدلى به أردوغان إلى مجلة "باري ماتش" الفرنسية؛ قبل يومين على زيارته فرنسا، وصرح فيه أن بلاده لم تتلق أي دعم من أوروبا، ردّاً على سؤال عما إذا كانت تركيا - البلد المستقر الوحيد في المنطقة - تلقت دعماً أوروبيّاً في ظل "إسقاط النموذج اللبناني على سوريا والعراق".

وأفاد أردوغان أن " القيم العالمية التي تدافع عنها أوروبا تُداس بالأقدام الواحدة تلو الأخرى، فأوروبا لزمت الصمت إزاء الانقلاب على الديمقراطية في مصر، وتجاه المأساة في سوريا، وصمتت عشرات السنين حيال القضية الفلسطينية. والآن لا تتخذ الموقف اللازم إزاء الأزمة العراقية ".

وأكد أردوغان أن العالم لم يقدم الدعم الكافي لتركيا في مسألة اللاجئين السوريين، مضيفاً: " دعك من الدعم السياسي، لا الشعب السوري، ولا نحن تلقينا الدعم اللازم من العالم  في قضية اللاجئين السوريين. أوروبا تصمت اليوم إزاء الانقلابات والظلم والمجازر والمآسي الإنسانية في الشرق الأوسط، ولسوف تجد صعوبة في الدفاع عن قيمها في المستقبل ".

وعن سؤال عما إذا كانت تركيا ماتزال تملك نفس الرغبة في مفاوضات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، أكد أردوغان أن لا تغيير في هدف بلاده  للحصول على العضوية الكاملة في الاتحاد، موضحًا أن "العقبات المصطنعة أمام عملية الانضمام أضعفت من حماس الشعب التركي"، وأضاف: "تركيا اليوم، بالنسبة للكثير من معايير الاتحاد الأوروبي، في وضع أفضل من نصف بلدان الاتحاد على الأقل".

وشدد رئيس الوزراء التركي على أن الفوارق الدينية لا تشكل عائقًا أمام الاتحاد الأوروبي، موضحًا أن بعض الساسة الأوروبيين يستخدمون الدين "حجة" من أجل الاعتراض على منح تركيا عضوية الاتحاد.

وردًّا على سؤال حول مستقبل العلاقات التركية الفرنسية بعد "فترة الجمود" في عهد الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، أجاب أردوغان أن العلاقات بين البلدين دخلت مرحلة جديدة مع الرئيس الحالي، فرانسوا أولاند.

وفي معرض رده على سؤال عن موقف بلاده في حال تطوير إيران سلاحاً نووياً قال أردوغان إن بلاده لا تريد السلاح النووي في الشرق الأوسط، مضيفًا: "تساهم تركيا بشكل فعال في المنظمات الدولية لنزع الأسلحة، وأعمالها في هذا المجال. لكننا لا نعترض على الطاقة النووية السلمية، فهي حق طبيعي لكل البلدان".



 ak parti - الأناضول
حزب العدالة والتنمية التركي

أردوغان : لم نضع معيار المذهبية في سياستنا ولم نفرّق بين علي وعمر


أكد رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان"، أن "توفير أمن السفارات وكافة موظفيها، يقع على عاتق الدول المستضيفة"، في معرض تعليقه علي قيام عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) بخطف موظفي القنصلية التركية، في الموصل بالعراق، بعد سيطرتهم على المدينة مؤخراً.

وقال أردوغان في كلمة خلال اجتماع الكتلة النيابية لحزب العدالة والتنمية الحاكم: "إن كل دولة مكلفة بتوفير الحماية لأرواح وممتلكات الدبلوماسيين العاملين على أراضيها، والحكومة المركزية في العراق فشلت في ذلك. إن مواطنينا الرهائن في الموصل، سيعودون بسلام إلى تركيا، ويجري عمل كل ما يلزم لتحقيق ذلك. إننا نواصل العمل بشكل مكثف وحساس للغاية".

وأشار أردوغان، إلى أن عناصر "داعش" حاصروا القنصلية التركية في الموصل، بعد سيطرتهم على المدينة، وطلبوا فتح أبواب القنصلية، حيث لم يبق أمام حراسها سوى تجنب الاشتباك من أجل سلامة الموظفين، في ظل انسحاب كافة قوات الأمن العراقية من المدينة، لافتا إلى اختطاف التنظيم 31 سائق شاحنة تركي من العاملين في المنطقة.

وانتقد أردوغان استغلال بعض أحزاب المعارضة وأوساط سياسية حادثة الرهائن، كأداة في السياسة الداخلية، متابعا: "حزب الشعب الجمهوري (المعارض)، يعرض حياة مواطنينا هناك - الرهائن في العراق- للخطر بصورة جادة، عبر تصريحات رئيسه من جهة، والأخبار والآراء التي يبثها الإعلام المؤيد له من جهة أخرى، هذا تصرف غير مسؤول لايمكن القبول به".

.وفيما يتعلق بالسياسة الخارجية، قال أردوغان: "لم نضع بعين الاعتبار معيار المذهبية في سياستنا، بل تبنينا معيار الجيرة، ووقفنا بصف الحق في العراق"، مضيفا: "لم نفرّق بين علي وعمر، هكذا عشنا على مدى العصور،على الجميع في هذه المنطقة أن يحكّم ضميره".

ولفت أردوغان إلى أنه من النادر رؤية أزواج أسماؤهم علي وعائشة، خارج تركيا في هذه المنطقة، إضافة إلى مصادفة أسماء، محمد، وعلي، وحسن، وحسين، وعمر، وعثمان، وبكر ضمن أسرة واحدة . منوها بأن الأتراك يأتون في مقدمة الذين استقوا العبرة من حادثة كربلاء.

وتابع أردوغان "نحن لم نكن أبدا أمة تثير الفرقة عبر استغلال استشهاد سيدنا الحسين حفيد رسول الرحمة، ولم نكن من الذين يكررون الحادثة الأليمة في كربلاء، على مر عصور، ويزهقون أرواحا جديدة لتضاف إلى الدماء المسفوكة هناك، لقد اعتبرنا كل من يقول لا إله إلا الله، مسلما ومؤمنا بغض النظر عن مذهبنا".

  ومضى رئيس الوزراء قائلا: "نحن صوت العقل والحكمة في المنطقة، منذ عصور، إن شاء الله سنبقى للأبد أمة تدعو للحق والصبر".


ak parti - الأناضول
حزب العدالة والتنمية التركي

رجب طيب أردوغان يقول يوم 17-6-2014


رجب طيب أردوغان يقول يوم 17-6-2014 خلال لقائه الأسبوعي مع كتلة حزب العدالة والتنمية النيابية، في البرلمان

أردوغان " توفير أمن السفارات وكافة موظفيها، يقع على عاتق الدول المستضيفة، إن كل دولة مكلفة بتوفير الحماية لأرواح وممتلكات الدبلوماسيين العاملين على أراضيها، والحكومة المركزية في العراق فشلت في ذلك. إن مواطنينا الرهائن في الموصل، سيعودون بسلام إلى تركيا، ويجري عمل كل ما يلزم لتحقيق ذلك. إننا نواصل العمل بشكل مكثف وحساس للغاية "

أردوغان " عناصر داعش حاصروا القنصلية التركية في الموصل، بعد سيطرتهم على المدينة، وطلبوا فتح أبواب القنصلية، حيث لم يبق أمام حراسها سوى تجنب الاشتباك من أجل سلامة الموظفين، في ظل انسحاب كافة قوات الأمن العراقية من المدينة، وقد اختطف التنظيم 31 سائق شاحنة تركي من العاملين في المنطقة "

أردوغان " حزب الشعب الجمهوري (المعارض)، يعرض حياة مواطنينا هناك - الرهائن في العراق- للخطر بصورة جادة، عبر تصريحات رئيسه من جهة، والأخبار والآراء التي يبثها الإعلام المؤيد له من جهة أخرى، هذا تصرف غير مسؤول لايمكن القبول به "

أردوغان " لم نضع بعين الاعتبار معيار المذهبية في سياستنا، بل تبنينا معيار الجيرة، ووقفنا بصف الحق في العراق، ولم نفرّق بين علي وعمر، هكذا عشنا على مدى العصور،على الجميع في هذه المنطقة أن يحكّم ضميره "

أردوغان " من النادر رؤية أزواج أسماؤهم علي وعائشة، خارج تركيا في هذه المنطقة، و مصادفة رؤية أسماء، محمد، وعلي، وحسن، وحسين، وعمر، وعثمان، وبكر ضمن أسرة واحدة. الأتراك يأتون في مقدمة الذين استقوا العبرة من حادثة كربلاء "

أردوغان " نحن لم نكن أبدا أمة تثير الفرقة عبر استغلال استشهاد سيدنا الحسين حفيد رسول الرحمة، ولم نكن من الذين يكررون الحادثة الأليمة في كربلاء، على مر عصور، ويزهقون أرواحا جديدة لتضاف إلى الدماء المسفوكة هناك، لقد اعتبرنا كل من يقول لا إله إلا الله، مسلما ومؤمنا بغض النظر عن مذهبنا "

أردوغان " نحن صوت العقل والحكمة في المنطقة، منذ عصور، إن شاء الله سنبقى للأبد أمة تدعو للحق والصبر "


ak parti - الأناضول
حزب العدالة والتنمية التركي

رجب طيب أردوغان يقول يوم 15-6-2014


أردوغان يقول يوم 15-6-2014  في إجابته على أسئلة الصحفيين، لدى خروجه من مبنى ولاية، "طرازبون"، الواقعة في شمال تركيا

أردوغان " الأحداث التي تشهدها مدينة الموصل، في شمال العراق، تجاوزت حدود الموصل، وانتشر لهيبها في كافة محافظات العراق، وقد تفتح الباب أمام صراع طائفي، من شأنه أن يتحول إلى حرب طائفية "

أردوغان " حكومتنا تولي اهتماماً كبيراً للغاية، لحياة مواطني الجمهورية التركية، في العراق، سواء عاملي القنصلية، أم سائقي الشاحنات، خلافا للمزاعم التي تطلقها بعض الأوساط السياسية المحلية في تركيا ، التي تسعى للتحريض، مستغلة قضية اختطاف عاملي القنصلية في الموصل شمال العراق، دون مبالاة لوضع المخطوفين، لكن الحكومة لن ترضخ لتلك التحريضات "

أردوغان " المسؤوليين الحكوميين، وعلى رأسهم الرئيس "عبدالله غُل"، ورئيس هيئة الأركان، إضافة إلى الوزراء المعنيين، يراقبون لحظة بلحظة، وبشكل مكثف، قضية المختطفين في الموصل، و الخطوة الأساسية لنا هي إعادة مواطنينا بشكل آمن وسليم، ولذلك نقوم بإجراء كافة أشكال المشاورات، ويجب أن نحل ذلك بأقصر وقت ممكن "

أردوغان " مساء اليوم سنعقد اجتماعا بمشاركة واسعة في العاصمة أنقرة، لمناقشة قضية الاختطاف مجدداً، وقد أجريت ثلاث مكالمات هاتفية مطولة مع نائب الرئيس الأميركي، "جو بايدن"، خلال 3 أيام، لكون الأخير هو الذي يشرف على الملف العراقي. وما جرى اليوم في تلعفر، أمر لا يمكن الاستهانة به، لأنه وكما هو معروف فإن غالبية تركمانية تقطن القضاء، وسنقرر خلال اجتماع اليوم الخطوات التي سنتخذها حيال ذلك "


ak parti - الأناضول
حزب العدالة والتنمية التركي

رجب طيب أردوغان يقول يوم 14-6-2014


أردوغان يقول يوم 14-6-2014 في كلمة ألقاها خلال افتتاح مجموعة من المشاريع بمدينة أرتفين شمال شرق تركيا

أردوغان " حكومة حزب العدالة التنمية، غيّرت وجه البلاد وأقامت العديد من المشاريع في مختلف المجالات في شتى أنحاء تركيا، وتركت بصمة في كل المدن بل كل البلدات والقرى "

رجب طيب أردوغان " حكومتنا أقامت مشاريع استثمارية في مدينة أرتفين بنحو ٥ مليارات دولار، ونحن لا نقوم بهذه الخدمات من أجل الحصول على أصوات المواطنين في الانتخابات، ولا يهمنا كم عدد الأصوات التي حصل عليها حزبنا في مدينة أرتفين خلال الانتخابات الماضية "

أردوغان " نحن لا نتحدث فقط، بل نعمل ولا نمل من العمل في خدمة الوطن والمواطن، نحن أنشأنا المشاريع وأنتجنا ولم نسمح بفقدان بلادنا طاقاتها التي تمتلكها، خلافا للمعارضة التي تحاول افتعال الأزمات منذ ١٢ عاما "

أردوغان " أحزاب المعارضة لم تتمكن حتى الآن من الإعلان عن مرشحها ، ولا تملك مرشحين أكفاء لخوض انتخابات الرئاسة التي ستجري في شهر آب/أغسطس القادم، هم يبحثون عن سقف في السماء، بدون أساسات "

أردوغان " الرئيس الجديد للبلاد الذي سيختاره الشعب في أغسطس القادم، سينقل تركيا إلى الأعلى وسيحقق أرقام قياسية جديدة في مختلف المجالات "


ak parti - الأناضول
حزب العدالة والتنمية التركي

أنقرة تفند مزاعم بشأن دعم أردوغان لأي من الأطراف العراقية


نفت مصادر رسمية تابعة لرئاسة الوزراء التركية اليوم؛ ما تناقلته مواقع التواصل الإجتماعي العربية؛ من تصريحات مزعومة؛ نسبت لرئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان" لقناة (TRT) التركية الناطقة بالعربية؛ يعلن فيها دعمه لـ "المقاتلين السنَّة" في العراق.

وأفاد مسؤولون في رئاسة الوزراء - في اتصال مع الأناضول - أن رئيس الوزراء أردوغان؛ لم يدل بأي تصريح لأي قناة تلفزيونية بشأن الأوضاع الراهنة في الموصل، وأنه لم يعلن تأييده لأي من الأطراف العراقية.

وأكد المسؤولون أن الخبر عار عن الصحة ولا أساس له، كما طالب المسؤولون الجميع بضرورة توخي الحذر في التعامل مع أخبار من هذا النوع؛ والتي من شأنها تأجيج الحرب الطائفية، بحسب المسؤولين.

الجدير بالذكر أن مواقع التواصل الاجتماعي العربية؛ تناقلت تغريدة تفيد بأن أردوغان أدلى بتصريحات لقناة (TRT) التركية الناطقة بالعربية؛ أعلن فيها دعمه "للثوار السنَّة" في العراق، واستعداده لتقديم الدعم العسكري لهم، بحسب التغريدة.


ak parti - الأناضول
حزب العدالة والتنمية التركي

أردوغان يبحث تطورات الموصل مع أركان الحكومة التركية


عقد اجتماع طارئ في العاصمة التركية أنقرة؛ يشارك فيه رئيس الوزراء "رجب طيب أردوغان"، ونائبه "بشير أطالاي"، ورئيس هيئة الأركان "نجدت أوزال"، ووزير الخارجية "أحمد داود أوغلو"، ورئيس الاستخبارات "هاقان فيدان"، ومستشار وزير الخارجية "فريديون سينيرلي أوغلو"؛ لتناول التطورات الأخيرة في مدينة "الموصل" شمال العراق.

ويناقش الاجتماع الذي بدأ في الساعة ٢١.٢٠ مساء اليوم الأحد؛ السبل الواجب اتباعها لمواجهة الأزمة في الموصل.

وكانت الخارجية التركية أفادت في بيان لها في 11 حزيران/يونيو الجاري؛ أن قوات من تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش)؛ هاجمت مقر القنصلية التركية في الموصل بشمال العراق، واحتجزت (49) شخصاً رهينة، ونقلتهم إلى مكان غير معروف، لافتة أن القنصل من بين الرهائن.

كما اختطف التنظيم ٣١ عاملا تركياً، كانوا يعملون في محطة كهربائية بناحية "القيارة" التابعة لمدينة الموصل.


ak parti - الأناضول
حزب العدالة والتنمية التركي

أردوغان : لهيب أحداث الموصل انتشر في كافة أنحاء العراق


قال رئيس الوزراء التركي، "رجب طيب أردوغان"، إن "الأحداث التي تشهدها مدينة الموصل، في شمال العراق، تجاوزت حدود الموصل، وانتشر لهيبها في كافة محافظات العراق".

وأشار أردوغان، في إجابته على أسئلة الصحفيين، لدى خروجه من مبنى ولاية، "طرازبون"، الواقعة في شمال تركيا، اليوم، إلى أن الأحداث في العراق ليست مرتبطة بعناصر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" فقط، مضيفاً أنها قد تفتتح الباب أمام صراع طائفي، من شأنه أن يتحول إلى حرب طائفية، مؤكداً أن الحكومة تولي اهتماماً كبيراً للغاية لحياة مواطني الجمهورية التركية، سواء عاملي القنصلية، أم سائقي الشاحنات.

وانتقد أردوغان بعض الأوساط السياسية المحلية في تركيا لعدم تحملها للمسؤولية وسعيها للتحريض، مستغلة قضية اختطاف عاملي القنصلية في الموصل شمال العراق، دون مبالاة لوضع المخطوفين، ونوّه إلى أن الحكومة لن ترضخ لتلك التحريضات.

ولفت رئيس الوزراء إلى أن المسؤوليين الحكوميين، وعلى رأسهم الرئيس "عبدالله غُل"، ورئيس هيئة الأركان، إضافة إلى الوزراء المعنيين، يراقبون لحظة بلحظة، وبشكل مكثف، قضية المختطفين في الموصل، ومضيفاً "إن الخطوة الأساسية لنا هي إعادة مواطنيها بشكل أمن وسليم، ولذلك نقوم بإجراء كافة أشكال المشاورات، ويجب أن نحل ذلك بأقصر وقت ممكن".

وكشف أردوغان عن عقد اجتماع بمشاركة واسعة لدى عودته، مساء اليوم، إلى العاصمة أنقرة، لمناقشة قضية الاختطاف مجدداً، مبيناً أنه أجرى ثلاث مكالمات هاتفية مطولة مع نائب الرئيس الأميركي، "جو بايدن"، خلال 3 أيام، لكون الأخير هو الذي يشرف على الملف العراقي.

وتطرق أردوغان إلى التطورات الأخيرة في قضاء، "تلعفر" في شمال العراق، قائلاً " إن التطور الاخير اليوم هو ما جرى في تلعفر، وهو أمر لا يمكن الاستهانة به، لأنه وكما هو معروف فإن غالبية تركمانية تقطن القضاء، وسنقرر خلال اجتماع اليوم الخطوات التي سنتخذها حيال ذلك".

وُقتل مدنيان وأصيب سبعة آخرون بجروح، في وقت سابق اليوم، إثر هجوم شنه مسلحون، يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم "داعش" على قضاء تلعفر، التابع لمحافظة نينوى (شمالي العراق)، بحسب مصدر طبي في القضاء، فيما قال مصدر أمني في القضاء إن "عشرات من قذائف الهاون سقطت على أنحاء متفرقة في بلدة تلعفر ذات الأغلبية التركمانية".

وكانت الخارجية التركية، أفادت في بيان لها في 11 حزيران/يونيو الجاري؛ أن قوات من تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش)؛ هاجمت مقر القنصلية التركية في الموصل بشمال العراق، واحتجزت (49) شخصاً رهينة، ونقلتهم إلى مكان غير معروف، لافتة أن القنصل من بين الرهائن.

كما اختطف التنظيم ٣١ عاملا تركياً، كانوا يعملون في محطة كهربائية بناحية "القيارة" التابعة لمدينة الموصل.


ak parti - الأناضول
حزب العدالة والتنمية التركي

أردوغان : حكومة العدالة والتنمية غيّرت وجه تركيا


قال رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان" إن حكومة العدالة التنمية التي يقودها، غيّرت وجه البلاد وأقامت العديد من المشاريع في مختلف المجالات في شتى أنحاء تركيا، وتركت بصمة في كل المدن بل كل البلدات والقرى.

وأضاف أردوغان في كلمة ألقاها خلال افتتاح مجموعة من المشاريع بمدينة أرتفين شمال شرق البلاد، اليوم السبت، ان حكومته أقامت مشاريع استثمارية في المدينة بنحو ٥ مليارات دولار، لافتا أنه لا يقوم بهذه الخدمات من أجل الحصول على أصوات المواطنين في الانتخابات، ولا يهمه كم عدد الأصوات التي حصل عليها حزبه في مدينة أرتفين خلال الانتخابات الماضية.

وأوضح رئيس الوزراء أنهم لا يتحدثون فقط، بل يعملون ولا يملون من العمل في خدمة الوطن والمواطن، وقال: "المعارضة تحاول افتعال الأزمات منذ ١٢ عاما، ونحن أنشأنا المشاريع وأنتجنا ولم نسمح بفقدان بلادنا طاقاتها التي تمتلكها".

وانتقد أردوغان أحزاب المعارضة التي لم تتمكن من الإعلان عن مرشحها حتى الآن، ولا تملك مرشحين أكفاء لخوض انتخابات الرئاسة التي ستجري في شهر آب/أغسطس القادم، قائلا: "أحزاب المعارضة تفشل في تحديد مرشح لها، هم يبحثون عن سقف في السماء، بدون أساسات".

وأشار أردوغان أن الرئيس الجديد للبلاد الذي سيختاره الشعب في أغسطس القادم، سينقل تركيا إلى الأعلى وسيحقق أرقام قياسية جديدة في مختلف المجالات.


ak parti - الأناضول
حزب العدالة والتنمية التركي

رجب طيب أردوغان يقول يوم 13-6-2014


 أردوغان يقول يوم 13-6-2014  أثناء افتتاح مبنى ولاية ريزة شمال شرق تركيا 

أردوغان " بسبب المشاكل الأمنية في العراق قامت عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) باحتلال القنصلية التركية في الموصل، واحتجزت موظفيها واقتادتهم إلى منطقة داخل المدينة، وقد تمكنا من الإتصال هاتفياً بالقنصل التركي المختطف في الموصل، والمحاولات مستمرة من جانبنا لإعادة المختطفين إلى عائلاتهم "

أردوغان " عندما تم إختطاف مواطنينا في الموصل، من طرف عناصر داعش، كان يوجد في القنصلية 49 شخصاً، وبعض أفراد عائلاتهم، وسائقي شاحنات، ومواطنين يعملون في مصانع، وأنا شخصياً، ووزارة الخارجية، والاستخبارات، والقوات المسلحة، نتابع الموضوع عن كثب ولحظة بلحظة، والمساعي مستمرة لتحرير جميع المحتجزين "

أردوغان " زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض، كمال قليجدار أوغلو،  قال بأنه غير راض عن سياسة حكومتنا الخارجية، ونحن بدورنا نقول له بأننا لا ننتظر رضاك عن سياستنا في الشرق الأوسط، فهذا أمر غير وارد، فأنت تؤيد بشار الأسد، ونحن نقف ضده، والفرق بيننا يتمثل بأنك تتودد للقتلة، ونحن نبغضهم، نحن دائما مع المظلومين، والمستضعفين "

أردوغان " رئيس حزب الحركة القومية المعارض، دولت بهتشلي، يدعوا لعمل عسكري سريع في العراق من أجل تحرير المختطفين، ونحن نقول له بأن رأيه هذا متعذر الآن، في ظل وجود نحو 100 رهينة تركية بين أيدي الخاطفين، وتركيا دولة كبيرة، وستتصرف بالشكل الذي يليق بها، فالأولوية الآن لسلامة مواطنينا في الموصل، لذا لا يمكننا أن نتصرف بشكل انفعالي مثل أحزاب المعارضة، و حكومتنا تبذل جهوداً مكثفة من أجل تخليصهم بالوسائل الدبلوماسية "

أردوغان " أدعو جميع المواطنين إلى الحذر، وعدم الانقياد للتحريض الذي تمارسه المعارضة، التي تلعب بالنار، وتسخير أكثر القيم التركية قداسةً للاستغلال السياسي والانتهازية، واستخدام تلك القيم لنشر الكراهية والتوتر والتفرقة "

أردوغان " يخطئ من يظن أن مسيرة السلام الداخلي تنازل وانصياع، فالدولة التركية لا تنصاع ولا تتنازل لأحد، وجل سعينا ينصب على تعزيز الوحدة، والأخوة في البلاد، وكل ما نفعله إنما نقوم به من أجل تركيا، ولن نسمح لأحد أن يمارس الانتهازية، وسنتصرف دائماً بما يليق بدولة كبيرة كدولتنا، وأمة كبيرة كأمتنا "


يذكر أن مسيرة السلام الداخلي قد انطلقت في تركيا قبل نحو عام ونصف، من خلال مفاوضات غير مباشرة بين الحكومة التركية، و"عبد الله أوجلان" - زعيم المنظمة المعتقل مدى الحياة في جزيرة إمرالي ببحر مرمرة، منذ عام (1990)، وذلك بوساطة حزب السلام والديمقراطية (حزب غالبية أعضائه من الأكراد)، وبحضور ممثلين عن جهاز الاستخبارات التركي

ak parti - الأناضول
حزب العدالة والتنمية التركي

أردوغان ونائب الرئيس الأميركي بايدن يتناولان آخر الأوضاع في الموصل


تناول رئيس الوزراء التركي، "رجب طيب أردوغان"، آخر تطورات الأوضاع ومستجداتها في مدينة "الموصل" العراقية، مع "جو بايدن" نائب الرئيس الأميركي، في اتصال هاتفي، جري بينهما مساء اليوم.

وذكرت مصادر في رئاسة الوزراء التركية، أن نائب الرئيس الأميركي، أجرى اتصالا هاتفيا مع رئيس الوزراء "أردوغان"، الذي يشارك حاليا في إحد الفاعليات بولاية "ريزة" في شمال البلاد.

وأضافت المصادر أن الاتصال استمر بين الطرفين قرابة النصف ساعة، تناولا خلاله الأوضاع الراهنة في العراق، وبحثا سبل إعادة الرهائن الأتراك المحتجزين من قبل مسلحين في جهة غير معلومة بالبلاد، سالمين إلى تركيا في أقرب وقت ممكن.

 وتطرق الجانبان كذلك إلى مناقشة الأوضاع في سوريا، وآخر التطورات التي وصلت إليها مفاوضات حل القضية القبرصية.

 وكانت الخارجية التركية، أفادت في بيان لها الأربعاء الماضي؛ أن قوات من تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش)؛ هاجمت مقر القنصلية التركية في الموصل شمال العراق، وأخذوا ٤٩ شخصاً رهينة، ونقلوهم إلى مكان غير معروف، لافتة أن القنصل من بين الرهائن.

كما اختطف التنظيم ٣١ سائقاً تركياً، كانوا يعملون في محطة كهربائية بناحية "القيارة" التابعة لمدينة الموصل.


ak parti - الأناضول
حزب العدالة والتنمية التركي


أردوغان : تركيا تنتج وتبيع المروحيات بعد أن كانت تشتريها


أول مروحية محلية الصنع أتاك تي -- 129 تدخل الخدمة في الجيش التركي

أردوغان : تركيا الآن دولة تنتج وتبيع المروحيات بعد أن كانت تشتريها

أردوغان خلال حفل تسليم مروحية محلية الصنع من طراز أتاك تي – 129 إلى الجيش التركي، والتي أنتجتها شركة الصناعات الجوية والفضائية التركية توصاش 10-6-2014


 أردوغان : قبل 92 عاما كان آباءنا وأجدادنا يستخدمون الاسلحة التقليدية، اما الآن فنحن نصنع ونصمم طائراتنا الحربية، تركيا الآن دولة تنتج وتبيع المروحيات بعد أن كانت تشتريها، ننجح رغم المشاكل والعراقيل والخيانات التي نتعرض لها من القوى الداخلية والخارجية، نعم عندما بدأنا طريقنا وعدنا شعبنا التركي وقلنا له بأننا في طريق صعب ولكننا سنصل بتركيا إلى المراتب العليا في العالم، لن يقف أحد أمامنا وأمام مشاريعنا وأهدافنا الكبيرة لعام 2023، الآن نستطيع أن نقول إن تركيا موجودة

 ويبلغ طول المروحية 14 مترا و60 سنتيمترا، وارتفاعها 3 أمتار و95 سنتيمترا، وتمتلك محركَين تبلغ استطاعة كل منهما 292 حصانا، وتستطيع الطيران لمدة 3 ساعات بالوقود القياسي، وقطع مسافة 519 كيلومترا. والمروحية قادرة على حمل 8 صواريخ مضادة للدبابات بعيدة المدى من طراز "الرمح" محلية الصنع، و12 صاروخا موجها محلي الصنع من طراز "جيريت"، إضافة لأربعة صواريخ "ستينغر" (جو- جو)، فضلا عن 76 قذيفة، ويمكن للمدفع الرشاش عيار 20 ميليمتر المثبت في المقدمة رماية 500 طلقة. وزودت المروحية بأحدث أجهزة الرؤية الليلية والحرارية، التي تُمكن الطيار من تحديد الهدف من مسافات بعيدة، كما طورت خوذة الطيار لتشمل كافة المؤشرات الملاحية، وتسهل عمليات الرؤية، والتصويب، وتتحسس الأجهزة المدمجة بها لحركة عين الطيار، حيث يمكنه توجيه المدفع الرشاش لمرمى نظره.

أردوغان : من أجل الوصول بتركيا إلى المراتب العليا



أردوغان خلال لقائه الأسبوعي مع كتلة حزبه ( العدالة والتنمية ) النيابية، في البرلمان 10-6-2014


أردوغان : لا يمكنني أن أقف صامتاً حيال إنزال العلم التركي



تصريحات السيد أردوغان يوم 9-6-2014، خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع الرئيس الإيراني حسن روحاني


أردوغان : تواصلت مع القنصل المختطف والمساعي مستمرة لتحرير المحتجزين


قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، إنه اتصل هاتفياً بالقنصل التركي المختطف في الموصل، لافتاً إلى أن المحاولات مستمرة من جانبهم لإعادة المختطفين إلى عائلاتهم.

وأوضح أردوغان أثناء افتتاح مبنى ولاية "ريزة" شمال شرق البلاد، أنه بسبب المشاكل الأمنية في العراق قامت عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) باحتلال القنصلية التركية في الموصل، واحتجزت موظفيها واقتادتهم إلى منطقة داخل المدينة.

وأضاف "كان يوجد في القنصلية (49) شخصاً، وبعض أفراد عائلاتهم، وسائقي شاحنات، ومواطنين يعملون في مصانع، مؤكداً أنه شخصياً، ووزارة الخارجية، والاستخبارات، والقوات المسلحة، تتابع الموضوع عن كثب ولحظة بلحظة.

وانتقد أردوغان خلال كلمته قول زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض "كمال قليجدار أوغلو" بأنه "غير راض عن سياسة الحكومة الخارجية"، وتوجه بالكلام له قائلاً: "نحن لا ننتظر رضاك عن سياستنا في الشرق الأوسط، فهذا أمر غير وارد، فأنت تؤيد بشار الأسد، ونحن نقف ضده، والفرق بيننا يتمثل بأنك تتودد للقتلة، ونحن نبغضهم، نحن دائما مع المظلومين، والمستضعفين".



وانتقد أردوغان دعوة رئيس حزب الحركة القومية المعارض "دولت بهتشلي" لعمل عسكري سريع في العراق من أجل تحرير المختطفين، مشيراً إلى "تعذر تنفيذ عمل عسكري أثناء وجود نحو (100) رهينة تركية بين أيدي الخاطفين، وأكد بذل الحكومة جهوداً مكثفة من أجل تخليصهم بالوسائل الدبلوماسية.

وأوضح أردوغان أن "تركيا دولة كبيرة، وستتصرف بالشكل الذي يليق بها، مردفاً "الأولوية الآن لسلامة مواطنينا في الموصل، لذا لا يمكننا أن نتصرف - بشكل انفعالي - مثل أحزاب المعارضة".

ودعا أردوغان المواطنين إلى الحذر، وعدم الانقياد للتحريض الذي تمارسه المعارضة، متهماً إياها بـ"اللعب بالنار، وتسخير أكثر القيم التركية قداسةً للاستغلال السياسي والانتهازية، واستخدام تلك القيم لنشر الكراهية والتوتر والتفرقة".

وفيما يتعلق بمسيرة السلام الداخلي أوضح أردوغان "يخطئ من يظن أن هذه المسيرة تنازل وانصياع، فالدولة التركية لا تنصاع ولا تتنازل لأحد"، مضيفاً "جل سعينا ينصب على تعزيز الوحدة، والأخوة في البلاد، وكل ما نفعله إنما نقوم به من أجل تركيا، ولن نسمح لأحد أن يمارس الانتهازية، وسنتصرف دائماً بما يليق بدولة كبيرة كدولتنا، وأمة كبيرة كأمتنا".

وكانت العملية السلمية قد انطلقت في تركيا قبل نحو عام ونصف، من خلال مفاوضات غير مباشرة بين الحكومة التركية، و"عبد الله أوجلان" - زعيم المنظمة المعتقل مدى الحياة في جزيرة إمرالي ببحر مرمرة، منذ عام (1990)، وذلك بوساطة حزب السلام والديمقراطية (حزب غالبية أعضائه من الأكراد)، وبحضور ممثلين عن جهاز الاستخبارات التركي.


ak parti - الأناضول
حزب العدالة والتنمية التركي


أردوغان يُطلع ميركل على أخر التطورات في الموصل خلال اتصال هاتفي


أجرى رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان" اتصالاً هاتفياً؛ بالمستشارة الألمانية "أنجيلا ميركل" اليوم الخميس، أطلعها فيه على أخر التطورات في مدينة الموصل شمال العراق، والجهود المبذولة لضمان سلامة المواطنين الأتراك في الموصل، وإعادتهم إلى وطنهم.

وأفادت مصادر في رئاسة الوزراء؛ أن أردوغان شكر ميركل في الاتصال على حسن الضيافة، والتعاون الوثيق الذي أظهرته السلطات المحلية خلال زيارته لمدينة "كولن" الألمانية في 24 أيار/ مايو الفائت، مشيرةً إلى أن المسؤولين تبادلا خلال الاتصال؛ وجهات نظرهم حول القضايا الدولية.

كما تناول الاتصال العلاقات الثنائية بين البلدين، لافتاً أن رئيس الوزراء أكد تطابق وجهات النظر مع المستشارة الألمانية؛ فيما يتعلق بضرورة التسريع في تخصيص قاعات من أجل الناخبين الأتراك الذي سيصوتون في الانتخابات الرئاسية التركية بألمانيا.

وكانت الخارجية التركية أفادت في بيان لها مساء أمس؛ أن عناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"؛ هاجموا مقر القنصلية التركية في الموصل بشمال العراق، واختطفوا 49 شخصاً رهينة، ونقلوهم إلى مكان غير معروف، لافتة أن القنصل التركي من بين الرهائن، كما أوضح البيان أن التنظيم احتجز 31 مواطناً تركياً، كانوا يعملون في محطة كهربائية بناحية "القيارة" التابعة لمدينة الموصل


ak parti - الأناضول
حزب العدالة والتنمية التركي


رجب طيب أردوغان يقول يوم 10-6-2014


رجب طيب أردوغان يقول يوم 10-6-2014 خلال حضوره في حفل تسليم هليكوبتر محلية الصنع من طراز أتاك تي – 129 إلى الجيش التركي، والتي أنتجتها شركة الصناعات الجوية والفضائية التركية توصاش

أردوغان " نأمل أن تكون مروحية أتاك تي – 129 سببا في الخير لتركيا وشعبها وللقوات المسلحة التركية، خصوصا و أن مشروع الطائرة سينقل تركيا نقلة كبيرة إلى الأمام "

أردوغان " لقد وضعنا من بين أولوياتنا منذ أن جئنا إلى السلطة، انتاج كافة الأنظمة الدفاعية التي تحتاجها القوات المسلحة التركية، بإمكانياتنا المحلية، ومستمرون في هذا حتى نتمكن من انتاج كافة الأنظمة بأيدينا نحن وبعقول أبنائنا، ونحن بذلك نخوض معركة استقلال واستقلالية عن الآخرين "

أردوغان " المشاريع التي تم الكشف عنها مؤخرا بخصوص تصنيع الأنظمة الدفاعية والهجومية بإمكانيات محلية، ما هى إلا بعض من كل، ونحن عازمون على مواصلة الطريق لتحقيق مشاريع أكبر من ذلك "

أردوغان " المهندسين الأتراك هم من صمموا مروحية أتاك تي – 129، وغيرها من المعدات، والحاسبات الخاصة بالقوات المسلحة، وهذه المروحية ستضيف قوة كبيرة للجيش التركي، ولاسيما في مجالي مكافحة الإرهاب، والحرب الإلكترونية، فضلا عن ردع كل من تسول له نفسه التعدي على حدود البلاد "

أردوغان " لقد أصبحت تركيا الآن دولة تنتج وتبيع المروحيات بعد أن كانت تشتريها، وهذا نجاح لتركيا ولكل العاملين بها، وخطوة تاريخية جعلت الأتراك يفخرون بوطنهم في كافة الأصعدة "



رجب طيب أردوغان يقول يوم 10-6-2014  خلال لقائه الأسبوعي مع كتلة حزبه ( العدالة والتنمية ) النيابية، في البرلمان

أردوغان " أعداء تركيا فشلوا في أحداث منتزه غزي، وأخفقوا في محاولتي الانقلاب في 17 و 25 ديسمبر الماضي، بالنيل من تركيا، وهم الآن يعدون سيناريو جديد ضد البلاد، باستغلال مسألة الإرهاب "  في إشارة إلى الكيان الموازي

أردوغان " أنا لا أستطيع أن ألقي القبض على الشخص الذي قام بانتزاع العلم من مفرزة الجيش بديار بكر، وأنا موجود بأنقرة، فهذه المهمة تقع على عاتق الجنود، وكان عليهم القيام بما يجب تجاه من تطاول على العلم التركي "

أردوغان " أقول لأولئك الذين يسعون لإجهاض ما حققته تركيا اليوم من مكتسبات في مسيرة السلام الداخلي، إنَّ طاقتنا على الصبر لها حدود، وعليهم أن لا يختبروا صبرنا، لأننا لن نتهاون، مع الذين يتجاوزون حدودهم "

أردوغان " يجب عدم الخلط بين تنظيم "بي كا كا" الإرهابي وبين "أشقائي الأكراد" لأن تنظيم "بي كا كا" وحزب الشعوب الديمقراطي لا يمثلون الأكراد، وإذا استمر حزب الشعوب الديمقراطي، في موقفه الفاشي، وممارسة العمل السياسي في ظل الأسلحة، فإن ذلك يفقده صفته كطرف للحوار في عملية السلام الداخلي، وبالتالي نكتفي بالتواصل مع أشقائنا الأكراد، الذين يحظى حزب العدالة والتنمية بأكبر شعبية لديهم "

أردوغان " تركيا حققت أرقام جديدة في قوتها الاقتصادية، حققت نمواً بنسبة 4.3% في الربع الأول من العام الحالي، بحسب الأرقام التي كشف عنها مركز الإحصاء التركي، والدخل القومي ارتفع من 230 مليار دولار عام 2002 إلى 820 مليار دولار عام 2013، بمعدل نموٍ سنوي يعادل 5 %، لتزداد قوة الاقتصاد 3 أضعاف ونصف الضعف خلال الأعوام 11 الماضية "

أردوغان " تركيا تخطوا خطواتها الكبيرة في مسيرة اقتصادها المتنامي، على الرغم من التأثير السلبي للمحاولة الانقلابية في 17-25 ديسمبر الماضي "



ak parti - الأناضول
حزب العدالة والتنمية التركي

رجب طيب أردوغان يقول يوم 9-6-2014


رجب طيب أردوغان يقول يوم 9-6-2014 خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع الرئيس الإيراني حسن روحاني

أردوغان " من أقدم على إنزال العلم التركي من على ساريته سينال جزاءه، هو ومن أرسله للقيام بهذا العمل، وكون من فعل هذا الأمر طفلا، أمر لا يعنينا، لأنه لو كان طفلا ولديه مهارة تمكنه من انتزاع العلم التركي الذي يمثل أحد مقدساتنا، فعليه إذن أن يتحمل جزاء فعلته "

أردوغان " لا يمكنني أن أقف صامتاً حيال إنزال العلم التركي من على ساريته، لأن ذلك يعتبر هجوما على مقداساتنا ، الهدف منه هو التأثير على مسيرة السلام الداخلي، لكن شعبنا سيقف لمثل هذه المحاولات ليفشلها كما أفشل سابقتها " 

 يذكر أن هيئة الأركان التركية قد أشارت في بيان لها، أنَّ حادثة نزع العلم التركي وقعت، بعد دفن جنازة أحد الأشخاص في مقبرة تقع في منطقة ليجا بالولاية المذكورة، عندما تظاهر المشيعون (جلهم من الأطفال والنساء) أمام مفرزة الحراسة ورشقوها بالحجارة، وتسلل شخص ملثم إلى داخل المفرزة، وقام بإنتزاع العلم عن السارية، رغم تنبيهه بتوجيه نداء له وإطلاق رصاصتين في الهواء.

أردوغان " أول اجتماع لمجلس التعاون الاستراتيجي رفيع المستوى التركي- الإيراني عقد، اليوم، في أجواء إيجابية مثمرة، وقد وقع الرئيس الرئيس التركي عبد الله غل، ونظيره الإيراني، 10 اتفاقيات مشتركة، ونأمل أن تعزز هذه الاتفاقيات أواصر الترابط القائمة بين البلدين، ولا يخفى على أحد أن تركيا وإيران من أكثر الدول عراقة بالمنطقة، والعلاقات القائمة بينهما موغلة في القدم، ونأمل أن تستمر هذه العلاقات بين البلدين خلال الفترات المقبلة، خصوصا و أن هناك قواسم مشتركة تجمع بين البلدين مثل الثقافة والقيم "

أردوغان " اللقاء مع الرئيس الإيراني حسن روحاني تناول عدة موضوعات، فضلا عن العلاقات الثنائية وسبل دعمها في كافة المجالات لتصل لما هو مأمول بين الجانبين، إضافة لبحث آخر التطورات في سوريا ومصر والعراق "

أردوغان " حجم التبادل التجاري بين تركيا و إيران،  ازداد 10 أضعاف، منذ اليوم الأول لوصولنا للسلطة وحتى عام 2012، وبلغ 22 مليار دولار، ولدينا طموح في زيادته لـ 30 مليار دولار بحلول نهاية العام 2015 "



ak parti - الأناضول
حزب العدالة والتنمية التركي

أردوغان يتناول تطورات الموصل مع نائب الرئيس الأمريكي


 أجرى رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان"، مساء الأربعاء، اتصالا هاتفيا مع "جو بايدن" نائب الرئيس الأمريكي، تناول فيه التطورات الجارية في الموصل شمال العراق.

وقالت مصادر في رئاسة الوزراء التركية للأناضول، إن الطرفين تباحثا بشأن الدبلوماسيين الأتراك الذين اختطفهم تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش)، فضلا عن اختطافه 31 مواطنا تركيا كانوا يعملون في محطة كهربائية بناحية "القيارة"، التابعة لمدينة الموصل.

وقال بيان صادر عن البيت الأبيض، إن بادين أعرب خلال المكالمة الهاتفية عن استعداد الولايات المتحدة الأمريكية لدعم جهود تركيا من أجل استعادة مواطنيها المختطفين في العراق، كما أكد أن بلاده ستبقى على اتصال وثيق مع الحكومتين العراقية والتركية بشأن التوصل لحل للوضع الأمنية.

وأفاد البيان أن بايدن أكد على أن الولايات المتحدة تدين هجوم داعش، وتدعو لإطلاق سراح المختطفين الأتراك فورا، وتدعم جهود القوات العراقية والكردية للعمل المشترك لمواجهة التهديد الذي تشكله داعش.

وكانت الخارجية التركية أفادت في بيان لها، مساء الأربعاء، أن قوات من تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، (داعش)، هاجمت مقر القنصلية التركية في الموصل بشمال العراق، وأخذوا ٤٩ شخصا رهينة، ونقلوهم إلى مكان غير معروف، لافتة أن القنصل من بين الرهائن، كما أوضح البيان أن التنظيم احتجز ٣١ مواطنا تركيا، كانوا يعملون في محطة كهربائية بناحية "القيارة"، التابعة لمدينة الموصل.


ak parti - الأناضول
حزب العدالة والتنمية التركي


اجتماع طارئ جمع أركان الدولة التركية بشأن اختطاف الدبلوماسيين الأتراك بالموصل


انتهى الاجتماع الطارئ، الذي جمع أركان الدولة التركية، في مقر الرئاسة "تشانقايا"، بالعاصمة أنقرة، لمناقشة الأزمة التي نتجت عن اختطاف عناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، (داعش)، للبعثة الدبلوماسية في مدينة الموصل بشمال العراق.

وشارك في الاجتماع، الذي بدأ في الساعة السابعة والنصف مساء أمس واستغرق ساعتين و١٠ دقائق، الرئيس "عبد الله غل"، ورئيس الوزراء "رجب طيب أردوغان"، ورئيس هيئة الأركان "نجدت أوزال"، ونائب وزير الخارجية "بشير أطالاي"، ونائب وزير الخارجية "ناجي كورو"، ورئيس الاستخبارات "هاقان فيدان".

والتحق أردوغان بالاجتماع في الساعة الثامنة، بسبب مكالمة هاتفية كان يجريها مع "جو بايدن"، نائب الرئيس الأميركي، تناولا خلالها الأزمة الجارية في الموصل.

وكانت الخارجية التركية أفادت في بيان لها، مساء أمس ، أن قوات من تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، (داعش)، هاجمت مقر القنصلية التركية في الموصل بشمال العراق، وأخذوا ٤٩ شخصا رهينة، ونقلوهم إلى مكان غير معروف، لافتة أن القنصل من بين الرهائن.

كما أوضح البيان أن التنظيم احتجز ٣١ مواطنا تركيا، كانوا يعملون في محطة كهربائية بناحية "القيارة"، التابعة لمدينة الموصل.



ak parti - الأناضول
حزب العدالة والتنمية التركي

هيلاري كلينتون في كتابها : أردوغان رجل سياسي قوي ومؤثر


أفردت وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة "هيلاري كلينتون"، مساحة واسعة حول تركيا وسياستها وعلاقاتها بالعديد من الدول ولا سيما الولايات المتحدة الأمريكية، في كتابها الجديد الذي أصدرته مؤخرا تحت عنوان "اختيارات صعبة" وتناولت فيه مذكراتها السياسية في 632 صحيفة.

ووصفت الوزير الأمريكية، رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان" بـ"السياسي الحريص والقوي والمؤثر"، مشددة على أهمية العلاقات التي تربط بين الولايات المتحدة وتركيا، ولا سيما بالنسبة لأمريكا، على حد قولها.

وجاء حديث الوزير السابقة عن تركيا في الجزء الخاص بقارة أوروبا من كتابها، وبدأت حديثها عن تركيا قائلة "لم تحظى علاقاتنا في أوروبا بالاهتمام الذي حظيت به تركيا ذات الأغلبية المسلمة، والتي يبلغ عدد سكانها 70 مليونا، والتي لها قدم في أوروبا، والأخرى في جنوب غرب أسيا".

وتعرضت في هذا السياق إلى الحديث عن تأسيس تركيا الحديثة على يد "مصطفى كمال أتاتور" بعد الإمبراطورية العثمانية، مشيرة إلى أنها انضمت لحلف شمال الأطلسي "ناتو" في العام 1952، وذكرت أن تركيا كانت حليفا قويا طوال فترة الحرب الباردة.

ولفتت إلى أن الانقلابات التي قام بها الجيش التركي، وأطاح من خلالها بعدد من الحكومات الإسلامية والليبرالية والعلمانية، أضر مسيرة الديمقراطية بها، لافتة إلى أن أكبر ضربة وجهت للعلاقات التركية الأمريكية كانت في عهد الرئيس الأمريكي جورج بوش الأب.

هذا وأفردت "كلينتون" مكانا للحديث عن الاقتصاد التركي، ونموه بشكل كبير في الفترة الأخيرة، وقالت في هذا الشأن "في الوقت الذي يشهد فيه العالم أزمة مالية عالمية، وفي ظل حالة الركود التي تشهدها منطقة الشرق الوسط، تظهر تركيا كقوة إقليمية كبيرة، وتصبح واحدة من أكثر الاقتصاديات الأوروبية نموا".

ولفتت إلى أن تركيا كانت أول وجهة تقصدها في أول رحلة أوروبية لها بعد توليها مهام منصبها كوزيرة خارجية، موضحة أنها كانت حريصة على التواصل مع الحكومة التركية وشعبها لإزالة حالة عدم الثقة القائمة، ولا سيما من قبل الشعب تجاه الولايات المتحدة، بحسب قولها.

وأفادت "كلينتون" أن "تركيا، والعلاقات التركية الأمريكية، ستكونان مفتاحا هاما في تطوير العلاقات المستقبلية"، موضحة أن هذا المفتاح "موجود بيد شخص واحد فقط، هو رئيس الوزراء أردوغان".

وأوضحت أن اول تعارف بينها وبين "أردوغان" حينما كان رئيس لبلدية اسطنبول في التسعينيات، معربة عن إعجابها الشديد بسياسته التي مكنته من التغلب على سطوة الجيش التركي وإنهاء عصر الانقلابات العسكرية "الأمر الذي جعل حكومته هى الأقوى مقارنة ببقية الحكومات المدنية الأخرى في البلاد".

واستعرضت "كلينتون" بعض الإنجازات الإيجابية التي حققتها حكومة "أردوغان"، ومن بينها "إلغاء محاكم أمن الدولة بموجب الالتزامات الخاصة بعضوية الاتحاد الأوروبي، وإصلاح قانون العقوبات، وتخفيف حدة القيود على النشر والتعليم باللغة الكردية".

كما وجهت "كلينتون" انتقادات لحكومة أردوغان قائلة: "بالرغم من التطورات الإيجابية التي حققتها إدارة أردوغان، إلا أننا دائما ما كنا نبلغها بمخاوفنا إزاء تصرفاتها ضد معارضيها السياسيين والصحفيين".

وتابعت "لقد أصبح مكان المعارضة مع مرور الوقت ضيقا بالنسبة للرأي العام، ولقد طرح هذا الأمر عددا من الأسئلة حول الجهة والديمقراطية التي يريد أردوغان توجيه البلاد إليها. فالمعارضة لديها شكوك في أن أردوغان يريد تحويل تركيا إلى دولة إسلامية لا مكان للمعارضة فيها على الإطلاق". 

وأكدت الوزير الأمريكية أن تركيا ستستمر في لعب دور مهم للغاية في كل من الشرق الأوسط وأوروبا على حد سوء، مشيرة إلى أن وزير الخارجية "أحمد داود أوغلو" "أكاديمي ناجح، أصبح بعد ذلك سياسي ودبلوماسي مخضرم، وكل كتاباته المتعلقة بإعادة اكتساب تركيا لقيمتها الدولية تتوافق مع أفكار أردوغان. ولا شك أن داود أوغلو قد أضفى حكمة وعلما على منصب وزير الخارجية". 

ولم تنسَ الوزير الأمريكية الحديث عن علاقات تركيا مع عدد من الدول مثل مثل أرمينيا، وقبرص وأذربيجان، وعن الجهود التي بذلتها لحل العديد من القضايا الدولية. 

وأشارت إلى توتر العلاقات التركية-الإسرائيلية بسبب حادث اعتداء الجنود الإسرائيليين على سفينة "مافي مرمرة" في العام 2010، وذكرت تفاصيل اللقاءات التي جرت في تلك الفترة بين داود أوغلو، و"إيهود باراك" وزير الدفاع حينها، ورئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو"، لافتة إلى أنها بذلت جهودا كبيرة مع المسؤولين الأتراك لإثنائهم عن اتخاذ إجراء خطير ضد إسرائيل.


ak parti - الأناضول
حزب العدالة والتنمية التركي