أردوغان : تركيا الجديدة باب أوروبا الوحيد نحو العالم والشرق والمسلمين


أفاد رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان" يوم أمس الخميس، أنه يجب أن لايتخوف أحد من تركيا الجديدة، ونموها، مؤكدا أن تركيا الجديدة، هي فرصة مهمة، وعظيمة لأوروبا، وخيار مهم لها، وبابها الصلب، والوحيد، نحو العالم، والشرق، والمسلمين.

جاء ذلك في خطابه أمام حشد من الأتراك بمناسة الذكرى العاشرة لتأسيس "اتحاد ديمقراطيي أتراك أوروبا"، في العاصمة النمساوية، "فيينا".

وتابع أردوغان: "نحن أمة وجدت في النمسا، وألمانيا، وأوروبا، والدول الأخرى عبر كدحها، وتجربتها، وعبر رسالتها في الصداقة، والسلام".

وقال أردوغان: "العراق الآن يحترق، إخواننا العراقيين يعيشون مأساة إنسانية مرة أخرى، فالناس يتركون منازلهم، ومدنهم، ومرة أخرى الأطفال والنساء، والمدنيين الأبرياء يموتون، والعالم يتفرج، نحن نتوجه إلى جميع العراقيين بنداء يحمل رحمة الأب، والأم، والأخ من أجل إطفاء هذه النار، ونوجه تحذيراتنا لجميع العراقيين، "توقفوا أنتم إخوة".

ووجه رئيس الوزراء التركي سؤاله للعراقيين "ماذا يعني سنة، وشيعة، أليس كلكم مسلمون؟"، مضيفا "لا يمكن قتل إنسان لأنه شيعي، ولا يجوز قتل إنسان لأنه سني، ولايجوز لبس الأكفان، والنزول إلى الشوارع لأجل ذلك، وتابع متسائلا: "لا أحد يطردكم من أوطانكم، هذا لايليق بكم".


وأوضح أردوغان "أنهم -أى الأتراك- وقفوا دائما وسيواصلون وقوفهم إلى جانب العدل، والحق، والمظلومين في الشرق الأوسط، قائلا "اليوم لا نقف بجانب الصراعات المذهبية، بل نقف بجانب العدل".

وانتقد أردوغان "الذين ينظرون إلى الشرق الأوسط على أنه بترول وفقط"، مشدداً "نحن نرى إخوتنا، والإنسان، وآثار الحضارة، والعلم، والعرفان، والحكمة، وذكرى الحسن، والحسين، وعلي في الشرق الاوسط".

وأوضح أردوغان أنه "لا أحد يستطيع أن يفهم، ويقيم تركيا بشكل صحيح من خلال إنكار حزب العدالة والتنمية"، طالبا من "الإعلام النمساوي أن لا يسلك خطى الإعلام الألماني".

وقدم أردوغان شكره لـ"اتحاد ديقراطيي أتراك أوروبا"، "لتهيئتهم هذه الفرصة كي يلتقي بالأتراك المغتربين" كما قدم شكره لحكومة النمسا على "كرم الضيافة".


ak parti - الأناضول
حزب العدالة والتنمية التركي