أردوغان يتهم الغرب بإنتهاج سلوك الرياء حيال الإرهاب وتساءل: بأي وجه شارك "نتنياهو" بمسيرة باريس


إتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الدول الغربية بإنتهاج سلوك الرياء حيال الإرهاب. و أفاد الرئيس أردوغان إنهم بحكم إنتمائهم لدين السلام الإسلام يعتبرون المذابح مهما كان مصدرها عملاً إرهابياً مؤكداً على معارضتهم لكافة أشكال الإرهاب.

و طلب الرئيس أردوغان من مسؤولي الدول الغربية إتخاذ التدابير إزاء الإعتداءات عن المساجد. و أشار إلى أنه يتم تنفيذ الأعمال الإرهابية وفقاً لخطة معينة وقال " إن إستشهاد أحد أفراد الشرطة في إسطنبول و الإعتداء على نقطة للشرطة في دولما باهشة ، ما هو إلا نتاج لسيناريو معين. فثمة ألاعيب تحاك ضد العالم الإسلامي" .


وقيم الرئيس رجب طيب أردوغان احداث الإرهاب التي وقعت في فرنسا
و افاد ان منفذي العملية الإرهابية كانوا فرنسيي الجنسية إلا انه يُحاوَل توجيه الأصابع إلى المسلمين.

و أشار أردوغان في المؤتمر الصحفي الذي عقده مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى ان المجتمع الدولي ينتهج موقفا منافقا بشأن مكافحة الإرهاب.

و افاد ان المواطنين الفرنسيين الذين قضوا 16 شهرا في السجن ، لم يراقبوا جيدا من قبل المخابرات الفرنسية بعد خروجهم من السجن.


و حول مشاركة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في المسيرة التي نظمت في باريس ضد الإرهاب تساءل أردوغان "بأي وجه شارك في المسيرة، يصعب علي تفهم الأمر".

و أردف أردوغان قائلا: "هذا الشخص مارس إرهاب دولة و قتل 2500 شخص في غزة، و لوح بيده و كأن الجميع كان بانتظاره بحماس. عليهم أولا دفع ثمن الأطفال و النساء الذين قتلتموهم".



و افاد أردوغان ان العالم لم يحرك ساكنا إزاء مقتل 350 ألف شخص في سوريا و قال: "ان من يقوم بإرهاب دولة ما زال يشغل منصبه، و لا أحد يبدي ردة فعل على ذلك. بل يتفرجون عليه و هو يقتل".

هذا و اقام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مساء أمس مأدبة عشاء على شرف الرئيس الفلسطيني محمود عباس.


و تخلل العشاء عزفاً على البيانو للفنان السوري الشاب تامبي أسعد الذي كان قد مُنح مؤخراً الجنسية التركية.

trt