أردوغان يكشف النقاب عن مؤامرات داخلية وخارجية تتعرض لها تركيا بسبب موقعها الإستراتيجي كممر دولي للطاقة



كشف أردوغان النقاب عن مؤامرات داخلية وخارجية  تتعرض لها تركيا بسبب موقعها الإستراتيجي كممر دولي للطاقة رغم افتقارها إلى النفط والغاز

جاء ذلك خلال "قمة أسواق الطاقة"، التي عقدت اليوم في العاصمة أنقرة بالتعاون بين مؤسسة تنظيم أسواق الطاقة التركية، وجمعية خبراء الطاقة الأتراك

 وأشار أردوغان إلى انزعاج بعض القوى الداخلية والخارجية من مشاريع نقل الطاقة  مثل "تاناب" (خط أنابيب الغاز الطبيعي العابر للأناضول، والذي ينقل الغاز الأذري إلى أوروبا عبر تركيا)، ومبيع نفط شمال العراق إلى العالم عبر ميناء جيهان، والمحطات النووية (قيد الدراسة) في ولايتي مرسين وسينوب
، مدللا على ذلك بآخر الأحداث في جيزرة


وانتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الإتحاد الأوروبي بسبب عدم فتح فصل الطاقة في مفاوضات عضوية تركيا في الإتحاد رغم ما حققته من إنجازات في هذا المجال قائلاً :

 بالرغم من إمتلاكنا ل ثاني أكبر شبكة كهرباء في أوروبا والخامسة عالميا والإستثمارات الصخمة في مجال الطاقة إلا أن الإتحاد الأوروبي لم يفتح الفصول المتعلقة بالطاقة في مفاوضات عضوية تركيا في الإتحاد وعند سؤالهم عن السبب لا يستطيعون الجواب هذا
 أمر ينطوي على مغزى

أردوغان تعهد بمشاريع للطاقة بقيمة 120 مليار دولار بحلول عام 2023 مؤكدا سعي تركيا  لأن يكون الغاز والبترول مصدرا للسلام والرفاهية في العالم

وفي شأن آخر قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، معلقا على العمليات الأمنية الأخيرة ضد عناصر "الكيان الموازي": "تم اقتحام أوكارهم، ونعلم جيدا الأسباب التي تقف وراء جهود ربط بلادنا بالإرهاب في المحافل الدولية. مع معرفتنا الجهات التي تتحالف في الداخل والخارج لإبعاد تركيا عن مسارها".


وتطرق أردوغان إلى نشاطات التنصت غير المشروعة التي طالت مسؤولين كبار في الدولة قائلا: "إن التنصت على اتصالات وزير الطاقة، وتسريبها ليس من فراغ. علينا التوقف عند ذلك. التنصت على الاتصالات التي تحتوي على تفاصيل تتعلق بسياسة تركيا في مجال الطاقة، وتسريبها للجميع، جملة جملة، من خلال الإعلام، ليس أمر يمكن تقييمه على أساس أنه جهد إعلامي".

وأضاف أردوغان: "أن الدعوات التي انطلقت خلال أحداث (منتزه) غزي (أيار/مايو 2013) لتعطيل الاقتصاد في البلاد مهدت الطريق للكشف عن النوايا الأصلية المختلفة، والتي تبين أنها بعيدة عن مسألة الأشجار" مؤكداً أنها "أظهرت النوايا الحقيقية التي تقف وراء المحاولة الانقلابية خلال عمليات 17 و25 كانون الأول/ديسمبر (2013)

الأناضول - trt