أردوغان : مستعدون للتعاون مع اليابان بشأن المختطفَين في سوريا


أعلنت تركيا عن استعدادها "كدولة شقيقة لليابان"، أن تتعاون مع الأخيرة، وتتبادل معها المعلومات بحق اليابانيين الاثنين المختطفين في سوريا من قبل التنظيم الإرهابي "داعش".

وذكرت مصادر في الرئاسة التركية، أن الرئيس "رجب طيب أردوغان" أجرى اتصالاً هاتفياً، مساء أمس الثلاثاء، مع رئيس الوزراء الياباني "شينزو آبي"، وأكد له أن بلاده تتعامل مع مسألة اختطاف الرهينتين بحساسية بالغة، وأنها مستعدة للتعاون وتقديم كافة أشكال المعلومات الاستخباراتية اللازمة حول عملية الاختطاف.  

وأوضحت المصادر أن الطرفين تطرقا كذلك إلى بحث العلاقات الثنائية بين بلديهما، وغيرها من القضايا الإقليمية والدولية الراهنة، وأن الرئيس "أردوغان" أوضح للمسؤول الياباني أن العديد من المواطنين الأتراك قد تضرروا بشكل بالغ من الفوضى التي تشهدها المنطقة المحيطة بتركيا. 

هذا وتطرق "أردوغان" و"آبي" إلى موضوعات أخرى مثل قمة مجموعة العشرين الاقتصادية، ومفاعل "سينوب" النووي الذي من المفترض أن تنشئه اليابان بموجب اتفاقية موقعة مع تركيا. 

وفي وقت سابق من يوم أمس، طلب تنظيم "داعش" من الحكومة اليابانية، دفع فدية مقدارها 200 مليون دولار أمريكي للإفراج عن رهينتين يابانيين محتجزين لديه، مهدداً بذبحهما خلال 72 ساعة إذا لم تتم تلبية طلبه.

جاء ذلك في تسجيل مصور نشره التنظيم، واطلع عليه مراسل "الأناضول"، ظهر فيه رهينتان يابانيان اسمهما (كينجي غوتو جوكو) و(هارينا يوكاوا) يرتديان زياً برتقالياً وهما جاثيان على الأرض بمكان صحراوي مكشوف ووراءهما العنصر الملثم الذي ظهر في عدة تسجيلات مصورة للتنظيم وهو يذبح عدة رهائن أمريكيين وبريطانيين.

الأناضول