أردوغان يدعو المسلمين إلى الوحدة و نبذ الخلافات وحماية إخوانهم في الغرب


 مؤتمر اتحاد برلمانات الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، الذي استضافه البرلمان التركي، في إسطنبول اليوم الأربعاء كان فرصة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان للحديث عن التطورات الأخيرة التي يشهدها العالم الإسلامي خصوصا معاناة المسلمين في أوروبا من التطرف الغربي معتبرا أن نبذ الخلافات والتوحد تحت سقف الدين السمح هو السبيل الوحيد لمواجهة ظاهرة الإسلامفوبيا وقال أردوغان

 ( يجب علينا أن نتشاور حول المشكلات التي يعاني منها العالم الإسلامي دون خوف أو تردد لإيجاد حل جدري لها )


( إخوتي إننا لو إختلفنا عرقا أو مذهبا أو لغة فكلنا أبناء أمة واحدة في إطار رسالة القرآن وراية السلام التي كانت يحملها الرسول محمد صلى الله عليه وسلم )

( في بعض المواضيع يجب علينا ترك الخلافات سواء العرقية أو المذهبية أو غيرها وتعزيز الأخوة فيما بيننا لمواجهة الظروف الغير العادية التي يواجهها  عالمنا الإسلامي إد نشاهد كيف يحاول البعض ضرب العالم الإسلامي باستخدام أبناء الدين الواحد لهذا نلاحظ أن الدم المهدور هو دم المسلمين )
أردوغان :  مشاعرالمسلمين لا تُراعى في آلية قرارات الأمم المتحدة

ذكر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه لا تُراعى مشاعر المسلمين في آليات قرارات الأمم المتحدة  وقال

( عدد الدول الإسلامية الأعضاء في الأمم المتحدة يبلغ 56 دولة ولكن هل ثمة كلام مسموع لنا في هذه المنظمة الدولية ؟ الجواب  كلا )

( ألا ينبغي علينا إثارة التساؤلات بهذا الصدد؟ فلا بد من بلورة آلية عادلة مستندة إلى المساواة داخل الأمم المتحدة وإذا كنا نطالب بمثل هذا الحق ينبغي علينا نيله بأنفسنا)



و أكد  أردوغان على مرور الرقعة الجغرافية الإسلامية من مرحلة إستثنائية و قال ( يتم تنفيذ عملية على العالم الإسلامي و إيقاع المسلمين ببعضهم البعض فالدماء المراقة هي دماء المسلمين ) و أضاف الرئيس أردوغان أن القرارات المتخذة في مجلس الأمن الدولي بشأن العالم الإسلامي تتُخذ من قبل خمس دول


TRT