أردوغان : تركيا اتبعت نهجاً جديداً في علاقاتها مع أفريقيا خلال السنوات العشر الأخيرة


أعرب الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"؛ عن ثقته بالمضي قدماً؛ لتحقيق أهداف التنمية والتكامل الاقتصادي في أفريقيا، بالإصرار وبروح التعاون، قائلاً: " لا أعتقد بوجود أي شك لدى أحد بأن أفريقيا ستصبح محطاً للأنظار في القرن الـ 21 ".

جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان في البرلمان الجيبوتي اليوم السبت، مؤكداً على صلابة وقوة الأخوة والصداقة والتاريخ المشترك الممتد لـ 400 عاماً بين البلدين، ومعرباً عن أمانيه بالمحافظة وتعزيز علاقات الأخوة الأزلية بين البلدين.


وأوضح أردوغان أن جيبوتي وبقيادة رئيسها "إسماعيل عمر جيله"؛ أحرزت خطوات واثقة في طريق الازدهار، وأنها بلد ذو أهمية استراتيجية وأمنية للمنطقة، مبيناً أن تركيا وجيبوتي يقعان في منطقة جغرافية صعبة، فكلا البلدين من الناحية الأمنية يتأثران بالاضطرابات والمعارك والإرهاب في محيطهما.

وتابع أردوغان: " من ناحية يجب أن نتعامل مع مصاعب الموقع الجغرافي، ومن ناحية أخرى نعمل على المحافظة على عنصر الاستقرار في منطقتنا، ومن هذه النقطة؛ فإننا نثّمن الموقف الراسخ لجيبوتي؛ من أجل تحقيق الاستقرار في بلدان المنطقة وعلى رأسها الصومال، من خلال الدور الإيجابي الذي لعبته ".



وقال الرئيس التركي: " إن المنطقة الاقتصادية الخاصة التي تقرر تنفيذها - خلال زيارة وزير اقتصادنا الشهر الفائت - تعد أكبر علامة ملموسة لرغبتنا في رفاهية جيبوتي وتطوير تعاوننا معها، وكلي ثقة بأن تسهم تلك المنطقة الممتدة على مساحة خمسة آلاف دونم من الأراضي؛ بإثراء كبير للحياة الاقتصادية في جيبوتي، وستزيد من فرص العمل ".

كما لفت أردوغان إلى أن قرابة ثلاثة آلاف و500 طالب أفريقي؛ يتلقون تعليمهم في أفضل الجامعات بتركيا دون دفع أية مصاريف، في إطار المنح المقدمة، 65 منهم من جيبوتي، مشيراً إلى إمكانية زيادة العدد إلى 100 طالب.

إلى ذلك، أفاد أردوغان أن وكالة التعاون والتنسيق التركية "تيكا"، التابعة لرئاسة الوزراء؛ تسهم في أنشطة التنمية بجيبوتي؛ من خلال دعمها لمشاريع عديدة في مجالات مختلفة هناك.

وذكر أردوغان أن تركيا اتبعت نهجاً جديداً في علاقاتها مع أفريقيا خلال السنوات العشر الأخيرة، وأن عدد سفارات بلاده في البلدان الأفريقية؛ كان 12 سفارة لدى توليه منصبه (رئيساً للوزراء)، وبات عددها حالياً 39 سفارة في أفريقيا، مشيراً إلى أن تركيا تهدف إلى فتح سفارات في كافة بلدان القارة الأفريقية، منوهاً إلى أن عدد السفارات الأفريقية في انقرة يبلغ 31 سفارة.

وأكد أردوغان أن بلاده ستواصل شراكتها القوية والموثوقة مع إفريقيا كما كانت سابقاً؛ من خلال تسخير كافة الإمكانيات والخبرات.

بدوره أوضح الوكيل الأول للبرلمان الجيبوتي "محمد علي حومادي"؛ أن  تركيا تنتهج في هذه الفترة سياسة حكيمة ومتوازنة، خصوصاً فيما يخص ما تشهده فلسطين، قائلاً: " تواجهون بشكل شجاعة ووضوح السياسات الاحتلالية للصهاينة، وترفعون صوتكم ضد المجازر بحق التجمعات المدنية، والإرهاب ".

وأعرب حومادي عن سروره بالانفتاح التركي على أفريقيا، لافتاً إلى أن تركيا باتت شريكا استراتيجيا لأفريقيا، شاكراً تركيا على جهودها التي بذلتها؛ من أجل خروج الصومال من أزمتها الحالية.

وكان أردوغان وصل مساء أمس إلى جيبوتي - المحطة الثانية في جولته بالقرن الأفريقي - وذلك عقب مشاركته في مراسم تشييع الملك السعودي الراحل "عبد الله بن عبد العزيز آل سعود"، الذي وافته المنية فجر الجمعة. 

الأناضول