أردوغان يهنئ المسؤولين الأتراك بنجاح عملية نقل ضريح "سليمان شاه" جد مؤسس الدولة العثمانية، "عثمان بن أرطغرول" إلى منطقة "آشمة" داخل سوريا على بعد 200 متر من حدود تركيا


تابع الرئيس التركي "رجب طيب أرودغان"، طوال ليلة أمس، العملية التي أسفرت عن نقل رفات "سليمان شاه" (جد مؤسس الدولة العثمانية)، من ضريحه في حلب بسوريا إلى تركيا، وإعادة الجنود الأتراك الذين كانوا يرابطون في الضريح إلى الأراضي التركية.

ووفقا للمعلومات التي حصلت عليها الأناضول من مصادر في الرئاسة التركية، فقد اتصل أردوغان هاتفيًا بكل من رئيس الوزراء "أحمد داود أوغلو"، ورئيس هيئة الأركان "نجدت أوزال"، وقائد القوات البرية "خلوصي أكار"، وهنأهم على نجاح عملية ضريح "سليمان شاه".




ضريح سليمان شاه الذي كان يضم رفات سليمان شاه ذات القيمة المعنوية بالنسبة للأتراك و الذي يقع على أرض تركية في سوريا وفقا للاتفاقيات الدولية، نقل مؤقتا إلى تركيا على ان يعود إلى منطقة قرية أشمة في سوريا و ذلك بسبب المشاكل الأمنية في سوريا و الضروريات العسكرية

وهنأ أردوغان جميع أفراد القوات المسلحة، وعلى رأسهم الجنود الذين شاركوا في عملية ضريح "سليمان شاه" على نجاح العملية.


أردوغان: ضريح "سليمان شاه" سيستمر برفع علمنا في مكانه الجديد

وقال الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، إن "ضريح "سليمان شاه"، الذي تغير مكانه مرتين قبل ذلك، سيستمر في إحياء ذكريات أجدادنا، وفي رفع علم تركيا، في المكان الجديد الذي سينقل إليه بموجب الاتفاقيات الدولية". 

وأوضح أردوغان، في بيان له بخصوص عملية نقل ضريح "سليمان شاه"، جد مؤسس الدولة العثمانية، "عثمان بن أرطغرل"، أن مكان الضريح تم تغييره نتيجة العملية الناجحة، التي قامت بها القوات المسلحة التركية، مشيرًا إلى أنه تابع بنفسه العملية، "التي أشرف عليها رئيسا الوزراء، وهيئة الأركان، والتي ترمي إلى نقل "ضريح سليمان شاه، وهو أمانة من أجدادنا، إلى موقع آمن في سوريا، التي تسودها ظروف الحرب". 

وأفاد أن "رفات سليمان شاه ستنقل إلى منطقة "آشمة"، التي سيطر عليها جنودنا، ورفعوا عليها العلم التركي، داخل سوريا على بعد 200 متر من حدودنا". ولفت الرئيس التركي إلى سقوط أحد الجنود الأتراك شهيدًا نتيجة حادث وقع خلال عملية ضريح "سليمان شاه"، التي لم تشهد أي اشتباكات، مضيفًا: "نسأل الله الرحمة للجندي الشهيد، ونتقدم بأحر التعازي إلى أسرته".

وكان رئيس الوزراء التركي "أحمد داود أوغلو"، أعلن في مؤتمر صحفي صباح اليوم أن عملية "ضريح سليمان شاه" بدأت في التاسعة من مساء أمس (بتوقيت تركيا)، حيث دخل إلى سوريا 39 دبابة، و57 عربة مدرعة، و100 آلية، و572 جنديًا، ووصلت تلك القوات إلى ضريح سليمان شاه في حدود الساعة 00: 30. وأوضح "داود أوغلو" أن قوة تركية أخرى مصحوبة بالدبابات دخلت في نفس الوقت إلى محيط قرية "آشمة" في سوريا، وسيطرت على قطعة أرض بالمنطقة، ورفعت العلم التركي عليها، تمهيدًا لنقل رفات "سليمان شاه" إليها.

الأناضول