‏أردوغان‬ يستقبل نظيره التركمانستاني "قربان قولي بيردي محمدوف" في القصر الرشاسي بالعاصمة أنقرة


استقبل الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"؛ نظيره التركمانستاني "قربان قولي بيردي محمدوف"، في القصر الرئاسي الجديد بالعاصمة أنقرة، في مراسم استقبال رسمية، تخللها استعراض جنود يمثلون فرسان أكبر 16 دولة تركية عبر التاريخ

ورافقت فرقة الخيالة "قربان قولي بيردي محمدوف" حتى القصر ليتم بعدها عزف النشيدين الوطنيين لكلا البلدين، ثم توجه الرئيسان إلى ساحة الاستقبال حيث قام  الرئيس التركمانستاني بتحية حرس الشرف، ثم التقطا معًا صورًا تذكارية


وحضر مراسم الاستقبال كل من نائب رئيس الوزراء يالتشين آق دوغان، ووزير الاقتصاد نهاد زيبكجي، إضافة إلى وزير الطاقة والمواد الطبيعية طانر يلدز 

ووصل الرئيس التركمانستاني، صباح اليوم إلى مطار اسنبوغا في أنقرة، ووجد في استقباله، وزير الاقتصاد التركي نهاد زيبكجي 

هذا وأجرى أردوغان مع نظيره التركمانستاني، لقاءا ثنائيا، و من ثم ترأسا اجتماع الوفدين، و عقب ذلك، عُقد مؤتمر صحفي بين الزعيمين

و أفاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في الكلمة التي ألقاها خلال المؤتمر  ان المشاريع الاستثمارية التي قامت بها الشركات التركية في تركمانستان حتى الآن بلغت قيمتها 46 مليار دولار أميركي، وأن الفضل في تحقيق ذلك النجاح الاقتصادي الكبير، يعود إلى الدعم المتميز الذي قدمته الحكومة في تركمانستان للشركات التركية، وإلى الجهود التي بذلتها تلك الشركات، من أجل رفع نسبة النجاح، والتأكيد على استحقاقهم للثقة التي منحت لهم من قبل حكومة التركمانستانية.، و دعا إلى زيادتها.


وأوضح أردوغان، أنه اتفق مع نظيره التركمانستاني، قربان قولي بيردي محمدوف، على رفع آلية التشاور بين جمهوريات تركيا، وآذربيجان، وتركمانستان، الخاصة بنقل الغاز التركماني إلى الأسواق العالمية عبر تركيا، من مستوى وزراء الخارجية إلى مستوى رؤساء الجمهورية.

وأضاف الرئيس التركي أن الجمهوريات الثلاث أوجدت آلية خاصة، تُمَكّن وزراء خارجية الدول (التركية) الثلاث، من عقد اجتماعات دورية، لتبادل الرؤى ووجهات النظر الخاصة بمشروع إنشاء خط لنقل الغاز الطبيعي، من تركمانستان وآذربيجان إلى أوروبا عبر تركيا، وأنه اتفق مع نظيره التركمانستاني على رفع مستوى تلك الآلية، لتصبح على مستوى رؤساء الدول الثلاث.

وأكد أردوغان، على أهمية الزيارة التي يجريها الرئيس التركمانستاني إلى العاصمة التركية "أنقرة"، وعلى تطابق الرؤى ووجهات النظر بين حكومتي البلدين، مشيراً إلى أنه أجرى أول زيارة رسمية إلى منطقة وسط آسيا، في تشرين الثاني/ نوفمبر 2014، وإلى أنه أجرى تقييمات مشتركة للاستفادة من الفرص المتاحة، وتفعيلها لتحقيق النمو والازدهار في المنطقة، وبناء الاستقرار، ومكافحة الإرهاب، وتعزيز العلاقات التعاون المشترك في مجالات التجارة والنقل والاقتصاد والطاقة والتعليم والثقافة.

ونوه أردوغان، إلى أهمية النشاطات التي تجريها وكالة التعاون والتنسيق التركية (تيكا) في تركمانستان، حيث قامت بالعديد من المشاريع، أهمها ترميم أضرحة الصحابة الكرام في مدينة "مرو" (الشهيرة في التاريخ الإسلامي) شرقي تركمانستان، كذلك ترميم قبر القائد التركي المسلم "ألب أرسلان" (ثاني حكّام السلاجقة وفاتح الأناضول) في المدينة عينها.

وأشار أردوغان، إلى أن البلدين (تركيا وتركمانستان) يبذلان جهوداً مكثفة، لتعزيز التعاون المشترك في مجال التعليم، وإلى أن تركيا تستقبل كل عام أكثر من 300 طالب تركمانستاني، في إطار المنح التي تقدمها رئاسة شؤون أتراك المهجر والمجتمعات ذات القربى، ويطلق عليها اسم "منح تركيا"، وأن تركيا بصدد زيادة أعداد المقاعد المخصصة للطلاب التركمانستان، في إطار المنح المذكورة.

بدوره افاد الرئيس الضيف غوربان غولي بردي محمدوف انهم يولون أهمية كبيرة لعلاقاتهم بتركيا.

و قال: "لرجال الأعمال الأتراك فضل كبير علينا".

هذا و من المنتظر ان ينتقل الرئيسان أردوغان و بردي محمدوف إلى اسطنبول يوم غد للمشاركة في افتتاح منتدى الاستثمار الدولي التركمانستاني.

 و يرافق الرئيس التركمانستاني خلال زيارته، وزراء و بعض الخبراء الاقتصاديين

يذكر أن العلاقات التركية – التركمانستانية - الآذربيجانية، تشهد تطوراً ملحوظاً في المجال الاقتصادي والثقافي، خاصة وأن البلدان الثلاثة، يتشاركون في اللغة والثقافة والتاريخ، كما تشكل تركيا، بوابة لتصدير الغاز التركمانستاني والآذربيجاني نحو القارة الأوروبية المتعطشة للطاقة. 

الأناضول - TRT