أردوغان‬ : النظام السوري وتنظيم داعش وجهان لعملة واحدة، وهم في الأصل رأسان لكماشة واحدة يستخدمها عقل مدبر واحد


قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بشار الأسد، وتنظيم داعش الإرهابي، وجهان مختلفان لمفهوم ومنطق مشلول واحد، وهم في الأصل رأسان لكماشة واحدة يستخدمها عقل مدبر واحد.

وفي كلمة ألقاها بفعالية بأحد الفنادق، بمدينة جنق قلعة، بمناسبة يوم الطب الذي يصادف 14 آذار/مارس من كل عام، أضاف أردوغان، أن جفرافية المنطقة، وبينها تركيا تمر هذه الأيام بمرحلة مؤلمة.

وتساءل الرئيس التركي: "من يخدم هذا التنظيم ولماذا؟ مضيفًا: "تنظيم داعش لا يتردد في ارتكاب أبشع المجازر باسم الدين الذي تتخذه ظاهريًا فقط، كل يوم يقوم التنظيم بحرق، وهدم الآثار التاريخية القديمة النادرة، والكتب، والمكاتب، والأضرحة، والمساجد".


وأشار أردوغان أن نظام الأسد الديكتاتوري، يقوم بنفس ما تقوم به داعش، قائلًا: "وبالمثل أيضًا يستخدم الأسد الأسلحة الكيميائية، والبراميل المتفجرة، والأسلحة التقليدية ضد شعبه، ويبذل الجهد من أجل تعذيبه واضطهاده، قتل 350 ألف شخص، وتسبب في نزوح ولجوء 6 ملايين شخص آخر".

وأوضح الرئيس التركي، أن مليوني لاجئ قدموا من العراق وسوريا إلى تركيا، ويوجد نحو 250 ألف لاجئ في أوروبا، مشيرًا إلى صمت المجتمع الدولي وأوروبا أمام ما يحدث في سوريا والعراق، قائلًا: "عندما نجتمع معهم يقولون لنا، أنتم شعب كبير تقومون بعمل عظيم، استضفتم مليوني سوري في أراضيكم، وعندما نتحدث بشأن التكاليف، والمصاريف لا يضعون يدهم في جيوبهم"، في إشارة لعدم مشاركة الدول العالمية والغربية في دعم تركيا بشأن تقديم المساعدات إلى اللاجئين السوريين.

وأشار أردوغان، أن الشعب التركي لا يدير ظهره لإخوته السوريين، وأن تركيا صرفت على اللاجئين السوريين 5.5 مليار دولار حتى الآن، لافتًا إلى أن العالم لم يقدم سوى 250 ألف دولار.

الأناضول

كلمة للرئيس أردوغان في فعالية نظمت في جناق قلعة بمناسبة يوم الطب المصادف للـ 14 آذار/مارس

تحدث رئيس الجمهورية رجب طيب اردوغان في الفعالية التي نظمت في جناق قلعة بمناسبة يوم الطب الذي يصادف 14 آذار/مارس من كل عام.

وهنأ الرئيس اردوغان تركيا وجميع العاملين في المجال الصحي في تركيا بمناسبة يوم الطب المصادف للـ 14 آذار/مارس، وهنأ وزير الصحة محمد مؤذن اوغلو ووزارة الصحة التي نظمت هذه الفعالية بمناسبة عيد الطب واستذكار نصر جناق قلعة .

وذكر اردوغان ان هناك معنى ومغزى لتنظيم فعالية يوم الطب المصادف للـ 14 آذار/مارس هذا العام في جناق قلعة، واضاف انه يتم اليوم الاحتفال بثلاثة احداث تاريخية معا، واولها اول مدرسة طبية في تركيا في 14 آذار/مارس عام 1827 ، والتمرد على الاحتلال قبل 96 عاما من الان في 14 آذار/مارس 1919 حينما وجهت قوات الاحتلال قذائفها على كلية الطب في اسطنبول، التمرد على الاحتلال برفع العلم التركي بين برجي المدرسة في ذلك اليوم، وثالثها انتصار جناق قلعة البحري في الثامن عشر من مارس/اذار والذكرى المئوية للمعارك البرية في شهر نيسان/ابريل.

وذكر الرئيس اردوغان انه يتم استذكار العاملين في المجال الصحي الذين استشهدوا في معارك جناق قلعة وفي حرب الاستقلال بالرحمة والامتنان والاحترام.

وذكر الرئيس اردوغان ان معارك جناق قلعة لم تكن نجاحا عسكريا فحسب، بل تعتبر حكاية نهوض امة ، وقال " نحن مجبرون على الفهم الجيد لتضحية وكفاح ومثابرة الذين نجحوا في قلب الحظ السيء لهذه الامة . ولهذا السبب فأن جناق قلعة لها مكانة مميزة جدا بالنسبة لنا.".

واضاف اردوغان " إن بشار الأسد، وتنظيم داعش الإرهابي، وجهان مختلفان لمفهوم ومنطق مشلول واحد، وهم في الأصل رأسان لكماشة واحدة يستخدمها عقل مدبر واحد.".

TRT