‏أردوغان‬ : النصر الذي حققه أجدادنا في جناق قلعة كان بدعم من الشعوب العربية كلها وبدى رمزا للحمة الإسلامية


قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان:"إن انتصارات جناق قلعة، ليست نصرا لقوم، أو إثنية بعينها، وإنما نصر لكل تركيا، وجميع الشعوب الشقيقة والصديقة."

جاء ذلك في كلمة ألقاها يوم أمس السبت 
خلال افتتاحه عدة مشاريع تنموية بمدينة جناق قلعة في احتفال جماهيري في الذكرى 100 لمعركة جناق قلعة البحرية، الذي دحر فيها الجيش العثماني قوات الحلفاء عن الأراضي التركية عام 1915 إبان الحرب العالمية الأولى.

و‏أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن معارك جناق قلعة لم تكن نجاحا عسكريا فحسب، بل تعتبر حكاية نهوض أمة، وقوة معنوية إنتصرت على أكبر جيوش العالم ، وشدد أردوغان على ضرورة الحفاظ على الروح المعنوية لــ جناق قلعة من أجل الوحدة والأخوة

ودعى أردوغان إلى استخلاص الدروس، والعبر من المناسبة العظيمة، لتعزيز الأخوة بين أبناء الشعب والانطلاق نحو المستقبل كشعب واحد، يجمعه وطن، واحد ودولة واحدة، تحت راية واحدة.



أردوغان: العدو حاول إدخال سفنه ألــ231 وعليها 1155 مدفعية من مضيق جناق قلعة، كان الجيش التركي المتمركز على الخط الساحلي للمضيق، سعى لحماية هذه الأرض ب 60 مدفعية فقط، ورغم عدم التوازن بالأعداد، تمكن الجيش التركي في 18 مارس 1915 من دحر قوات التحالف وانتصر عليهم، وهذا النصر كان بدعم من الشعوب العربية كلها، وبدى رمزا للحمة الإسلامية والتضامن الأممي للشعوب في المنطقة

يشار إلى أن القوات العثمانية، تمكنت في معركة (جناق قلعة) عام 1915م - خلال الحرب العالمية الأولى - من دحر قوات التحالف (بريطانيا، أستراليا، نيوزيلندا، فرنسا)، التي كانت تسعى لاحتلال عاصمة الدولة العثمانية "اسطنبول"، ما أكسب تلك المعركة أهمية كبرى، على الصعيدين السياسي والتاريخي.