أردوغان‬ : كانوا يعاملوننا بأننا مواطنون من الدرجة الثانية أو الثالثة، وكنا كأجانب وغرباء في وطننا كل هذا حدث في الماضي


قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان: إن الحق لا يكتسب ولا يتجلى عبر اللوبيات لأن هناك دولة تركيا واقفة صامدة على قدميها

وفي كلمته خلال فعالية نظمها وقف الاتحاد بمدينة اسطنبول، بعنوان "روح جناق قلعة"، ضمن فعاليات الجمهورية التركية بمناسبة الذكرى المئوية لمعركة "جناق قلعة"، التي انتصر فيها الجيش العثماني على الحلفاء عام 1915، أضاف أردوغان مخاطبا الأرمن:

" إن كنتم صادقون وترغبون في حل الأزمة التاريخية، وكانت لكم ذاكرة جيدة، فنحن هنا مستعدون، ولكن اللوبيات لا يمكن أن تكسبكم حقا، ولا يمكن للحق أن يتجلى بهذه الطريقة "، (في إشارة إلى محاولة أرمينيا الضغط على دول أوروبية بتجريم نفي مزاعم أحداث الأرمن، ودفعهم للاعتراف بـ"الادعاءات" التي يزعم فيها الأرمن بأن العثمانيين أبادوا عددا كبيرا منهم في عام 1915).



" نتذكر كيف تعرضت بناتنا المحجبات في هذا البلد للإضطهاد في الجامعات، وكيف حُرم خريجي مدارس الأئمة والخطباء من متابعة تحصيلهم العلمي فضلا عن الفكرة التي حاولوا تعويمها بأن ابن الفقير سيظل فقيرا وأن المحجبات سيبقين خدما، كانوا يعاملوننا بأننا مواطنون من الدرجة الثانية أو الثالثة، وكنا كأجانب وغرباء في وطننا وبلدنا، كل هذه المحاولات تمت تجربتها في فترة من الفترات في تركيا، وأراد القائمون على تنفيذها النجاح في ذلك، أرادوا أن يضعوا مسافة بيننا وبين جذورنا وبين كل القيم التي صنعتنا، أرادوا أن ينسونا روحنا وجوهرنا، لقد تم استهداف القيم المعنوية والوطنية، وتم إحراق الكثير من الكتب والآثار التي كُتبت بالأحرف القديمة، وتم إغلاق الجوامع واستخدامها من أجل أمور أخرى، وتم التضييق على العلماء واستُهدف المثقفين، والحمد لله تحدينا كل تلك المحاولات وكانت عزيمتنا قوية للوصول إلى ما نراه اليوم، من تطور مهم في كافة الأصعدة، لقد بذلنا قصارى جهدنا من أجل إفساح المجال للجميع بأخذ حقوقه كاملة، وأصبح بإمكان المحجبات الذهاب إلى المدارس والجامعات والوظائف، وأصبح بإمكان خريجي مدارس الأئمة والخطباء متابعة تحصيلهم العلمي في الجامعات، لقد زالت العوائق التي كانت تعترض طرق الحريات والحقوق الأساسية، وهذا بفضل دعم الشعب التركي لنا، وثقته الكبيرة التي أولاها لنا، علينا أن نحافظ على هذه الأمانة، يجب أن نحافظ على تاريخ أبائنا وأجدادنا"