أردوغان احترامنا للسياسة لا نهاية له ولكن من المستحيل أن نتحمل الإهانة، تركيا لم تعد تلك الدولة التي يُعد جدول أعمالها من قبل الآخرين


هاجم الرئيس التركي الكيان الموازي قائلاً "ترون كيف يهربون هم وأسيادهم كلما فتحت ملفات جديدة، وما دمتم غير مذنبين، لماذا تهربون؟ لأن القابع في بنسلفانيا (في إشارة لفتح الله غولن) هكذا هرب عام 1999، فقد دعوته ولم يأت، فاحترامنا للسياسة لا نهاية له، ولكن من المستحيل أن نتحمل الإهانة"

جاء ذلك في كلمة له خلال افتتاح عدد من المنشآت الخدمية في ولاية قره بوك شمالي البلاد يوم 27-03-2015


وذكر أردوغان أنه كشخص عمل رئيسا للوزراء ساهم في كافة السياسات التي طبقت على مدى 12 عاما في البلاد كان إلى جانب الحكومة في كافة الخطوات التي اتخذتها وسيواصل الوقوف إلى جانبها مستقبلا نافيا أن يكون ذلك تحيزا لصالح حزب على آخر

 وقال أردوغان "إن وظيفة الحكومة هي إدارة الدولة وتمثيلها ومادمت الآن رئيسا للجمهورية فلا وظيفة أخرى لي سوى الوقوف إلى جانبهم فهذا يمنحني السعادة وسأقوم بإسداء نصيحة لأصدقائي في حال رأيت نقصا أو خللا أو انحرافا فهذا حقي ووظيفتي"

وأوضح أردوغان أنه يقف إلى جانب مسيرة السلام الداخلي ويدعمها والأهم من ذلك أنه منخرط فيها وأن أي حديث غير ذلك هو ضرب من المستحيل

وقال "إن كان الذين يحملون السلاح، صادقين بخصوص مسيرة السلام الداخلي، فليتخلوا عن السلاح كما فعل الجيش الجمهوري الإيرلندي من قبلهم"

‏أردوغان‬ يزور بلدية سافرانبولو (ولاية قره بوك 27-03-2015)
تركيا لم تعد تلك الدولة التي يُعد جدول أعمالها من قبل الآخرين




وفي حديثه أمام حشد جماهيري أمام البلدية أكد أردوغان أن تركيا لم تعد تلك الدولة التي يُعد جدول أعمالها من قبل الآخرين، بل أصبحت دولة تحدد جدول أعمالها بنفسها، لافتا أنها ستستضيف قمة العشرين G20 في نوفمبر تشرين الثاني هذا العام في أنطاليا، وسوف يناقشون ما يمكن القيام به لتحسين إقتصاد البلدان الأقل نموا في العالم، و أعرب عن سعادته وفخره بانتعاش وتقدم السياحة في مدينة سافرانبولو، مشيرا أنه بتجديد وترميم المدينة سوف تصبح مقصدا عالميا

AA