أردوغان يتحدث للمغتربين الأتراك في سلوفاكيا عن نهضة تركيا الجديدة التي هي في أمس الحاجة إلى النظام الرئاسي


قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن تركيا شهدت تحولات كبيرة خلال الفترة السابقة، وإن "القميص لم يعد يتسع لها"، مشيرا إلى ضرورة تطبيق النظام الرئاسي في البلاد. وفي كلمة ألقاها أمام حشد من الجالية التركية في العاصمة السلوفاكية التي يزورها رسميا، قال أردوغان :


" البلاد شهدت نهضة كبيرة واستثمارات هامة، أنشأنا المدارس والمستشفيات وجسر السلطان سليم ومترو مرمراي والعديد من المشاريع الكبيرة في البلاد. تركيا شهدت تحولات كبيرة خلال الفترة السابقة، والقميص لم يعد يتسع لها، لابد من تطبيق النظام الرئاسي في البلاد. علينا الوصول إلى دخل قومي أكثر من تريليون دولار، أدعوا المواطنين الأتراك إلى الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية القادمة، لابد من إقامة النظام الرئاسي في البلاد، سيتم حسم هذه المسألة في البرلمان من قبل 400 نائباً أو بالإحتكام إلى الشعب. تركيا قطعت خطوات كبيرة في مسألة الحقوق الشخصية والحريات، لم يعد هناك أزمة كردية في البلاد، التغيرات الي شهدتها البلاد ألغت الفروق بين الأتراك والأكراد والعرب وكافة الأطياف. نسبة الناخبين الأتراك المقيمين في أوروبا الذين أدلوا بأصواتهم في إنتخابات رئاسة الجمهورية التي جرت في العاشر من آب/أغسطس الماضي كانت تبلغ 25% ، يجب المشاركة بنسبة أكبر في الإنتخابات النيابية التي ستجري في السابع من يونيو/حزيران المقبل"


هذا واستقبل الرئيس السلوفاكي "آندريه كيسكا"، نظيره التركي رجب طيب أردوغان، بمراسم استقبال رسمية في القصر الرئاسي بالعاصمة السلوفاكية "براتيسلافا".  التقى أردوغان نظيره السلوفاكي أندريه كيسكا، وقام شبان بتقديم الخبز والملح لأردوغان، تماشيا مع العادات السلوفاكية لدى وصوله القصر، ثم عزفت الفرقة الموسيقية العسكرية النشيد الوطني للبلدين، فيما استعرض أردوغان حرس الشرف، قبل أن يقوم الرئيسان بالتعريف بالوفود المرافقة لهما


و خلال مؤتمر صحفي عقده الرئيس التركي في القصر الرئاسي بالعاصمة السلوفاكية "براتيسلافا"، مع نظيره السلوفاكي "آندريه كيسكا" أعرب أردوغان، عن إيمانه بأن سلوفاكيا، ستساهم في تسريع عملية انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، خلال فترة توليها للرئاسة الدورية للاتحاد، في النصف الثاني من العام 2016.

وأشار أردوغان إلى أنه تناول مواضيع ذات اهتمام مشترك، مع نظيره السلوفاكي، خلال اجتماعين عُقدا في القصر الرئاسي، وأن المحادثات شملت العديد من القضايا السياسية والعسكرية والاقتصادية والثقافية.


وشكر أردوغان نظيره السلوفاكي على حسن الاستقبال، واصفًا إياه بـ "الصديق والحليف"، مشيرًا إلى أنه سيشارك مع نظيره السلوفاكي اليوم، في فعاليات منتدى الأعمال التركي السلوفاكي، الذي يجري بمشاركة عددٍ كبيرٍ من رجال الأعمال الأتراك والسلوفاكيين. 

وتابع أردوغان: "وضعنا لأنفسنا هدفًا، لرفع حجم التبادل التجاري بين البلدين من 1.4 مليار دولار إلى 5 مليارات دولار أميركي، وأنا أؤمن بأننا قادرون على الوصول إلى ذلك الهدف، لكننا بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد والعمل، خاصة في مجالات الطاقة، والصناعات الدفاعية، والبحوث العلمية، والصناعات التكنولوجية، وسنتخذ خلال شهر أيار/ مايو القادم، خطوات مهمة في هذا الصدد، بإذن الله". 

وشكر أردوغان الشعب السلوفاكي على الاهتمام الذي يبديه بتركيا، وقال: "العالم بات على أبواب الاحتفال بالذكرى المئوية للحرب العالمية الأولى، نحن نمتلك شهداء فقدوا حياتهم في تلك الحرب (على الأراضي السلوفاكية)، ونرغب ببناء مقبرة لأولئك الشهداء ونصب تذكاري لهم في سلوفاكيا، وقد أسعدني اليوم، ما سمعته من صديقي العزيز (الرئيس السلوفاكي) في هذا الصدد، إن ذلك النصب سيكون رمزًا للصداقة بين شعبينا، لذا أريد أن أقدم شكري وامتناني لأصدقائنا السلوفاكيين، الذين عبروا عن دعمهم لهذا المشروع".

TRT - AA