أردوغان‬ : فتحنا أبوابنا أمام اللاجئين ليس لأننا نتوفر على أموال وثروات، ثقافتنا تاريخنا ضميرنا هو الذي يملي علينا ذلك



هل تعرفون كم عدد اللاجئين السوريين الذين إستقبلتهم أوروبا بكاملها ؟ 200 ألف لاجئ سوري، هل تعرفون كم عدد اللاجئين السوريين الذين إستقبلتهم تركيا وحدها ؟ أكثر من مليونين لاجئ سوري، هل ترون الفرق؟ أين ثراء أوروبا ؟

 الدول الغربية أغنى منا، وتتمتع بإمكانيات أكثر بكثير، تترك اللاجئين الفارين من الحروب، والاضطرابات في المنطقة، الباحثين عن ملاذ آمن، للموت وسط البحر، المسألة هنا هي الإنسانية، تركيا فتحت أبوابها أمام اللاجئين واستقبلتهم بصدر رحب ووفرت لهم كل ما في استطاعتها من ظروف العيش الكريم، لم نفرق بينهم في الدين والعرق واللغة، لم نفرق بين كردي وعربي، نحن نحب المخلوق من أجل الخالق

فتحنا أبوابنا ليس لأننا نتوفر على أموال وثروات، ثقافتنا تاريخنا ضميرنا هو الذي يملي علينا ذلك، المسألة ليست الثراء، بل المسألة هي الإنسانية، جميع أهالي تركيا ساهموا معنا بكل ما يستطيعون في استقبال أولئك اللاجئين ، نعم الشعب التركي وقف إلى جانبنا مند البداية، هذا الشعور لا يمكن أن نقيسه بالأموال، القلب للقلب والفؤاد للفؤاد، طريقنا طريق المحبة والمودة، لا يمكننا أن نقيس ذلك بالفائدة القليلة


مقتطف من كلمة أردوغان يوم 07-03-2015 خلال افتتاحه عددا من المنشآت الخدمية في ولاية غازي عنتاب