تفاصيل لقاء ‫أردوغان مع الرئيس العراقي فؤاد معصوم الذي يجري زيارة رسمية إلى تركيا تلبية لدعوة أردوغان



معصوم يزور تركيا في الفترة 21 ـ 23 نيسان، أبريل الجاري، بناء على دعوة الرئيس التركي، من أجل تدعيم العلاقات التاريخية بين البلدين،  فؤاد معصوم سيشارك غذا في الفعاليات المقامة في إسطنبول، بمناسبة الذكرى المئوية لمعارك "جناق قلعة"

هذا واستقبل الرئيس التركي نظيره العراقي بمراسم رسمية صباح اليوم في القصر الرئاسي بالعاصمة أنقرة، و بعد لقائهما على إنفراد عقد الرئيسان مؤتمراً صحفياً مشتركاً تطرقا فيه إلى عدة أمور

و بدأ رئيس الجمهورية أردوغان كلمته خلال المؤتمر الصحفي بالقول " إن هدف د ع ش هو المسلمين و تاريخنا المتميز 

و تسائل الرئيس أردوغان قائلاً ما هو مصدر كل هذا السلاح و الأموال؟ إن هذا موضوع ينبغي التركيز عليه بإصرار لماذا يتواجد في المنطقة أشخاص من العالم المسيحي إضافةً إلى المسلمين؟

و إستطرد رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان قائلاً  إن 300 ألفاً من اللاجئين العراقين يتواجدون في بلادنا كما أن بلادنا تستضيف مليون و 700 ألفاً من السوريين و نرى صدور تصريحات من أوروبا تمهد الأرضية لغرق الزوارق التي يستقلها المهاجرون في البحر المتوسط و بحر إيجة ولو كانت مثل هذه التصريحات تصدر من دول أعضاء في الإتحاد الأوروبي فإن هذا يعتبر كارثة و إذا كانت تركيا تأوي مليوني إنسان فإنها تقوم بهذا بدوافع الواجبات الإنسانية والأخلاقية وإننا ندين توجهات الغرب بهذا الشأن

و أكد أردوغان على أن حجم التجارة بين تركيا و العراق يبلغ 11.1 مليار دولار معرباً عن تمنياته في الإرتقاء بهذا الحجم التجاري إلى 20 مليار دولار 

و أشار الرئيس أردوغان إلى مؤتمر الإستثمار في العراق الذي نظم في مدينة إسطنبول الأسبوع الماضي معرباً عن أمله في تحقيق دفع متميز بهذا الشأن في الفترة المقبلة

وأشار الرئيس التركي أن علاقات بلاده مع العراق تشهد زخمًا جديدًا في الوقت الراهن، وأن تركيا تقف على مسافة واحدة من جميع العراقيين من كافة الأطياف، قائلًا: "الفجوة التي شهدتها العلاقات بين البلدين أصبحت جزءًا من الماضي".

و قيّم أردوغان إنتهاء عملية "عاصفة الحزم" في اليمن قائلاً  نتمنى أن تمهد هذه العملية التي يبدو أنها قد بلغت النجاح السبيل إلى جلوس الأطراف المعنية إلى طاولة التفاوض في أقرب وقت و هنا أود التأكيد مجدداً على وقوفنا إلى جانب أشقائنا اليمنيين في جميع المجالات و في مقدمتها مجال الإغاثة الإنسانية 

وفي شأن آخر قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنه والزعماء المشاركين في احتفالات انتصارات جناق قلعة، سيتحدثون عن السلام، بينما ستنظم أرمينيا أنشطة في الذكرى المئوية للمزاعم الأرمنية عن أحداث عام 1915، يشارك فيها عدد من زعماء العالم، للإساءة إلى تركيا.

و أضاف أردوغان، أن أرمينيا ليست على جدول أعمال تركيا خلال اجتماع العديد من رؤساء وزعماء الدول في 24 نيسان/أبريل الجاري، في مدينة جناق قلعة شمال غربي البلاد (احتفالات بمناسبة الذكرى المئوية لانتصار الدولة العثمانية على الحلفاء في معارك جناق قلعة إبان الحرب العالمية الأولى).

وعن دعوة الاتحاد الأوروبي إلى فتح الأرشيف المتعلق بأحداث عام 1915، قال أردوغان: الاتحاد الأوروبي يدعو في تصريحاته الأخيرة إلى فتح الأرشيف المتعلق بأحداث عام 1915، وأنا منذ 12 عامًا أقول إننا جاهزون في أي لحظة لفتح هذه السجلات، ألم يعقلوا ذلك أم أنهم مشغولون بأمور أخرى! نحن جاهزون لفتح سجلاتنا، وإذا كان لدى أرمينيا سجلات بهذا الخصوص فلتفتحها هي الأخرى".

من جانبه ذكر الرئيس العراقي الضيف فؤاد معصوم أنهم يتابعون بإعجاب النجاحات التي تحققها تركيا في جميع المجالات 

و أوضح الرئيس معصوم أنهم يواجهون مشكلة د ع ش البعيد عن القيم الدينية و المذهبية و الأخلاقية و كافة أشكال القيم الأخرى و طلب من تركيا و دول المنطقة الأخرى الدعم لكفاح بلاده ضد هذا التنظيم

و شدد الرئيس العراقي فؤاد معصوم على ضرورة بذل المساعي الرامية إلى تدعيم العلاقات التركية – العراقية و أضاف أن دع ش يكمن وراء عدم بلوغ الحجم التجاري بين البلدين المستوى المنشود

TRT - AA