‏أردوغان‬ يدعو لتخفيض سن الترشح للانتخابات في تركيا إلى 18 عاما، نشر رسالة في الذكرى السنوية الـ 71 لنفي تتار القرم من بلادهم


أعرب الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" عن ثقته بأن بلاده ستعتمد سن الثامنة عشر، بمثابة السن القانوني للترشح في الانتخابات العامة التركية مستقبلا.
جاءت تصريحات أردوغان، خلال استقباله وفدا شبابيا، اليوم في القصر الرئاسي في أنقرة، بمناسبة "عيد الشباب والرياضة وإحياء ذكرى أتاتورك" الموافق 19 أيار/مايو من كل عام.



وأوضح أردوغان أنه تناول مع رئيس الوزراء "أحمد داود أوغلو"؛ مسألة السن القانوني للترشح والترشيح في الانتخابات التركية، مبيناً أنه اقترح عليه تخفيض سن الترشيح القانوني إلى 18 عاماً، مشيراً إلى أن ذلك لا يعني امتلاء البرلمان التركي بنواب من الشباب من ذوي أعمار الثامنة عشر.

جدير بالذكر أن السن القانوني للتصويت في تركيا، هو سن الثامنة عشر، بينما السن القانونية للترشح هو الخامسة والعشرين، وذلك وفقاً للدستور التركي.

يشار إلى أن الجمهورية التركية وجمهورية شمال قبرص التركية، تحتفلان في 19 أيار/ مايو من كل عام، بمناسبة عيد الرياضة والشباب وإحياء ذكرى أتاتورك، وهو اليوم الذي انطلقت فيه حرب الاستقلال في تركيا بقيادة مؤسس الجمهورية "مصطفى كمال أتاتورك"، ضد قوات الحلفاء عام 1919.
أردوغان: تركيا مستمرة في دعم تتار القرم

أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في الذكرى السنوية الـ 71 لنفي تتار القرم من بلادهم، استمرار تركيا في دعم نضال تتار القرم "من أجل العيش في بلادهم في أمان ورفاهية". 

وذكّر أردوغان، في رسالة نشرها في المناسبة، بالنفي الذي تعرض له تتار القرم قبل 71 عاما، بـ "استخدام القوة والقمع، وفي ظل ظروف صعبة تسببت بوفاة نصف من تم نفيهم، فيما يعد مذبحة كبيرة". 

وقال أردوغان إن ما حدث يوم 18 مايو/ آيار 1944 وفي الأيام التالية له، وصمة عار سوداء، في صفحات التاريخ، مؤكدا أن "أصحاب العقل والضمير، لا يمكن أبدا أن ينسوا الظلم والمعاناة التي نجمت عن ذلك النفي غير الإنساني". ودعا أردوغان بالرحمة لشهداء التتار، الذين قضوا خلال النفي. 

وأضاف أردوغان أنه "في الوقت الذي كان فيه تتار القرم يعيشون أمل وفرحة العودة إلى بلادهم، تعرضوا في الذكرى السبعين للنفي، إلى ما ذكرهم بالمعاناة التي عاشوها، حيث ألحقت روسيا شبه جزيرة القرم بها عام 2014، متجاهلة قواعد القانون الدولي، وبدأ مرة أخرى انتهاك الحقوق في القرم"، وأكد أنه "لا يمكن قبول الوضع الحالي". 

ووجه أردوغان سلامه إلى تتار القرم، "الذين يستمرون في الدفاع عن حقوقهم بشرف وكرامة وباستخدام الوسائل الديمقراطية، على الرغم مما يمرون به من ظلم وتفرقة"، مؤكّدا أن تركيا "ستستمر في الوقوف بجانب إخوتها من تتار القرم، كما فعلت حتى اليوم".

AA