أردوغان يغرد على تويتر في الذكرى الـ 562 لفتح إسطنبول داعيا بالرحمة للسلطان محمد الفاتح وجيشه المجيد مذكرا أن فتح إسطنبول نصر عظيم غيّر مجرى التاريخ



نشر رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان عبر موقعه الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي ” تويتر” رسالة للشعب التركي والأمة الإسلامية في الذكرى الـ 562 لفتح إسطنبول باربع لغات هي العربية والإنجليزية والتركية والكردية.

"أبارك الذكرى السنوية ال 562 لفتح إسطنبول وأستذكر بالرحمة والاحترام السلطان محمد الفاتح وجيشه المجيد"


ودعى رئيس الجمهورية أردوغان الذي كان قد أعلن من قبل أنه سيُشارك في الاحتفالية المقامة في اسطنبول، المواطنيين الى المشاركة في الاحتفالية التي ستقام اليوم في منطقة (يني كابي) في مدينة إسطنبول بمناسبة احياء ذكرى مرور 562 عاما على فتح إسطنبول قائلا: " سنلتقي من أجل تركيا الجديدة، من أجل إحياء روح الفتح”. 


وكان الرئيس التركي يوم أمس وجه رسالة بمناسبة ذكرى فتح إسطنبول، وذكر أردوغان أن فتح إسطنبول هو من الإنتصارات العظيمة التي غيّرت مجرى التاريخ قائلا

" إن فتح إسطنبول بنتائجه السياسية و الاجتماعية و الثقافية هو إنجاز غيّر مجرى التاريخ ومن أحد أعظم الإنتصارات التي حققها شعبنا العزيز"

و لفت الرئيس أردوغان الأنظار إلى أن هذا الفتح دخل التاريخ من زاوية أخرى أيضا تتمثل بالفهم الإداري للسلطان محمد الفاتح المستند إلى التسامح و العدل، مؤكداً على أن المسيرة اللاحقة صارت وسيلة لجعل إسطنبول مكاناً لتعايش المنتمين إلى معتقدات و ثقافات مختلفة جنباً إلى جنب".


وذكر رئيس الجمهورية في رسالته أن فتح المدينة كان منعطفا في تاريخ البشرية من الناحية السياسية والاجتماعية والثقافية مبينا أن فتح اسطنبول لم يكن ببسالة الجيش فحسب بل كانت بالتسامح والعدالة التي أرساهما السلطان محمد الفاتح في المدينة.

و أشار أردوغان إلى كون إسطنبول من بين المدن الفريدة في العالم بطبيعتها ومعالمها التاريخية و الثقافية ، و قال

 " إن إسطنبول التي ورثناها من السلطان محمد الفاتح و جنوده الأبطال، تواصل اليوم أيضاً تطورها بصفتها مركزاً للمال و الأعمال و التجارة والثقافة و الفن في بلادنا".