أردوغان : تركيا تمر بمرحلة حساسة جدا بسبب النزاعات في سوريا والعراق في الجنوب وأوكرانيا في الشمال


قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن تركيا تمر بفترة حرجة للغاية، على الساحتين الداخلية والخارجية، بالتزامن مع استمرار استعار نيران المعارك في دول الجوار. 

جاء ذلك في كلمة له بمركز "أتو كونغريسيوم" للمؤتمرات، بالعاصمة التركية أنقرة، يوم أمس 30-04-2015 

وأضاف: "إن تركيا معنية بحزام النيران الذي يطوقها، حيث تستعر نيران الحرب في سوريا والعراق في الجنوب، وأوكرانيا في الشمال، فيما لا تزال المشاكل التي تخلقها المنظمة الإرهابية الانفصالية والحزب السياسي الذي يأتمر بأمرها (في إشارة إلى حزب الشعوب الديمقراطي المعارض ذو الأغلبية الكردية) تشكل تهديدًا على مستقبل البلاد".   

وتابع أردوغان: "لم ندّخر جهدًا في السعي لإعداد دستورٍ جديدٍ للبلاد، لكن أحزاب المعارضة وعلى رأسهم المعارضة الرئيسية (حزب الشعب الجمهوري) لم تتوان عن وضع كل أنواع العوائق من أجل إفشال المشروع"، طالبًا من الرأي العام التركي دعم تحقيق الأغلبية البرلمانية لتتمكن تركيا من تأسيس دستور جديد. وشدد على أنه يقف على مسافة واحدة من جميع الأحزاب، وأنه لا يطلب من الرأي العام إعطاء أصواته لحزب بعينه لتحقيق الغالبية البرلمانية (400 مقعد في البرلمان) بل يطلب منه الإجماع على أي حزب ومنحه غالبية برلمانية تخوله إعداد دستور جديد للبلاد. 

وشدد أردوغان على أن التحول إلى نظام رئاسي في تركيا هو بمثابة الانطلاق بسرعة نحو الأمام بالاستفادة من دفع جريان التيار، وأن على تركيا التخلص من النظام الحالي الذي يستنزفها من خلال التجديف بعكس التيار. وقال إن تركيا لم تعد قادرة على مواصلة الطريق بعربة مهترئة بات وقودها موشكًا على النفاد.