أردوغان يرد على زعيم المعارضة: يقول أنني أستثمر القرآن! يا كليجدار أوغلو أنا ولدت وكبرت مع القرآن


أردوغان في رده على انتقادات زعيم حزب الشعب الجمهوري له بتوظيف القرآن في السياسة 

" يقول أنني أستثمر القرآن، ياسيد كليجدار أوغلو، أنا ولدت وكبرت وأعيش مع القرآن، قل هذا الشيء لنفسك، هل إنزعجت لأني قلت أن رئاسة الشؤون الدينية، طبعت تفسير القرآن بالكردية، وسنطبعه بلغات أخرى أيضا، هل هذا توظيف للقرآن ؟ "

جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان اليوم الاثنين 04-05-2015 في ولاية "سيعرت" جنوب تركيا

أردوغان، قال أيضا إن حزب الشعب الجمهوري، حاول في فترة الحزب الواحد، إبعاد الشعب التركي عن عقيدته، وتاريخه، وحضارته، وبناء مجتمع جديد يناسب "هواجسه الأيديولوجية"، مضيفًا أن من يدعون إلى رفع الأذان بالكردية، يرغبون في إبعاد الأكراد عن عقيدتهم، وتاريخهم، وحضارتهم، وتحويلهم إلى أسرى لهواجسهم الأيديولوجية.


وانتقد أردوغان تصريحات رئيس حزب الشعوب الديمقراطي المعارض "صلاح الدين دميرطاش"، الذي قال فيها "كعبتنا هي تقسيم"، (ميدان في وسط مدينة إسطنبول)، وقال أردوغان: "إن كعبتنا معروفة"، مشيرًا إلى أن حزب الشعب الجمهوري كان يقول في إحدى الفترات الزمنية "فلتكن الكعبة للعرب، ونحن يكفينا قصر تشانقايا"، (القصر الرئاسي السابق في أنقرة).

أردوغان إنتقد أيضا تصريحات دميرطاش حول عزمه إغلاق رئاسة الشؤون الدينية في حال فوزه بالإنتخابات البرلمانية، مذكرا أنها من أعدت تفسير القرآن باللغة الكردية، ومنعت انتشار التطرف في المنطقة

وأضاف أردوغان: "ألا يحتاج هؤلاء لدرس يوم 7 يونيو/حزيران المقبل (يوم الانتخابات النيابية)"، متابعًا أن الدرس سيكون عبر صناديق الاقتراع.

أردوغان انتقد كذلك من يدعون إلى رفع الأذان باللغة الكردية، قائلًا إنهم لا يختلفون عمن رفعوا الأذان باللغة التركية قبل 70 عامًا، وأن الطرفين يمثلان مظهرين لنفس العقلية الفاشية.

أردوغان أكد في كلمته أيضا أهمية الوحدة بين الأعراق والمذاهب، التي تشكل فسيفساء المجتمع التركي، مطالبا الشعب بتلقين الأحزاب درسا في الإنتخابات البرلمانية المقبلة، مشيرا إلى أنه لن يكون على الحياد بين الشعب والأحزاب، بل سيقف مع الشعب

AA - TRT