‫أردوغان : لو تم تنفيد قرار إعدام محمد مرسي، وأنا لا أريد ذلك وأدينه بشدة، فإنه تتويج له بالشهادة في سبيل الله


ترون الآن الظلم الذي يحدث في مصر، ترون أحكام الإعدام التي صُدرت بحق الرئيس المنتخب شرعيا محمد مرسي وأصدقائه، في تركيا كيف تناولت مجموعة دوغان الإعلامية هذا الخبر؟ جماعة دوغان أنت لست الذي أتخاطب إليه، لكن أنتم تمضون حياتكم بالخوف، إعلموا أننا عندما قررنا أن نسير في هذا الطريق، لبسنا الكفن، مرسي وأصدقاءه لم يقتلوا أحدا، وبالرغم من أننا نرفض وندين بشدة قرار إعدام مرسي إلا أننا نقول، لو تم تنفيد هذا الإعدام  فإنه بحق تتويج له وشهادة في سبيل الله، ثم في سبيل وطنه وأمته، أقول لأوروبا والغرب عموما أين أنتم ؟ لماذا لا نسمع أصواتكم؟  أين مواقفكم إزاء السيسي الانقلابي، أُناشد الإتحاد الأوروبي وأُناشد كل دول العالم، أليس الإعدام جُرماً عندكم؟ لماذا أنتم غافلون؟ لماذا انتم صامتون ؟ لماذا تخالفون المبادئ الديمقراطية التي تنادون بها، لماذا رفعتم أصواتكم في أحداث "غيزي بارك" بتركيا في حين لا نسمع صوتا لكم حول ما يحدث في مصر، إن الظلم الذي يُرتكب ضد مرسي وأصدقائه كله إنكار للديمقراطية وصندوق الإنتخابات، أقول مرة أخرى لو تم تنفيد قرار إعدام محمد مرسي، وأنا لا أريد ذلك وأدينه بشدة، فإنه بإذن الله تتويج له بالشهادة في سبيل الله، ونحن ندعوا الله عز وجل أن يمنحنا مراتب تلك الشهادة، نحن ننحني فقط لله الواحد القهار، لن ننحني أمام أي قوة إمبريالية على الإطلاق، طيلة حياتنا لم ننحني لأحد إلا لله سبحانه وتعالى، الراحل المرحوم رئيس وزراء تركيا الأسبق عدنان مندريس الذي أعدمه الإنقلابيون، يذكره المواطن التركي الآن بالشهيد، ومن قتله يتم ذكرهم الآن بالخونة للوطن، نحن نسير في هذا الطريق وإذا متنا فيه نصير شهداء    

 مقتطف من كلمة أردوغان اليوم 17-05-2015   أمام جماهير حاشدة بمدينة "قيصري" وسط تركيا