أردوغان : يريدون إلغاء رئاسة الشؤون الدينية التي أتمت إعداد نسخة من القرآن الكريم وترجمة معانيه بالكردية


اليوم 02-05-2015 في ولاية "بطمان" و "ديار بكر" انتقد أردوغان بشدة تصريحات سابقة لأحد رؤساء الأحزاب المعارضة - في إشارة إلى رئيس حزب الشعوب الديمقراطي المعارض "صلاح الدين دميرطاش" - وأدان الوعود التي أطلقها الأخير، المتعلقة بإلغاء رئاسة الشؤون الدينية في حالة نجاحه بالانتخابات ووصوله للسلطة في تركيا، وقال:

 "إن رئاسة الشؤون الدينية التي يعتزمون إلغائها من بين مؤسسات الدولة، وهي التي أتمت إعداد نسخة من القرآن الكريم وترجمة معانيه إلى اللغة الكردية، بعد جهود متواصلة استمرت خمسة أعوام، كيف لك أن تجرؤ على هذا القول في بلد 99 بالمائة فيه مسلمون؟ أنا الآن أتكلم والقانون منحني هذه الصلاحيات، حصلت على 52 بالمائة في الإنتخابات الرئاسية، وكلنا يعرف كم عدد الأصوات التي حصلت عليها في تلك الإنتخابات، لو فزت بهذه الإنتخابات لوجب عليك احترام إرادة الشعب، الحمد نحن توحدنا مع إرادة الأمة، هم يتوعدون بإعلاق مدارس الأئمة والخطباء، أيعقل ذلك؟ هذا شيئ غير ممكن على الإطلاق في هذا البلد، اليوم يدرس 1 مليون طالب في مدارس الأئمة والخطباء، هل نحن من أجبر أهالي الطلاب على إرسال أولادهم إلى مدارس الأئمة والخطباء؟ الجواب لا، هذه حرية التعليم، المواطن هو الذي يقرر إذا ما سيرسل ولده إلى مدارس الأئمة والخطباء أو إلى الثانويات العامة، نحن لسنا في تركيا القديمة، نحن اليوم نعيش في تركيا الجديدة، أتعلمون في الماضي كنت مهموما، لماذا؟ لأنني كنت أرى بناتنا المحجبات يتعرضن للتمييز في الجامعات فقط لأنهن محجبات، لكن الحمد لله هذا الهم إنتهى، أصبح بإمكان المحجبات الذهاب إلى المدارس والجامعات، الآن بناتنا يدرسن بحجابهن، هذه هي العدالة، أقول لن ينالو منا، لن ينالو من وحدتنا"

هذا وانتقد أردوغان في ولاية باطمان، تصريحات الزعيم المشارك لحزب الشعوب الديمقراطي المعارض، صلاح الدين دميرطاش، التي قال فيها: إن "ميدان تقسيم بمدينة اسطنبول، يعني للعمال ما تعنيه مدينة القدس لليهود، وما تعنيه الكعبة للمسلمين". 

وقال أردوغان " لو كان لهؤلاء أدنى علاقة بالإسلام، لما استخدموا هذه العبارة، إن القدس أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، هذه المدينة تحتوي على ميراث ثلاث أديان سماوية، هؤلاء يجب أن نعرفهم جيدا، يجب أن نبين للشعب ما يريدون فعله في تركيا