أردوغان : تركيا اليوم تمتلك ثاني أطول شبكة للكهرباء في أوروبا وخامس أطول شبكة للكهرباء في العالم



أردوغان : نحن الآن نريد الإستقلالية الكاملة في الحصول على مصادر الطاقة، من أجل ذلك نولي أهمية كبيرة لموارد الطاقة البديلة، كطاقة الرياح والطاقة الشمسية، هذا بالإضافة إلى استخراج الفحم ، تركيا  اليوم  تمتلك ثاني أطول شبكة للكهرباء في أوروبا، وخامس أطول شبكة للكهرباء في العالم، نحتل المركز الثاني أوروبيا والخامس عالميا، تركيا أصبحت قادرة على توليد وتطوير وإدارة موارد الطاقة، خصوصا الطاقة الكهربائية، أما على صعيد المصارف والبنوك، فأنتم تعلمون جيدا أن هذا القطاع في تركيا قبل 12 عاما كان في وضع لا يحسد عليه، أما الآن فقد وصلت أنظمة البنوك والمصاريف في تركيا إلى مراتب عليا، وقد قمنا بتقديم كافة الحوافز والتشجيعات اللازمة من أجل تطوير وتنمية هذا القطاع، على غرار القطاعات الأخرى، وفي مقدمتها التعليم والصحة 

مقتطف من كلمة أردوغان، يوم 25-5-2015 في افتتاح منتدى تنظيم الطاقة العالمية

أردوغان : بناتي درسن خارج تركيا لأنهن كنا محجبات، أنداك لا يمكن للمحجبة أن تتلقى التعليم الجامعي في تركيا



أردوغان : أقول لكم إن بناتي درسن في خارج تركيا لأنهن كنا محجبات، أنداك لا يمكن للمحجبة أن تتلقى التعليم الجامعي في تركيا، إبنتي الكبيرة تخرجت من ثانوية الأئمة والخطباء، ومن ثم ذهبت إلى أمريكا، وأكملت دراستها هناك، وتفوقت وحصلت على شهادة الدكتوراه، منذ بلوغنا سدة الحكم، بذلنا قصارى جهدنا من أجل إلغاء هذه القوانين المجحفة في حق بناتنا المحجبات، وقد تم إصدار آخر قرار في هذا الشأن من المحكمة العليا، بالسماح لجميع الطالبات المحجبات بالدراسة في المدارس الإعدادية والثانوية والجامعات 

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 22-5-2015 في حفل مشروع الفاتح

الآن يمكنكم القيام بجولة افتراضية في القصر الرئاسي الذي يقيم فيه أردوغان


القصر الرئاسي التركي  الذي يقيم فيه أردوغان، يعتبر من الأماكن التي يرغب الجميع برؤيتها، من أجل ذلك افتتحت رئاسة الجمهورية التركية رابط في موقعها للقيام  بجولة افتراضية في القصر، ويمكن رؤية كل أقسام القصر الرئاسي، بمجال 360 درجة،

ومن الممكن رؤية "المساحة المخصصة للمراسم" والتي يستقبل فيها رئيس الجمهورية أردوغان رؤساء الدول الأجنبية، و"الصالة التي تعقد فيها المؤتمرات الصحفية" و "صالة الاستقبال" التي يستقبل فيها الرئيس أردوغان ضيوفه

 ويمكن كذلك رؤية الجزء الذي يضم صور الرؤساء السابقين من الأجزاء التي تجذب الاهتمام، وكذلك من الممكن الوصول الى صور "المبنى الرئيسي" و"الصالة" و"الحديقة الشتوية" و"صالة الانتظار" و"صالة الطعام" والأجزاء الاخرى،

ويمكن الوصول الى تطبيق الجولة الافتراضية من العنوان التالي

http://www.tccb.gov.tr/common/sanaltur/tur/index.html

يذكر أن الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"  كان يتابع مراحل بناء القصر وتفاصيله العمرانية عن قرب

وتم تصميم المبنى من قبل المهندس التركي "شفيق بركيا" ويعتبر أكثر الأبنية تحصيناً في تركيا حيث أنشئ على أعلى مستوى من الحماية ضد الهجمات، بما فيها الهجمات الكميائية، حيث يكون نظام الدخول الخروج منه وإليه عن طريق قراءة بصمة الإبهام وشبكية العين.

كما صُمم المنبى ضد عمليات التنصت، ويحتوي على غرف معزولة بشكل خاصاً تسمى "الغرف الكاتمة"، اضافة إلى وجود مركز للأزمات تحت الأرض.

والمنبى بني على الطراز السلجوقي والعثماني والأوروبي، حيث استخدمت الاحجار الطبيعية في واجهته الخارجية. ويتكون الحرم الرئاسي من المبنى الإداري المكون من ثلاثة أقسام، ومبنى ذو طابقين

أردوغان : القصر ملك للدولة التركية وبيت الشعب، والمصاريف مسجلة في القيود الرسمية، وجميع آليات الرقابة في هذا الإطار واضحة للجميع، وعند اكتشاف أي خطأ، أو استغلال، في هذا الإطار فإن هذه الآليات ستقوم بعملها.

‫أردوغان : تركيا بحاجة إلى مصادر طاقة كبيرة نحن الآن نستهلك من الطاقة ضعفي ما كنا نستهلكه قبل 12 عاما



أردوغان : منذ بلوغنا سدة الحكم، بذلنا قصارى جهدنا من أجل تطوير وتنمية مصادر الطاقة في تركيا، والإستفادة الكاملة منها، نحن من جهة أصبحنا جسرا لنقل البترول والغاز الطبيعي والطاقة من الدول المصدرة إلى الدول المستوردة والمستهلكة، ومن جهة أخرى نحاول الإستفادة الكاملة من الطاقة البديلة الموجودة على الأراضي التركية،  لدينا العديد من المشاريع في هذا الشأن، وبلغت الإستثمارات في الطاقة مبالغ كبيرة ، لأنه وكما تعلمون، تركيا بحاجة إلى مصادر  طاقة كبيرة، نحن الآن نستهلك ضعفي ما كنا نستهلكه من الطاقة قبل 12 عاما، وسوف يتضاعف ما نستهلكه اليوم من الطاقة مرة أخرى حتى عام 2023، سوف يبلغ ما نحتاجه من الكهرباء ضعفي ما نستهلكه الآن 

 مقتطف من كلمة أردوغان، يوم 25-5-2015 في افتتاح منتدى تنظيم الطاقة العالمية

أردوغان يترأس اجتماع مجلس الأمن القومي التركي، الاجتماع ركز في مناقشاته على التطورات الأخيرة في الشمال السوري وأزمة اللاجئين


 ترأس الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الإثنين، اجتماع مجلس الأمن القومي، في القصر الرئاسي بالعاصمة أنقرة، حيث بدأ الاجتماع الاعتيادي الدوري لشهر حزيران/ يونيو ، لمناقشة التطورات على الصعيدين المحلي والخارجي. 

وانطلق الاجتماع في تمام الساعة 15.10 بالتوقيت المحلي لتركيا (12.10) تغ 

 الاجتماع ركز في مناقشاته على التطورات الأخيرة على الحدود التركية - السورية، والخطى المحتمل اتخاذها خارج الحدود، وأزمة اللاجئين

 ويبحث الاجتماع الذي يعقد مرة كل شهرين، بزعامة رئيس الجمهورية، التطورات الأمنية الداخلية والخارجية، بين أعضاء الجناح السياسي للمجلس، برئاسة رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو، وأعضاء الجناح العسكري، برئاسة رئيس أركان الجيش، نجدت أوزال، كما يشارك في الاجتماع رئيس جهاز الاستخبارات.

هذا و تطرق الاجتماع أيضا إلى مكافحة "الكيان الموازي" 

AA - TRT

أردوغان : شعارنا حديث رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم ( خير الناس أنفعهم للناس )



أردوغان : في مدينة هكاري إفتتحنا العديد من المشاريع، من بينها المستشفى الكبير، لكن للأسف هناك من قام بتهديد المواطنين، إن شاركوا في حفل افتتاح هذا المستشفى، أليس الأكراد من سيستفيد من خدمات العلاج في هذا المستشفى؟ نحن نحبكم لأنكم بشر مثلنا، يقول رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم  ( خير الناس أنفعهم للناس ) هذا هو شعارنا الذي إتخدناه في حياتنا، نحن لا نتبع التفرقة العنصرية، هذا هو الفرق بيننا وبينهم، إنهم يضعون بذور الفتنة والتفرقة بيننا وبينكم، نحن قمنا بكشف هذه الآلاعيب، اليوم في هكاري نفتتح مطار صلاح الدين الأيوبي، أصبح الآن بإمكان المواطنين في هكاري زيارة المدن التركية الأخرى في وقت وجيز، أصبح بإمكانهم  الذهاب إلى أي دولة يريدون زيارتها، نحن من بنينا المدارس والجامعات      في هكاري، هم على العكس من ذلك يقومون بهدم هذه المدارس، إنهم لا يريدون أن يتعلم المواطنون في هكاري، لأنه إذا تعلم المواطنون فإنهم سيعرفون الخير من الشر، سيعرفون أين المصلحة من المفسدة، سيعرفون الحق والصدق من الكذب، إنهم يريدون أن يضعوا المواطنين في الجهل، لا يريدون لهم الخير، لا يريدون لهم أن يتعلموا ويتطوروا إلى المعالي  

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 26-5-2015 في حفل افتتاح مطار صلاح الدين الأيوبي في منطقة يوكساك أوفا بولاية هكاري

( خير الناس أنفعهم للناس )
 الحديث أخرجه السيوطي في الجامع الصغير 
حسنه الألباني في صحيح الجامع

أردوغان : ألغينا جميع القوانين الصارمة التي كانت تعترض المحجبات من دخول المدارس والجامعات



أردوغان : كما تعلمون إنتقلنا إلى نظام التعليم 4+4+4 قمنا بإزالة جميع المشاكل والعراقيل التي كانت تعترض الطلاب من متابعة دراستهم الجامعية، ألغينا جميع القوانين الصارمة  التي كانت تعترض المحجبات من دخول المدارس والجامعات، وقد تم إصدار آخر قرار في هذا الشأن من المحكمة العليا، بالسماح لجميع الطالبات المحجبات بالدخول والدراسة في المدارس الإعدادية والثانوية والجامعات        

 مقتطف من كلمة أردوغان يوم 22-5-2015 في حفل مشروع الفاتح

أردوغان : الإسلام يجمعنا، لا فضل لأحد منا على الآخر إلا بالتقوى، هذا هو شعار المسلمين



أردوغان : نحب إخوتنا الأكراد ليس لأنهم أكراد ولكن لأن الله عز وجل الذي خلقنا خلقهم أيضا، نحن لا نتبع سياسة التفرقة والعنصرية بين المواطنين سواءا كانوا أتراكا أو أكرادا أو عربا أو شركس أو بوسنيين أو رومانيين   ، نحن نحبهم من أجل الخالق، لا يوجد هناك فرق بيننا وبينهم الإسلام يجمعنا، لا فضل لأحد منا على الآخر إلا بالتقوى، هذا هو شعار المسلمين، أما الذين يدّعون أفكارا أخرى، فهم لا يريدون بها سوى خدمة مصالحهم الشخصية، ولا يهمهم مصلحة هذا الوطن

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 26-5-2015 في حفل افتتاح مطار صلاح الدين الأيوبي في منطقة يوكساك أوفا بولاية هكاري

أردوغان : لن نتنازل قيد شعرة عن مصادر الطاقة في جزيرة قبرص



أردوغان : نحن مستمرون من أجل إيجاد حل عادل في قبرص، و لن تتراجع عن سياساتنا تجاه الجزيرة، ولن نقدم أي تنازلات بشأن سياساتنا المتعلقة بموارد الطاقة في جمهورية شمال قبرص وفي الجزيرة، قلنا ونقول في كل مناسبة إن أي مورد يُستخرج من المنطقة هو لشعب الجزيرة بأسره في كلا الشطرين، نحن مصرون على مواقفنا في هذا الشان 

مقتطف من كلمة أردوغان، يوم 25-5-2015 في افتتاح منتدى تنظيم الطاقة العالمية

أردوغان يعتبر الزج باسم تركيا مع التنظيمات الإرهابية أمراً جباناً، مشيراً أن بلاده أرسلت قرابة ألفي شاحنة مساعدات إنسانية إلى عين العرب، خلال الأشهر الخمسة الأخيرة


إعتبر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الزج باسم تركيا إلى جانب تنظيم د ع  ش "أمراً جباناً ودنيئاً"، مذكرًا بما عانته تركيا من الإرهاب والمنظمات الإرهابية. 

وقال أردوغان في كلمة له، خلال مأدبة إفطار في فرع "وقف الوحدة" في العاصمة أنقرة اليوم الجمعة، إن تركيا كانت حتى اليوم تقدم مساعداتها للشعبين الشقيقين في سوريا والعراق، لا لأي منظمة إرهابية، وستستمر في تقديم تلك المساعدات. 

وانتقد الرئيس التركي ترويج ممثلي أحد الأحزاب التركية، لادعاءات تقول "إن عناصر د ع  ش التي نفذت هجمات في عين العرب (كوباني) بسوريا خلال الأيام الماضية، مروا عبر تركيا، كما انتقد دعوتهم المواطنين الأتراك للخروج إلى الشوارع. 

واعتبر أردوغان أن مروجي تلك الادعاءات صوّروا تركيا للعالم كما لو أنها دولة إرهابية، وتساءل مستنكراً "كيف يمكن لهؤلاء أن يصوروا حزبهم على أنه حزب وطني!"، بحسب قوله. 

كما أكد أن "تركيا لم تنظر أبدًا لما يحدث في سوريا من منظور عرقي أو مذهبي، ولن تفعل ذلك مستقبلًا"، مشيراً أن بلاده أرسلت قرابة ألفي شاحنة مساعدات إنسانية إلى عين العرب، خلال الأشهر الخمسة الأخيرة. 

وتطرق أردوغان إلى اتهام بعض السياسيين له بأنه "يهتم فقط بالعرب، وبأهالي كوباني، وتل أبيض، وينسى أتراك الأويغور" بحسب ادعاءاتهم، قائلًا إن من يوجه له تلك الاتهامات لم يزر قط الأراضي التي يعيش بها الأويغور، في حين أنه (أردوغان)، زارها، كما ذكر أن تركيا منحت الآلاف من أتراك الأويغور جنسيتها.

AA

‫أردوغان : عبد الحميد الثاني لم يصل فقط إلى آتشيه، بل أيضا أرسل المعونات إلى إيرلندا



أردوغان : نعرف أن اليد الممدودة لجميع المحتاجين في أنحاء العالم واجب علينا، عبد الحميد الثاني لم يصل فقط إلى إخواننا وأخواتنا في آتشيه، بل أيضا أرسل المعونات إلى إيرلندا في ذلك الوقت عندما كانت تحت وطأة الجوع، نحن أيضا نمشي ونسير في هذا الطريق، ونقوم بتقديم المعونات للمحتاجين في كل أنحاء العالم، ونقف إلى جانب المظلومين، ونقول في الأمم المتحدة أمام مسمع الدنيا بأن العالم أكبر من خمس دول ، للذلك يجب تعديل هذا النظام

 في مصر وسوريا وفلسطين والعراق وليبيا والقرم ، نتحرك ونبذل قصارى جهدنا ونمارس السياسة من أجل تقديم الحلول، بهذا المفهوم نتواجد في قبرص والبلقان وكوسوفو والبوسنة والهرسك ومقدونيا وأفريقيا ،تركيا ستمد يدها إلى جميع المظلومين في العالم

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 30-05-2015 في الاحتفالية المقامة في اسطنبول لإحياء الذكرى السنوية ال 562 لفتح القسطنطينية

أردوغان: لن نسمح أبدا بإنشاء دولة شمالي سوريا، على حدودنا الجنوبية، وسيستمر كفاحنا في هذا السبيل مهما كانت التكلفة


قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، " لن نسمح أبدا بإنشاء دولة شمالي سوريا، على حدودنا الجنوبية، وسيستمر كفاحنا في هذا السبيل مهما كانت التكلفة".

جاء ذلك في كلمة له خلال مشاركته، أمس الجمعة، في حفل إفطار نظمه الهلال الأحمر التركي في مركز "الخليج" للمؤتمرات بمدينة إسطنبول.

وأوضح "أردوغان" في كلمته أن "النتائج على أرض الواقع تظهر قيام الأسد (رئيس النظام السوري) وتنظيم داعش، والتنظيم الإنفصالي ( في إشارة لحزب بي كا كا الإرهابي)، بالسير على نفس الخط."


وهاجم الرئيس التركي، الجهات التي تحاول أن تضع اسم تركيا بجانب تنظيم إرهابي ( في إشارة إلى إدعاء وسائل إعلام بمساعدة تركيا لعناصر داعش خلال هجومها الأخير على عين العرب شمالي سوريا).


 واعتبر "أردوغان" تلك المحاولات "أكبر افتراء بحق تركيا وشعبها، مضيفاً " بالطبع إن تركيا تقدم الدعم لنضال الحرية في سوريا، وتتعامل بحسن نية مع الشعب الذي يدافع عن حقوقه في العراق".

وأكد أن بلاده "لا يمكن أن تكون في صف أي تنظيم إرهابي أياً كان، ولا في صف نظام الأسد الذي يمارس إرهاب دولة".

وجدد "أردوغان" تأكيده على النية الحسنة والتضحيات التي بذلتها بلاده في خضم الأزمات في سوريا والعراق، لافتاً إلى "وجود جهات في الداخل والخارج (لم يسمها) تسعى وبكل إصرار إلى عكس صورة مخالفة لذلك".

وأوضح أن "تركيا هي من قدمت يد المساعدة لسكان مدينة عين العرب (كوباني) شمالي سوريا، لدى هجوم داعش عليها، وأوصلت المساعدات إلى سكانها، رغم تهديدات ومعارضة التنظيم الإنفصالي (بي كاكا) لذلك"، معرباً عن رغبتهم في تقديم مزيد من المساعدات للسكان هناك.

وأفاد أن "محاولات الزج باسم تركيا إلى جانب التنظيم الإرهابي (داعش) ورائه نوايا خبيثة، رغم الحقائق الواضحة"، مستنكراً بشدة "جهود التنظيم الإرهابي والقوى الدولية، في تحويل المأساة الإنسانية التي تمر على المنطقة إلى فرصة من أجل الضغط على تركيا." 

وذكر أن جهود كافة الأطراف المعادية لتركيا تهدف إلى توجيه الرأي العام الداخلي، وشحنه ضد البلاد، موضحا أن تلك الأطراف تهدف من وراء ذلك إلى "تغيير التركيبة الديموغرافية للمنطقة من خلال إرغام تركيا على البقاء خارج الأحداث".

وشدد "أردوغان" على استعدادهم للقيام بالتزاماتهم من أجل تحقيق الاستقرار في سوريا والعراق في أقرب وقت ممكن، داعياً من الله أن يشهد شهر رمضان انتهاء الاشتباكات والقتل والظلم في المنطقة، بحسب قوله

وفي سياق آخر أشاد "أردوغان" بجهود وفعاليات الهلال الأحمر التركي، معربا عن فخرهم بامتلاك بلاده لهذه المؤسسة "التي وصلت أنشطتها إلى كافة أنحاء العالم من باكستان إلى الصومال ومن غزة حتى هايتي".

وذكر الرئيس التركي أن الهلال الأحمر وإدارة الكوارث والطوارئ (آفاد) وهيئة التعاون والتنسيق (تيكا) والمنظمات المدنية، تواصل أنشطتها الإغاثية يداً بيد، مضيفاً "إن علم الهلال الأحمر رفرف في أماكن لم يمتلك أحد شجاعة الذهاب إليها.

AA


أردوغان : هجومي الكويت وتونس في شهر رمضان، يظهر وحشية المهاجمين، وعدم مراعاتهم للمقدسات


أدان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الهجومين الذين وقعا في الكويت وتونس، اليوم الجمعة، وتسببا في مقتل وإصابة العشرات.

وقال أردوغان في بيان نشر على الموقع الإلكتروني لرئاسة الجمهورية التركية، "إن الهجومين الذين استهدفا سلام واستقرار الكويت وتونس، وإشعال نزاع مذهبي في الكويت، أظهرا أهمية التعاون الدولي والإقليمي في مجال مكافحة الإرهاب".

وتقدم أردوغان بالعزاء لعائلات ضحايا الهجومين، وأعرب عن تمنياته بالشفاء للمصابين، معتبرًا أن وقوع الهجومين في شهر رمضان، "يظهر وحشية المهاجمين، وعدم مراعاتهم للمقدسات".

وتابع أردوغان: "نود أن نؤكد أننا باعتبارنا بلد عانى من الإرهاب لسنوات طويلة، ويحارب جميع أنواع الإرهاب، نشاطر إخوتنا الكويتيين والتونسيين أحزانهم، ونتضامن معهم فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب".

وفى سياق متصل أدانت الخارجية التركية، بشدة الهجومين، في بيان صادر عنها، معربة عن تضامنها مع الشعبين التونسي والكويتي، مؤكدة مواصلة أنقرة دعمها للبلدين في "محاربة الإرهاب، وتحقيق الاستقرار والأمن فيهما".

وكان هجومًا مسلحًا استهدف اليوم فندق "أمبيريال مرحبا" في محافظة سوسة الساحلية في تونس، وأسفر عن مقتل 37 شخصًا، بينهم تونسيون، وسياح من جنسيات بريطانية، وألمانية، وبلجيكية، وإصابة 36 آخرين، حسب بيان وزارة الصحة التونسية.

 كما استهدف تفجير انتحاري اليوم، مسجد الإمام الصادق، بمنطقة الصوابر في العاصمة الكويتية، أثناء صلاة الجمعة، وقالت وزارة الصحة إن عدد ضحايا التفجير بلغ 27 قتيلًا، و227 جريحًا.

AA

‫أردوغان : ما حققناه خلال 12 عاما لم يتحقق في 79 عاما في تاريخ الجمهورية التركية



أردوغان : أعطينا العلم والتعليم أهمية كبيرة جدا، وزعنا الكتب الدراسية على الطلاب مجانا، أنتم تعلمون كيف كان التعليم في تركيا القديمة، كانت المدارس في حالة سيئة، أنظمة التدفئة غير موجودة، الصفوف والمقاعد في حالة يرثى لها، قارنوا بين مدارس الأمس ومدارس اليوم، نقلنا التعليم في تركيا نقلة نوعية، ولربما مازالت هناك نواحي سلبية، لكن حققنا جزءا كبيرا من مشروعنا ولازلنا مستمرين في زيادة وبناء المدارس، أنتم تعلمون جيدا كيف كانت أحوال الطرق في تركيا، كان على الطالب أن يقطع مسافات طويلة من أجل أن يصل إلى المدرسة، ولكن نحن بوصولنا إلى الحكم، بذلنا قصارى جهدنا من أجل راحة الطلاب، لكي يصلوا إلى مدارسهم بأسهل الوسائل، ويحصلوا على العلم والعلوم في ظروف جيدة، قمنا بتوفير كافة الوسائل التقنية، وخصصنا ميزانية مهمة للتعليم، في عام 2004 كانت الميزانية المخصصة للتعليم، 7،5 مليار، والآن وصلت هذه الميزانية إلى 56 مليار، أنظروا من أين وإلى أين وصلنا، نحن ما حققناه خلال 12 عاما، لم يتحقق في 79 عاما بعمر الجمهورية التركية 

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 22-5-2015 في حفل مشروع الفاتح

‏أردوغان : تركيا جسر آمن ومهم بين الدول المصدرة و الدول المستوردة للبترول والغاز والطبيعي



أردوغان : يجب ان تكون مصادر الطاقة مصدرا لإحلال السلام في العالم، سواءا للدول المصدرة أو الدول المستهلكة، يجب أن تكون هناك إتفاقات تراعي مصالح كلا الطرفين، وتشكل تركيا جسرا آمنا ومهما بين الدول المصدرة و الدول المستوردة للبترول والغاز والطبيعي، تركيا حققت قفزات نوعية في جميع الأصعدة، وتلعب دورا هاما في نقل مصادر الطاقة من الدول المصدرة إلى الدول المستوردة  المستهلكة، وأبرز مثال على ذلك مشروع تاناب لنقل الغاز الأذري إلى أوروبا عبر تركيا، لقد وضعنا حجر الأساس لهذا المشروع الذي سيرى النور عام 2018، مشروع تاناب يعدُّ من المشاريع التي تسعى تركيا لتحقيقها من أجل الوصول لأهدافها عام 2023 بتحويل تركيا لأهم مراكز توزيع الغاز في المنطقة
  
مقتطف من كلمة أردوغان، يوم 25-5-2015 في افتتاح منتدى تنظيم الطاقة العالمية

أردوغان : لا يحق لأحد أن يضع تركيا في صفٍ واحدٍ مع الإرهاب، نشهد اليوم تنفيذ نظام سايكس بيكو جديد خطوة تلو الأخرى، لا يمكن تفسير ما تشهده سوريا والعراق، بالعوامل الداخلية فقط


قال الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، اليوم الخميس، إنه "لا يحق لأحد أن يضع تركيا في صفٍ واحدٍ مع  الإرهاب"، في رد منه على ما أُثير مؤخرا من مزاعم تقول إن عناصر تنظيم دااع ش الإرهابي، عبروا الأراضي التركية، لشن هجومهم الأخير على بلدة عين العرب (كوباني). 

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها الرئيس التركي، مساء اليوم، خلال مشاركة في حفل إفطار أُقيم بمركز "الخليج" للمؤتمرات في إسطنبول، وتطرق خلالها للحديث عن آخر التطورات على الحدود التركية - السورية. 

واستطرد "أردوغان"  قائلاً "ندين الهجوم بأشد العبارات، واستقبلنا جميع المواطنين السوريين المصابين في الهجوم مباشرة عقب وقوعه، وجرى نقل نحو 130 مصابا إلى مستشفياتنا لتلقي العلاج". 

وأردف قائلاً: "عقب هذا الهجوم الشنيع، بدأ أعضاء في حزب سياسي مؤيد لمنظمة "بي كا كا" الانفصالية، (في إشارة إلى حزب الشعوب الديمقراطي) بحملة الهدف منها تشويه بلدنا وإطلاق الافتراءات ضدها، دون اعتبارات للأخلاق والمبادئ، ويحاولون استفزاز شعبنا عبر توجيه اتهامات  لا أصل لها". 

ودعا أردوغان أعضاء حزب الشعوب الديمقراطي إلى "مراجعة أنفسهم قبل كل شيء، وعدم تحولهم إلى أدوات بيد حملات التضليل التي تطلقها اللوبيات الدولية المعادية لتركيا، وحملات نظام بشار الأسد ضد أنقرة"، مضيفاً "إذا كانوا يريدون (حزب الشعوب الديمقراطي) أن يصبحوا حزباً وطنيا، عليهم التخلي عن لعب دور الأداة بيد الجهات الخارجية، والارتباط ببلدهم واحترامه". 

 وقال أردوغان "نشهد اليوم تنفيذ نظام سايكس بيكو جديد خطوة تلو الأخرى، على حدودنا الجنوبية على وجه الخصوص. فلا يمكن تفسير ما تشهده سوريا والعراق، بالعوامل الداخلية فقط، نرى محاولات لرسم مستبقل المنطقة بأسرها بما في ذلك بلادنا، عبر مشاريع تتعارض مع تاريخ المنطقة وتركيبتها المجتمعية". 

AA

أردوغان : أرجوكم لا تنسوا أن الموت حق علينا جميعا، المقام والمال والنسب والحسب لا ينقد الإنسان من الموت، المكان الذي سنذهب إليه جميعا واضح وهو قبر بمترين



أردوغان : أكثر شيئ نحتاجه في هذه الأيام هي الوحدة وتآزرنا فيما بيننا، نحن لماذا يحب بعضنا بعضا؟ ليس من أجل المقام والمال والحسب، الأتراك والأكراد والبوسنيين والعرب والرومان و الشركس واللاز و جميع الأعراق والأطياف، كلهم إخوة، نحن نحب المخلوق من أجل الخالق، نحن مجبرون على النجاح في هذا، أرجوكم لا تنسوا أن الموت حق علينا جميعا، لو كنت رئيس دولة، أو رئيس وزراء، أو رئيس البرلمان، أو رئيس بلدية، أو كنت أثرى الأثرياء، فإن الموت حق، المقام والمال والنسب والحسب لا ينقد الإنسان من الموت، المكان الذي سنذهب إليه جميعا واضح وهو قبر بمترين، لن يبقى أحد بجانبنا بع الدفن، وربما في المناسبات أو من العيد إلى العيد سيزورنا أحباؤنا، هذا هو الواقع، إذا لماذا هذا الإختلاف، هذه القبة قبة السماء، هذه الأرض يجب ان نترك فيها عملا صالحا وأثرا طيبا، هذا يعني الخدمات التي سنقدمها كصدقة جارية، أو الأولاد والأبناء الصالحين الذين سنتركهم     وراءنا، يجب أن نجري وراء هذه الأشياء، في هذا البلد لسنا بحاجة للهدم والتخريب والحرق، إنني أدعو ا للإنشاء وزيادة الإستثمار والبناء        لكي يجد كل العاطلين عن العمل فرصا للشغل، هذا البلد ملّ من رائحة الإرهاب منذ عقود، جميعنا يجب أن نضع أيدينا بأيدي بعض وننجح من أجل تحقيق السلام الداخلي في تركيا   

مقتطف من كلمة أردوغان خلال شهر رمضان 2013 
في مأدبة إفطار بإسطنبول 29-7-2013

رئاسة الجمهورية التركية تنفي مزاعم "ثمن طاولة بالقصر الجمهوري 90 ألف دولار" أردوغان يرد على هذه الادعاءات



نفت رئاسة الجمهورية التركية مزاعم نشرتها غرفة المهندسين المعماريين بأن "ثمن الطاولة التي اجتمع عليها الرئيس رجب طيب أردوغان ورئيس الشؤون الدينية محمد غورماز خلال حفل إفطار قبل عدة أيام، 90 ألف دولار".

ونشر القصر الرئاسي التركي، مقطعًا مصورًا، لمدة دقيقة واحدة، يُظهر حقيقة الطاولة المستديرة، التي اجتمع حولها قبل أيام، أردوغان وغورماز في حفل إفطار جماعي.

وكانت غرفة المهندسين المعماريين التركية، نشرت ادعاءات أنَّ ثمن الطاولة التي جمعت أردوغان وغورماز، 240 ألف ليرة تركية (حوالي 90 ألف دولار)، وسعر الطاولة مع الأواني والأطباق المستخدمة فوقها مليون ليرة تركية (نحو 373 ألف دولار).

وكان أردوغان قد رد على هذه الادعاءات في وقت سابق مبينًا "أنَّ سعر الطاولة ما يقارب من 5 آلاف ليرة تركية (نحو 1865 دولار)، شاملة الضرائب.

 وتطرق رئيس الجمهورية أردوغان إلى الإدعاءات القائلة بوجود ترف في نفقات القصر الجمهوري مؤكداً على كون مثل هذه الإدعاءات مجرد أكاذيب و إفتراءات و أضاف أنهم سيحيلون هذا الموضوع إلى القضاء.

أردوغان : المسألة هي أن يقلدنا الأخرون، ليس أن نقلدهم نحن، إسطنبول لا يليق بها التقليد، نريدها مدينة مختلفة



أردوغان : طبعا المواطنون يرون فقط ما يجرى من إنشاءات فوق الأرض، لكنهم لا يعلمون ما يجري من أعمال تحت سطح الأرض، إن شاء الله لغاية عام 2023، سيكون متروا الأنفاق متكامل في مدينة إسطنبول، وهذا ما تشير إليه المشاريع، هذه الخطوات فقط لمن لديهم آفاق لرؤية مستقبل زاهر ومشرق للبلاد، أما الذي ليست لديهم رؤية مستقبلية لبلادهم، فلن يستطيعوا أن يدركوا هذا، هذه الأعمال التي نقوم بها هي ترجمة لمحبتنا لمدينة إسطنبول، لن يستطيع أحد أن يوقف هذه المحبة، إسطنبول لا يليق بها التقليد، نريدها مدينة مختلفة، المسألة هي أن يقلدنا الأخرون، ليس أن نقلدهم نحن،لسنا مضطرين لتقليد أحد، إن شاء الله ستكون هناك حديقة كبيرة تليق بمدينة إسطنبول، ستكون متنفس كبير لساكنة إسطنبول، وسيكون هناك أيضا مشاريع     تحول مدني وحضري، عندما إستلمنا مدينة إسطنبول كان المجال الأخضر غائبا، والأشجار شبه منعدمة، بذلنا قصارى جهدنا من أجل تشجير جميع الشوراع بالمدينة، اليوم تشاهدون رونق هذه الأشجار والناس يتنزهون تحتها، في مجمل تركيا زرعنا أكثر من مليارين وثمانمائة مليون شجرة، تزيد أعمارها فوق ثلاث سنوات، هذه الأشجار هي النفس، سنستمر بزراعتها، لا يمكن تصور مدينة بدون أشجار، هذا هو الإتجاه الذي أشجع عليه دائما، في مدينة إسطنبول

مقتطف من كلمة أردوغان خلال شهر رمضان 2013، في مأدبة إفطار بإسطنبول 29-7-2013

صحفي قناة الجزيرة العربية أحمد منصور: أردوغان هو الزعيم الوحيد الذي تحدى ألمانيا وعارض عملية احتجازي


أوضح صحفي قناة الجزيرة القطرية "أحمد منصور"، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هو الزعيم الوحيد الذي انتقد الحكومة الألمانية، وعارض عملية احتجازه.


وذكر منصور في تصريحات صحفية عقب وصوله مطار الدوحة قادماً من ألمانيا بعد يومين من احتجازه، أن مستشار أردوغان اتصل به عقب إطلاق سراحه، ونقل له تهاني الرئيس التركي له بالإفراج عنه، مضيفاً أنه تلقى اتصالاً أيضاً من رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، ورسائل كثيرة من العديد من القادة السياسيين.

ووصف منصور عملية إطلاق سراحة في ألمانيا بنصر الصحافة الحرة على الاستبداد والطغيان، ويوم الحرية لكل الصحفيين الأحرار في العالم، قائلاً "هذا يوم ربما للمرة الأولى في تاريخ الصحافة يجتمع فيه الإعلام الدولي من أقصى شرق الدنيا إلى غربها لنصرة صحفي أمام نظام استبدادي جائر".

وكان منصور أعلن في تصريح للأناضول في العاصمة الألمانية برلين، عقب الإفراج عنه، نيته زيارة تركيا، ومقابلة رئيسها "رجب طيب أردوغان" ليعرب له عن شكره على مساندته ودعمه خلال فترة توقيفه في ألمانيا، الأيام الماضية.

واعتبر "منصور" في تصريحاته أن توقيفه من قبل السلطات الألمانية، بعد زيارة الرئيس المصري "عبد الفتاح السيسي" إلى برلين "ذو مغزى وله دلالاته، مضيفاً " أنا صحفي حر، أكتب الحقيقة، وأحب الحرية، وأكره الديكتاتوريين، وأنا ضد النظام الدكتاتوري في مصر، وفي كل أنحاء العالم".

وانتقد الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، توقيف السلطات الألمانية  لمقدم برامج قناة "الجزيرة" القطرية، المصري "أحمد منصور"، السبت الماضي، متهماً ألمانيا بالإذعان لطلبات "السلطات الانقلابية" في مصر.

أردوغان "لقد أوقفت الشرطة الألمانية الصحفي المخضرم في قناة الجزيرة العربية، أحمد منصور، في مطار برلين، بناء على طلب من السلطة الانقلابية في مصر. مع الأسف فإنَّ الدول الأوروبية التي تركتنا بمفردنا في مكافحتنا للإرهاب، والتي تغض الطرف عن تنقل عناصر المنظمات الارهابية بكل حرية، تتصرف بشكل مختلف للغاية عندما يتعلق الأمر بطلبات الانقلابيين - في إشارة إلى السلطات المصرية-". 

وعقد الرئيس التركي في كلمته، مقارنة بين طريقة تعاطي الدول الغربية مع أحداث منتزه "غزي بارك" في صيف عام 2013 بإسطنبول، وبين إذعانها لطلبات "السلطات الانقلابية في مصر"، لافتا إلى أنَّ الدول الغربية استقبلت على السجاد الأحمر "قتلة آلاف المتظاهرين المصريين الذين خرجوا للدفاع عن أصواتهم وكأنَّ شيئاً لم يكن - في إشارة إلى الزيارات التي أجراها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مؤخرا لعدد من الدول الأوروبية -".


وتوجه الصحفي المصري، بالشكر للرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" لمساندته له أثناء فترة توقيفه قائلًا "أتوجه بالشكر الجزيل للرئيس أردوغان قائد الحرية ليس بالنسبة لشعبه فحسب بل لكل شعوب العالم، فهو الزعيم الوحيد الذي دعمني على الصعيد العالمي".

كما أشار إلى اتصال رئيس الوزراء "أحمد داود أوغلو"، معه مرتين، يطمئن فيها عن وضعه القانوني في ألمانيا، والاطلاع على معلومات بشأن قرار الإفراج من محاميه الخاص.

وأعلن صحفي قناة الجزيرة القطرية "أحمد منصور"، اعتزامه زيارة تركيا، ومقابلة رئيسها "رجب طيب أردوغان" ليعرب له عن شكره على مساندته ودعمه خلال فترة توقيفه في ألمانيا، الأيام الماضية.

وتم توقيف الصحفي المصري في ألمانيا، السبت الماضي، استناداً إلى مذكرة صادرة عن "الانتربول" في 2 أكتوبر/تشرين الأول 2014، في حين أنه حصل من الإنتربول نفسه على وثيقة بتاريخ 21 من الشهر نفسه، تفيد بأنه ليس مطلوبا في أي قضية، بحسب تصريحات لمقدم برامج "الجزيرة"، الذي أكد أن التهم الموجهة له "ملفقة".

AA

أردوغان يفطر مع أسرة تركية في أحد أحياء العاصمة أنقرة



أردوغان وعقيلته أمينة يفطران مع أسرة تركية في أنقرة
 Erdogan Shares Fast Breaking Dinner with the Çelik Family

تناول الرئيس التركى رجب طيب أردوغان وعقيلته أمينة أردوغان الإفطار الرمضاني، يوم أمس 23-06-2015 مع أحد الأسر التركية بالعاصمة أنقرة

أردوغان تجاذب أطراف الحديث مع رب الأسرة يلدريم جيليك، وزوجته وأولاده الست

هذا وكافأ أردوغان الطفل محمد جيليك الذي يبلغ من العمر 9 سنوات بمجموعة من الهدايا على صيامه لأول مرة في حياته

سكان الحي غمرتهم الفرحة بقدوم أردوغان الذي وزع الألعاب على أطفالهم

أردوغان يحضر أولى جلسات البرلمان التركي الجديد والنواب يؤدون اليمين الدستورية



عقد البرلمان التركي الجديد، اليوم الثلاثاء، أولى جلساته بعد الانتخابات التشريعية التي شهدتها البلاد في السابع من الشهر الجاري، ولم يتمكن أي حزب من تحقيق أغلبية لتشكيل الحكومة منفردا.   

وأدى النواب الجدد اليمين الدستورية، في الجلسة الأولى للدورة التشريعية الخامسة والعشرين، التي حضرها الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" ورئيس الوزراء، "أحمد داود أوغلو".

وسلم رئيس البرلمان السابق، جميل جيجك، منصبه مؤقتا إلى النائب عن حزب الشعب الجمهوري "دنيز بايقال" بإعتباره أكبر النواب سنا، ريثما يتم إنتخاب رئيس جديد.

وحسب النتائج الرسمية للانتخابات العامة التي شهدتها البلاد، في 7 حزيران/ يونيو الحالي، فاز حزب العدالة والتنمية بـ 258 مقعدًا، من أصل 550 مقعدا في البرلمان، فيما حصد حزب الشعب الجمهوري 132 مقعدًا، وحزب الحركة القومية 80 مقعدًا، وحزب الشعوب الديمقراطي 80  مقعدًا.

AA

‫أردوغان : ليس علينا أن نخدع أنفسنا، كانوا يكسبون في ليلة واحدة 1500 بالمائة من الفوائد المصرفية، إستنزفوا هذه الأمة



أردوغان : أريدكم أن تعلموا أن هناك جهات وأياد خفية لا تتقبل فكرة نجاح تركيا وتطورها، وأقول ذلك لأنني أعلم جيدا فحوى الآلاعيب والمؤامرات التي تحاك ضدنا، قبل 10 سنوات كنا في رقم 1 وفي ظرف عشر سنوات إنتقلنا إلى الرقم 10، تضاعفنا في القوة من جميع النواحي، حدث هذا لأننا أغلقنا منافد تللك الأيادي التي كانت تستنزف تركيا، هناك أموال كانت تُستنزف من هذا البلد وتُدفع في أماكن أخرى، من كان يتحمل تبعات استنزاف هذه الأموال ؟ إنهم المواطنون و المزارعون والفلاحون، من كان يستفيد من هذا الوضع؟ ليس علينا أن نخدع أنفسنا، في ليلة واحدة كان هناك من يكسب من الفوائد مبالغ خيالية جراء هذا الوضع، كانوا يستنزفون هذه الأمة بالفوائد المرتفعة، ليست الأمة وحدها من تضرر من هذا الوضع السيئ، بل أيضا الدولة تضررت كثيرا، كانوا يبعثرون الأموال وينهبون خزانة الدولة، كانوا يكسبون في ليلة واحدة 1500 بالمائة من الفوائد المصرفية، عشنا فترات بلغ فيها التضخم الإقتصادي أرقام مهولة، الحمد لله الوضع مختلف اليوم تماما، أنظروا إلى تركيا، من أين إلى أين  

مقتطف من كلمة أردوغان خلال شهر رمضان 2013، في مأدبة إفطار بإسطنبول 29-7-2013

أردوغان يقيم مأدبة إفطار على شرف علماء تركيا بالقصر الرئاسي في العاصمة أنقرة



وشارك في مأدبة الإفطار بالقصر الرئاسي في العاصمة أنقرة كل من رئيس الشؤون الدينية الأستاذ الدكتور محمد غورمَز، ورئيس مركز الدراسات الإسلامية (İSAM) الأستاذ الدكتور رشيد كوجوك، ورؤساء الشؤون الدينية السابقون الأستاذ الدكتور علي برداق أوغلو والأستاذ الدكتور مصطفى سعيد يازجي أوغلو والدكتور طيار ألطي قولاج ولطفي دوغان والأستاذ الدكتور سليمان أتش، ورئيس المجلس الأعلى الدكتور حسين قايا بينار، ونواب رئاسة الشؤون الدينية الأستاذ الدكتور محمد أمين أوز أفشار، والأستاذ الدكتور حسن كامل يلماز، والدكتور أكرم كلش، ورئيس جامعة 29 مايس الأستاذ الدكتور إبراهيم كافي دونماز، وعميد كلية الحقوق في جامعة ميديبول إسطنبول الأستاذ الدكتور محمد عاكف أيدين، وعميد كلية إلهيات مرمرة الأستاذ الدكتور علي كوسة، وعميد كلية إليهيات جامعة إسطنبول الأستاذ الدكتور مرتضى بدر، وعضو الهيئة التعليمية المتقاعد الأستاذ الدكتور محمد سعيد خطيب أوغلو، وعميد كلية إلهيات جامعة أنقرة الأستاذ الدكتور إسماعيل حقي أونال، ومفتي إسطنبول الأستاذ الدكتور محمد أمين أي ومفتي إزمير الأستاذ الدكتور رمضان موصلو، ومفتي قونية الأستاذ الدكتور علي أق بينار، ومفتي وان نعمة الله أرواس، ومفتي ديار بكر برهان إيشليان، ونائب رئيس الشؤون الدينية الأسبق نجم الدين نورساجان، ومصطفى دميرقان.




نفت رئاسة الجمهورية التركية مزاعم نشرتها غرفة المهندسين المعماريين بأن "ثمن الطاولة التي اجتمع عليها الرئيس رجب طيب أردوغان ورئيس الشؤون الدينية محمد غورماز خلال حفل إفطار قبل عدة أيام، 90 ألف دولار".

ونشر القصر الرئاسي التركي، مقطعًا مصورًا، لمدة دقيقة واحدة، يُظهر حقيقة الطاولة المستديرة، التي اجتمع حولها قبل أيام، أردوغان وغورماز في حفل إفطار جماعي.

وكانت غرفة المهندسين المعماريين التركية، نشرت ادعاءات أنَّ ثمن الطاولة التي جمعت أردوغان وغورماز، 240 ألف ليرة تركية (حوالي 90 ألف دولار)، وسعر الطاولة مع الأواني والأطباق المستخدمة فوقها مليون ليرة تركية (نحو 373 ألف دولار).

وكان أردوغان قد رد على هذه الادعاءات في وقت سابق مبينًا "أنَّ سعر الطاولة ما يقارب من 5 آلاف ليرة تركية (نحو 1865 دولار)، شاملة الضرائب.

 وتطرق رئيس الجمهورية أردوغان إلى الإدعاءات القائلة بوجود ترف في نفقات القصر الجمهوري مؤكداً على كون مثل هذه الإدعاءات مجرد أكاذيب و إفتراءات و أضاف أنهم سيحيلون هذا الموضوع إلى القضاء.

أردوغان في لحضات وداع حزب العدالة والتنمية، يطلب من جميع الأعضاء أن يسامحوه إن أخطأ يوما بحقهم



أردوغان : أطلب من جميع أعضاء حزب العدالة والتنمية أن يسامحوني إن أخطأت يوما في حق أحدهم، نحن اليوم على أبواب بداية تاريخ جديد في تركيا الحديثة،نعم كل يوم وكل لحظة هي بداية لرحلة طويلة من أجل تركيا الجديدة، يجب أن نعمل، يجب أن نتضامن مع بعضنا البعض، وربما لو إنتُخبت رئيسا للجمهورية، سوف لن أكون في مقدمة حزب العدالة والتنمية، سوف لن أحضر تلك الإجتماعات التي كنا نجتمع فيها مع بعضنا البعض، لكن تيقنوا أنني دائما سأكون معكم بقلبي، لن أنقطع عنكم، سنتعاون جميع من أجل تنفيد جميع المشاريع والخطط المسطرة من أجل تركيا الجديدة، سوف أعمل مع حكومتنا ومع حزبنا من أجل بناء تركيا الحديثة، وأقول بأن صوت أقدام تركيا الجديدة سوف تكون قوية، تركيا إن شاء الله ستكون مثالا يحتدى به في جميع دول العالم، إقتصاديا، ماليا، تجاريا، عسكريا، سياسيا، ديمقراطيا،مرة أخرى أقول في هذا السباق الحر والديمقراطي، أن القرار بيد الشعب التركي فقط، هو من سيختار، هو من سيقول الكلمة الأخيرة، مرة أخرى أطلب منكم إعفائي من رئاسة الحزب، وأشكر جميع أعضاء حزب العدالة والتنمية، وجميع زملائي في مجلس الأمة التركي، أدعوا الله عز وجل أن يوفقني وإياكم في هذا الطريق، نحمده سبحانه وتعالى ونشكره على وصولنا إلى هذه المراتب، سوف لن تكون كلمة الوداع لنا، إنها ليست خاتمة، وإنما فاتحة وبداية لتركيا الجديدة إن شاء الله، نحن نقول بسم الله، نحمده ونشكره، لأنه الرحمن الرحيم  ، مالك الملك، نحمده ونعبده ونستعينه، ونطلب منه دوام النعمة، وأن يضعنا في صفوف المحبين، ويفتح لنا جميع الطرق

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 1-7-2014

أردوغان يحكي عن موقف طريف حدث له مع ابنته، ويطلب من أسرته أن تسامحه إن قصر في حقها، وأن تكون راضية عنه



أردوغان : بالإخلاص و التفاني عملنا وبذلنا قصارى جهدنا من أجل خدمة الشعب التركي، نسيت أسرتي، نسيت زوجتي وأولادي، ولكن هم فهموني، لأننا في طريق صعب وشاق، زوجتي وأولادي يتفهمون أننا في هذا الطريق من أجل خدمة الشعب التركي، إنني أشكر أسرتي وعائلتي على صبرهم معي وتفهمهم لظروفي، أشكرهم جزيل الشكر على كل ما قاموا به من أجلي، وهنا أتذكر موقف حدث لي مع إبنتي، ففي أحد الأيام عندما إستيقضت من النوم كانت إبنتي قد كتبت لي رسالة بهذه العبارة " أبي هل بإمكانك السهر  ولو لليلة واحدة معنا " هي كانت تذهب في الصباح إلى المدرسة، ونحن كنا نأتي في ساعات متأخرة من الليل، هكذا كانت حياتي الشخصية، مرة أخرى أطلب من أولادي وعائلتي ان يسامحوني إن قصرت في حقهم وأن يكونوا راضين عني  

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 1-7-2014

أردوغان ينتقد توقيف ألمانيا لمقدم البرامج في قناة الجزيرة العربية أحمد منصور، اتهم ألمانيا بالإذعان لطلبات النظام الإنقلابي في مصر، ذكر في كلمته أن العالم الإسلامي يمرُّ في مرحلة عصيبة


انتقد الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، توقيف السلطات الألمانية  لمقدم برامج قناة "الجزيرة" القطرية، المصري "أحمد منصور"، السبت الماضي، متهماً ألمانيا بالإذعان لطلبات "السلطات الانقلابية" في مصر. 

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها الرئيس التركي، أمس الأحد، على هامش مشاركته في حفل إفطار نظمته جمعية رجال الأعمال والصناعيين المستقلين (موسياد)، بمدينة اسطنبول.  

وتابع "أردوغان" قائلا:  "لقد أوقفت الشرطة الألمانية الصحفي المخضرم في قناة الجزيرة العربية، أحمد منصور، في مطار برلين، بناء على طلب من السلطة الانقلابية في مصر. مع الأسف فإنَّ الدول الأوروبية التي تركتنا بمفردنا في مكافحتنا للإرهاب، والتي تغض الطرف عن تنقل عناصر المنظمات الارهابية بكل حرية، تتصرف بشكل مختلف للغاية عندما يتعلق الأمر بطلبات الانقلابيين - في إشارة إلى السلطات المصرية-".  

وعقد الرئيس التركي في كلمته، مقارنة بين طريقة تعاطي الدول الغربية مع أحداث منتزه "غزي بارك" في صيف عام 2013 بإسطنبول، وبين إذعانها لطلبات "السلطات الانقلابية في مصر"، لافتا إلى أنَّ الدول الغربية استقبلت على السجاد الأحمر "قتلة آلاف المتظاهرين المصريين الذين خرجوا للدفاع عن أصواتهم وكأنَّ شيئاً لم يكن - في إشارة إلى الزيارات التي أجراها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مؤخرا لعدد من الدول الأوروبية -". 

وذكر "أردوغان" في كلمته أن العالم الإسلامي يمرُّ في مرحلة عصيبة، مشيرا إلى أنه "كل يوم ترد إلى مسامعنا أخبار من دول المنطقة ينفطر لها القلب، والدول الغربية خلال السنوات الماضية فشلت في الاختبارات التي تعرضت لها بخصوص حقوق الإنسان، والدفاع عن المظلومين في العالم، فكثير من الحقوق التي يرونها ضرورية لمواطنيهم فحسب، يرونها رفاهية زائدة لمواطني سوريا وفلسطين ومصر والعراق." 

وعلى الصعيد الداخلي أكَّد الرئيس التركي أنَّ الانتخابات العامة الأخيرة التي جرت في البلاد "حققت نسبة مشاركة مرتفعة وصلت إلى أكثر من 84 %، وهى بذلك أعطت درساً في الديمقراطية للدول الغربية"، مشددا على أن "ما يشغل تفكيرنا الآن هو المضي قدماً ببلدنا وتحقيق الأمن الاستقرار السياسي فيها.

وكانت قناة "الجزيرة " القطرية، قد أعلنت السبت الماضي أنَّ السلطات الألمانية أوقفت مقدم البرامج فيها، "أحمد منصور"، في مطار برلين، بينما كان في طريق عودته للدوحة، بناءً على مذكرة توقيف مصرية. 

وتتهم السلطات المصرية قناة الجزيرة، بمساندة جماعة الإخوان المسلمين، المنتمي إليها "محمد مرسي" أول رئيس مدني منتخب في مصر، والتي أعلنتها الحكومة المصرية في ديسمبر/كانون الأول 2013 "جماعة إرهابية". 

AA

أردوغان منتقدا موقف الغرب من اللاجئين: تركيا مستمرة في انتهاج سياسة الأبواب المفتوحة، لم و لن نترك أي مظلوم بيد الظالم، إن عدم مد يد المساعدة بحجة رفاهية شعبهم يعتبر جريمة انسانية


زار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مركز ايواء للاجئين السوريين في بلدة ميدياط  التابعة لولاية ماردين، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للاجئين، الذي يصادف الـ20 من يونيو/حزيران من كل عام

و قد استقبل أردوغان المفوّض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيريس، و سفيرة النوايا الحسنة للأمم المتحدة أنجلينا جولي، و أفطر مع اللاجئين السوريين في المركز


و تطرق أردوغان إلى الوضع الأخير في المنطقة في الكلمة التي ألقاها في مأدبة الإفطار التي شارك فيها غويتيرس، ولفت الانتباه إلى الإملاءات العرقية والطائفية.
و تمنى أردوغان ان يكون رمضان فرصة للقاء احبائهم و عائلاتهم و قال: "اتمنى من الله عز و جل ان يكون هذا آخر رمضان تقضونه بعيدين عن دياركم".



و افاد رئيس الجمهورية ان هناك أخطاء ترتكب بخصوص (PYD) نفس تلك الأخطاء التي ارتكبت بخصوص داععش و سوريا و قال: "لا يمكن ان يعم السلام في المنطقة من خلال الإملاءات. فالإملاءات العرقية والطائفية تؤدي إلى إراقة المزيد من الدماء".


و انتقد أردوغان موقف الغرب من اللاجئين و قال: "لم و لن نترك أي مظلوم بيد الظالم. ان عدم مد يد المساعدة بحجة رفاهية شعبهم يعتبر جريمة انسانية".

أردوغان : إن أية حلول لا تتوافق مع تاريخ المنطقة وتركيبتها الاجتماعية والسكانية، أو محاولات فرض أمر واقع، لايمكن أن تجلب السلام والطمأنينة

 أردوغان:  إن الأخطاء السابقة في موضوع التعامل مع  نظام دمشق، و داععش، تتكرر اليوم في موضوع "حزب الاتحاد الديمقراطي" الكردي السوري (الذي يواجه تهمًا بتهجير العرب والتركمان من مناطقهم).

أردوغان : سوريا تشهد تنفيذ مخطط عبر دعم مجموعة واحدة، بغية تصفية بقية المجموعات كافة، لن نسمح بتمرير هذا المخطط، ولن نغض الطرف عن المظالم والآلام الجديدة، في الوقت الذي نسعى فيه لتأمين عودة ضيوفنا (اللاجئين) إلى موطنهم وبيوتهم".

أردوغان : تركيا مستمرة  في انتهاج سياسة الأبواب المفتوحة، حيال اللاجئين، هناك دول لا تسمح لمراكب اللاجئين بالاقتراب من حدودها، وتتركهم عرضة للموت في البحر الأبيض المتوسط، وبحر إيجه (بين اليونان وتركيا) إن الدول التي تغلق أبوابها أمام اللاجئين تتهرب من المساهمة في رفع جزء من الحمل الملقى على عاتق تركيا، التي تستضيف حاليًا نحو مليوني لاجئ.

AA - TRT

أردوغان : نحن أحفاد السلطان محمد الفاتح الذي فتح إسطنبول وهو في الواحد والعشرين من عمره



أردوغان : نحن دائما نثق بالمستقبل، لأن هنالك أبطال سوف يستلمون راية هذه الدعوة، وسوف يصلون بهذه الدعوة مع حزب العدالة والتنمية إلى القمة والمراتب العليا، نحن نثق ونأمل بالشباب، نحن قلنا منذ بداية تشكيل حزب العدالة والتنمية أنه لا يمكن لأي عضو داخل الحزب الحصول على عضوية البرلمان لأكثر من 3 مرات، كانت الغاية من ذلك هو وصول الشباب إلى مراكز القيادة، كانت غايتنا هو عدم جلوس السياسيين على نفس المقاعد والمناصب لأكثر من ثلاث مرات، سن التصويت في الإنتخابات يبدأ من 18 سنة، أيضا نريد أن يخفض سن الترشح إلى 18 سنة، هذا القانون موجود في العديد من الدول الغربية والأوروبية، في أحد زياراتي إلى أوروبا إلتقيت بوزير خارجية النمسا وكان عمره 27 سنة فقط، لماذا في أوروبا يعتمدون سن 18 سنة سنا للإنتخاب والترشح في آن واحد، عندما أقول هذا الكلام هل هذا يعني أننا سنسلم مجلس الأمة التركي للشباب، لا، نحن هنا نشجع الشباب، نحن أحفاد السلطان محمد الفاتح الذي فتح إسطنبول وهو في الواحد والعشرين من عمره، يجب أن نكون مثله، يجب أن نأخده مثالا يحتدى به ، يجب أن يكون مجلس الشعب التركي مليئا بالشباب 
  
مقتطف من كلمة أردوغان يوم 1-7-2014     

أردوغان: الحلول التي لا تتوافق مع تركيبة المنطقة لا تجلب السلام، نفى نيته تكليف داود أوغلو بتشكيل الحكومة قبل اختيار رئيس للبرلمان


قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن "أية حلول لا تتوافق مع تاريخ المنطقة وتركيبتها الاجتماعية والسكانية، أو محاولات فرض أمر واقع، لايمكن أن تجلب السلام والطمأنينة".

جاء ذلك في كلمة له، اليوم السبت، خلال مشاركته في برنامج إفطار بمركز ايواء للاجئين السوريين، في بلدة ميديات، بولاية ماردين التركية، جنوب شرقي البلاد، بحضور المفوّض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيريس، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للاجئين، الذي يصادف الـ20 من يونيو/حزيران كل عام.



نفى الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، نيته تكليف "أحمد داود أوغلو" رئيس حزب العدالة والتنمية بتشكيل الحكومة الجديدة، قبل اختيار رئيس للبرلمان. 

جاء ذلك في تصريحات أردوغان للصحفيين، بعد لقائه المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، "أنطونيو غوتيريس"، والفنانة الأمريكية "أنجلينا جولي"، المبعوثة الخاصة للمفوضية، في منطقة ميديات بولاية ماردين جنوب شرقي تركيا. 

وسبق أن تحدثت وسائل إعلامية، عن عزم الرئيس التركي تكليف داود أوغلو بتشكيل الحكومة الجديدة، قبل موعد انعقاد البرلمان. 

ويلتئم البرلمان التركي الجديد، في 23 حزيران/ يونيو الحالي، من أجل تأدية النواب اليمين الدستورية، فيما ينعقد يوم 28 من الشهر ذاته لانتخاب رئيس البرلمان. 

وأعلنت اللجنة الانتخابية العليا في تركيا، الخميس الماضي النتائج الرسمية النهائية للانتخابات العامة، التي جرت في 7 حزيران/يونيو الجاري. 

وحسب النتائج فقد فاز حزب العدالة والتنمية بـ 258 مقعدا من أصل 550 عدد مقاعد البرلمان، فيما حصد حزب الشعب الجمهوري 132 مقعدا، وحزب الحركة القومية 80 مقعدا، وحزب الشعوب الديمقراطي 80 مقعدا. 

على صعيد آخر، أكد الرئيس التركي استمرار بلاده في انتهاج سياسة الباب المفتوح مع اللاجئين، الذين أسماهم "المهاجرين"، قائلًا "سنستمر في لعب دور الأنصار". 

وقال أردوغان إن بلاده ستستمر في بذل جهودها من أجل اللاجئين السوريين، إلى أن تعود الأوضاع إلى طبيعتها، لافتًا أنه بحث مع غوتيريس، وجولي، أوضاع اللاجئين، والمهمة الكبيرة التي تضطلع بها تركيا، كما لفت أردوغان إلى توجه غوتيريس، وجولي إلى مخيم اللاجئين في ميديات، مشيراً أنه سيتناول معهما الإفطار في المخيم. 

وأشار أردوغان إلى استقبال تركيا حوالي 23 ألف لاجئ سوري، فروا من الاشتباكات الدائرة ببلدة "تل أبيض" السورية خلال الأيام الماضية، قائلًا "تركيا فتحت حدودها فورًا أمام هؤلاء اللاجئين الفارين من الموت، وكثير منهم يعودون إلى أراضيهم بعد هدوء الأوضاع، مثلما عاد 60 ألفًا ممن هربوا من عين العرب ، إلى أراضيهم".

AA

‏أردوغان‬ يتناول الإفطار الرمضاني مع اللاجئين السوريين في بلدة ميدياط بولاية ماردين



تناول الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، الإفطار الرمضاني مع الصائمين
 في مركز إيواء للاجئين السوريين، بولاية ماردين، جنوب شرقي البلاد.
وجاء الإفطار بمناسبة اليوم العالمي للاجئين الذي يصادف الـ20 يونيو/حزيران من كل عام.
ورافق أردوغان خلال زيارته للمركز الكائن في بلدة ميديات، عقيلته أمينة، وابنته سمية.
وقُبيل الإفطار، تفقد الرئيس التركي، مدرسة في المركز، وتحدث مع الطلاب فيها.
وتولى كبير مستشاري أردوغان، سفر طوران، ترجمة الأسئلة التي وجهها الأول للطلاب، نظراً لأن بعضهم لا يجيد اللغة التركية.

اردوغان يصل الى ماردين، إستقبل المفوض الأممي السامي لشؤون اللاجئين، ومن المنتظر أن يزور مركز اللاجئين السوريين والعراقيين ببلدة ميدياط، وسيشاركهم الإفطار مع ممثلي المجتمع المدني وقادة الرأي والمواطنين



وصل الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الى محافظة ماردين التركية،  جنوب شرقي البلاد،

أردوغان استقبل، المفوّض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيريس، والوفد المرافق له،


وقالت مصادر في رئاسة الجمهورية، إن أردوغان اجتمع مع غوتيريس، الذي سيزور مخيم "ميديات" للاجئين السوريين والعراقيين، في الولاية، بمناسبة اليوم العالمي للاجئين، الذي يصادف 20 من يونيو/ حزيران من كل عام.

وحضر اللقاء من الجانب التركي، نائب رئيس الوزراء، نعمان قورطولموش، ووزير الأغذية والزراعة والثروة الحيوانية، مهدي أكر، ونائب السكرتير العام في رئاسة الجمهورية، إبراهيم قالين، وكبير مستشاري أردوغان، سفر طوران، ورئيس إدارة الكوارث والطورائ، فؤاد أوكتاي.

وضم الوفد المرافق لـ"غوتيريس"، مندوبة المفوضية السامية لشؤون اللاجئين لدى تركيا، باسكال موريو، والفنانة الأميركية، أنجلينا جولي، المبعوثة الخاصة للمفوضية، وميليسا فليمينج، المتحدثة باسم المفوضية.

وأفاد بيان صادر عن المكتب الإعلامي في رئاسة الجمهورية،  أن غويتيرس يزور تركيا بين17 و21 حزيران/يونيو الحالي، بمناسبة اليوم العالمي للاجئين، للفت أنظار الرأي العام العالمي، إلى الخدمات والرعاية التي تقدمها تركيا، لنحو مليوني لاجئ سوري وعراقي، بصفتها "الدولة التي تستضيف أكبر عدد من اللاجئين على صعيد العالم"

هذا ومن المنتظر أن يقوم أردوغان بجولة تفقدية لمركز اللاجئين السوريين والعراقيين ببلدة ميدياط، وسيشاركهم الإفطار مع ممثلي المجتمع المدني وقادة الرأي والمواطنين

ومن الجدير بالذكر فان تركيا استقبلت في الاسبوعين الاخيرين حوالي 23 ألف و 350 سوري.


كما ان رئاسة ادارة الكوارث والطوارئ " افاد " والهلال الاحمر التركي والكثير من مؤسسات الاغاثة، تقوم ببذل كافة جهودها من أجل تلبية احتياجات ضيوفها من السوريين.

هذا وتعتبر تركيا ملاذا للسوريين الهاربين من الضغوط الممارسة من قبل " PYD " والغارات الجوية المنظمة من قبل التحالف الدولي التي تقودها الولايات المتحدة الامريكية.

AA - TRT

أردوغان فى ثانى أيام رمضان يفطر في مؤسسة تورغيف TÜRGEV لخدمة الشباب والتعليم



أردوغان: أود أن أعرب عن امتناني لأولئك الذين يساهمون في دعم أنشطة مؤسسة تورغيف TÜRGEV، من أجل خدمة الشباب والتعليم

أردوغان : أرضنا كانت موطنا لأقدم المؤسسات التعليمية والجامعات في العالم، وأصبحت جرداء إلى حد ما في السنوات ال 200 الماضية، نظرا لصدمات عميقة عانينا منها في دولتنا وحياتنا الاجتماعية، تركيا اليوم وصلت إلى مستوى متقدم جدا بوجود 193 جامعة و 5.5 مليون طالب جامعي

أردوغان : عدد الطلاب الأجانب الذين يدرسون في تركيا قد تجاوز 70 ألف، 15 ألف منهم يستفيدون من برنامج المنح الدراسية، تركيا الآن نقدم الفرص التعليمية ليس فقط لمواطنيها، ولكن أيضا للطلاب من جميع الدول الشقيقة والصديقة.

 أردوغان : في الوقت الحاضر، التلفزيون، والإنترنت ووسائل الإعلام الاجتماعية لها تأثير كبير على الأطفال والمراهقين، ينبغي على الآباء والمؤسسات التعليمية ملئ هذا الفراغ، ينبغي لنا أن نعزز دور الأسرة والمؤسسات التعليمية من خلال استخدام هذه الوسائل من الاتصالات على نحو إيجابي فعال، وفي هذا الصدد، أعتقد أن مؤسسة تورغيف TÜRGEV سوف تكون مثالا يحتذى به، نحن بحاجة إلى تعليم يغذي القلوب جنبا إلى جنب مع العقول

أردوغان يشارك في مراسم افتتاح ضريح الصحابي الجليل أبو أيوب الأنصاري الكائن في مدينة اسطنبول



ويأتي افتتاح الضريح الذي يحرص المواطنون الأتراك والسياح المسلمين على زيارته خلال الشهر الكريم عقب انتهاء أعمال الترميم التي بدأت منذ أبريل/نيسان 2011 واستمرت أربعة سنوات

الجدير بالذكر أن الأتراك يبدون اهتماماً كبيراً  بضريح "أيوب سلطان" حسب التسمية المحلية الذي يقع بالقرب منه جامع  يحمل نفس الاسم حيث يحرصون على زيارته في شهر رمضان للدعاء إلى الله والصلاة في المسجد

وأبو أيوب الأنصاري هو خالد بن زيد بن كليب الخزرجي النجاري شهد بيعة العقبة وغزوتي بدر وأُحد مع النبي محمد (ص) وهو الذي خصَّه الرسولُ الكريم بالنزول في بيته عندما قدم إلى  المدينة المنورة مهاجراً حيث أقام عنده سبعة أشهر حتى بنى حجرة ومسجداً وانتقل إليهما، وتوفي رحمه الله إثر مرض أصابه في أحد الغزوات قرب القسطنطينية إسطنبول