تصريحات أردوغان وداود أوغلو حول حادثة ديار بكر التي تسببت في مقتل شخصين وإصابة أكثر من 100 آخرين



أدان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء أحمد داود أوغلو الانفجارين اللذين وقعا أثناء تجمع لأنصار "حزب الشعوب الديمقراطي" المعارض، في مدينة "ديار بكر"، جنوب شرقي تركيا، وتسببا في مقتل شخصين وإصابة أكثر من 100 آخرين

وحول أسباب الحادث أكد وزير الطاقة والموارد الطبيعية "طانر يلديز" أن الانفجارين لم يقعا إثر انفجار أو عطل فني في المحول الكهربائي للمنطقة، القريب من مكان الحادث، وقال وزير الزارعة والثروة الحيوانية التركي "مهدي أكر"، أن تفجيرا دياربكر نُفذا بواسطة هاتف جوال

 أردوغان : حاولنا مراراً الاتصال بزعيم حزب الشعوب الديمقراطي - حزب معارض أغلبية أعضائه من الأكراد-، من أجل تعزيته، إلا أننا لم نتمكن من الوصول إليه، واستغلُ وجودي على الهواء هنا، لأرسل تعازيّ إليه ولأسر الضحايا، وأتمنى الشفاء العاجل للجرحى

أردوغان : الجهات المعنية في الدولة التركية يقظة أمام شتى المحاولات التي تسعى لزعزعة الاستقرار والأمن في البلاد، والجهات الأمنية بدأت عقب الحادث مباشرة بفتح تحقيق من أجل كشف ملابسات الانفجارين

أردوغان : أدعوا المواطنين إلى توخي الحذر أمام التحريضات التي تسعى لخلق أجواء توتر في البلاد قبيل الانتخابات النيابية التي ستجري  الأحد، أتمنى الرحمة للضحايا، والشفاء العاجل للجرحى