هل سيتمكن حزب العدالة والتنمية التركي في إيصال 400 نائب للبرلمان والتحول للنظام الرئاسي كما يأمل ‫‏أردوغان‬



انتهت عملية التصويت في الانتخابات العامة التركية، في تمام الساعة الخامسة مساء اليوم الأحد، حسب التوقيت المحلي للبلاد، وأدلى الناخبون الأتراك، أصواتهم في 174 ألف و236 صندوق انتخابي، موزعين على المراكز الانتخابية، في كافة أرجاء تركيا، هذه الإنتخابات تنافس فيها 20 حزباً، على رأسهم حزب العدالة والتنمية الحاكم، وحزب الشعب الجمهوري، وحزب الحركة القومية، وحزب الشعوب الديمقراطي، إضافةً إلى 165 مرشحاً مستقلاً

أصوات الناخبين لإختيار نواب الدورة البرلمانية أل 25، للبرلمان التركي، لن تحدد فقط التشكيلة الجديدة للبرلمان، لكنها ستسهم كذلك في رسم ملامح المستقبل السياسي للبلاد، نتائج هذه الإنتخابات ستحدد ما إذا كان حزب العدالة والتنمية التركي سيتمكن أم لا، من     تمرير حزمة التعديلات الدستورية، ومن أبرز بنودها، التحول إلى النظام الرئاسي، وهو أحد أبرز الوعود الإنتخابية للحزب، الأمر متوقف على عدد الأصوات التي سيفوز بها، فحتى يتكمن حزب العدالة والتنمية التركي منفردا من تمرير التعديلات، عليه الحصول على ثلتي مقاعد البرلمان + مقعد، أي على نوابه الفوز ب 368 مقعدا من اصل 550 مقعدا، وهو إجمالي عدد مقاعد البرلمان، وكي يتمكن الحزب من طرح التعديلات باستفتاء شعبي، يكفيه الفوز ب 331 مقعدا،وفي كل الأحوال على حزب العدالة والتنمية التركي الحصول على 45 بالمائة من الأصوات ليتمكن من تشكيل حكومة بمفرده