أردوغان يلتقي بوتين في باكو على هامش الألعاب الأوروبية : بوتين قال إن تركيا موجودة في باكو بصفتها عضو في الاتحاد الأوروبي، ليتدخل أردوغان مجددا ويوضح أن بلاده ليست عضوا وإنما تجري مفاوضات عضوية مع الاتحاد الأوروبي


عقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اجتماعًا مغلقًا، اليوم السبت، مع نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، على هامش حضور الزعيمين افتتاح دورة الألعاب الأولمبية الأوروبية الأولى، في العاصمة الأذرية باكو.

واستمرالاجتماع، 90 دقيقة، وحضره من الجانب التركي، وزير الخارجية، مولود جاويش أوغلو، ووزير الطاقة والموارد الطبيعية، طانر يلدز، ونائب الأمين العام لرئاسة الجمهورية، إبراهيم قالن، ووزير المواصلات السابق، بينالي يلديريم، ومن الجانب الروسي، وزير الخارجية، سيرغي لافروف.

وحسب مصادر دبلوماسية فإن الاجتماع تناول عددًا من الملفات ذات الاهتمام المشترك، بينها الأزمة السورية، والتطورات شرقي أوكرانيا، والوضع في شبه جزيرة القرم.


وقال أردوغان، أثناء التقاط الصور، إن أذربيجان أنجزت استثمارات هامة من أجل الألعاب الأولمبية الأوروبية، منتقدًا غياب زعماء دول الاتحاد الأوروبي عن حفل الافتتاح، رغم أن الدورة تسمى "دورة الألعاب الأولمبية الأوروبية".


وأفاد أن رياضيي بلدان الاتحاد الأوروبي يشاركون في الدورة، التي لم يحضرها الزعماء.

من جانبه، أشاد بوتين بحفل افتتاح الدورة، وقال، معلقًا على انتقاد أردوغان غياب زعماء بلدان الاتحاد الأوروبي عن الافتتاح "إن تركيا موجودة في باكو بصفتها عضو في الاتحاد الأوروبي"، ليتدخل أردوغان مجددًا ويوضح أن بلاده ليست عضوًا وإنما تجري مفاوضات عضوية مع الاتحاد الأوروبي.

وحضر حفل افتتاح الدورة، الذي أقيم مساء أمس الجمعة، إلى جانب أردوغان وبوتين، كل من رؤساء بيلاروسيا، والجبل الأسود، وصربيا، وتركمانستان، وطاجكستان، وعدد كبير من المسؤولين الأوروبيين.

وتستمر الألعاب الأولمبية الأوروبية 17 يومًا، بمشاركة 6 آلاف رياضي، من 50 دولة، يتنافسون في 20 لعبة رياضية مختلفة، ويتابع الألعاب ألف و500 صحفي، بينهم 800 صحفي أجنبي.

وكان اتحاد اللجان الأولمبية الأوروبية، اتخذ قرار إطلاق البطولة الجديدة، في الجمعية العمومية الـ41 للاتحاد، التي عقدت في 8 كانون الأول/ديسمبر 2012، ومن المقرر تنظيمها مرة واحدة كل أربع سنوات.

aa - tccb