أردوغان: الذين يحاولون النيل من عزيمتنا، أقول لهم بأن منصب الرئاسة لن يكون محطة استراحة لنا أبدا



أردوغان : بانتخاب الشعب التركي لرئيس جمهوريته ولرئيس حكومته، دخلت تركيا في نقطة تحول كبيرة، كلا الشخصين سوف ينطلقان من أجل خدمة تركيا الحديثة، وسيقفان أمام التهديدات وأمام المؤامرات التي تحاك ضد تركيا، دولةً وشعباً، وهنا أريد ان انوه إلى بعض النقط الهامة، عندما إنتُخبت رئيسا لبلدية إسطنبول في عام 1994، خدمت هذه المدينة من شمالها إلى جنوبها من شرقها إلى غربها، لم أخدم فقط من إنتخبني، ولكن خدمت جميع المواطنين الذين يعيشون في اسطنبول، وكذلك سأفعل في منصب الرئاسة التركية، سأكون ممثلا لجميع أفراد الشعب التركي، سواءا إنتخبوني أم لم ينتخبوني، سواءا أعطوني أصواتهم أم لم يعطوني أصواتهم، في منصب الرئاسة لن أكون ممثلا لحزب العدالة والتنمية فقط، وإنما سوف أكون ممثلا لجميع أفراد الشعب التركي، وظيفتنا ومهمتنا هي خدمة 77 مليون مواطن تركي، وظيفتنا هي خدمة إقتصاد تركيا، وظيفتنا هي انضمام تركيا إلى الإتحاد الأوروبي، سوف نبذل قصارى جهدنا من أجل نمو وتطور تركيا في جميع الأصعدة، والوصول بها إلى أعلى المراتب، إلى الآن لم نركع ولن نركع لجميع القوى الداخلية والخارجية التي تحاول النيل من عزيمتنا، وحبك المؤامرات ووضع المشاكل والعراقيل في طريقنا، نحن نقول لهم بأن منصب الرئاسة لن يكون فترة إستراحة لنا أبدا ، ولن يكون مقاما بروتوكوليا فقط، سوف نستمر في طريقنا، وسنقف بوجه جميع القوى الداخلية والخارجية، وعلى رأسها الكيان الموازي، لن نركع لهذه القوى التي تحاول النيل من عزيمتنا، سنكون لهم بالمرصاد ولن نسمح لهم بتحقيق أهدافهم ومؤامراتهم، ندعو الله عز وجل أن يساعدنا من أجل الإستمرار في تطبيق جميع مشاريعنا وخططنا، وإحلال السلام الداخلي، ووضع جسور الأخوة والمحبة والصداقة بين جميع أفراد وطوائف الشعب التركي، هذا هو مستقبل تركيا الجديدة

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 1-7-2014