أردوغان يقيم مأدبة إفطار على شرف علماء تركيا بالقصر الرئاسي في العاصمة أنقرة



وشارك في مأدبة الإفطار بالقصر الرئاسي في العاصمة أنقرة كل من رئيس الشؤون الدينية الأستاذ الدكتور محمد غورمَز، ورئيس مركز الدراسات الإسلامية (İSAM) الأستاذ الدكتور رشيد كوجوك، ورؤساء الشؤون الدينية السابقون الأستاذ الدكتور علي برداق أوغلو والأستاذ الدكتور مصطفى سعيد يازجي أوغلو والدكتور طيار ألطي قولاج ولطفي دوغان والأستاذ الدكتور سليمان أتش، ورئيس المجلس الأعلى الدكتور حسين قايا بينار، ونواب رئاسة الشؤون الدينية الأستاذ الدكتور محمد أمين أوز أفشار، والأستاذ الدكتور حسن كامل يلماز، والدكتور أكرم كلش، ورئيس جامعة 29 مايس الأستاذ الدكتور إبراهيم كافي دونماز، وعميد كلية الحقوق في جامعة ميديبول إسطنبول الأستاذ الدكتور محمد عاكف أيدين، وعميد كلية إلهيات مرمرة الأستاذ الدكتور علي كوسة، وعميد كلية إليهيات جامعة إسطنبول الأستاذ الدكتور مرتضى بدر، وعضو الهيئة التعليمية المتقاعد الأستاذ الدكتور محمد سعيد خطيب أوغلو، وعميد كلية إلهيات جامعة أنقرة الأستاذ الدكتور إسماعيل حقي أونال، ومفتي إسطنبول الأستاذ الدكتور محمد أمين أي ومفتي إزمير الأستاذ الدكتور رمضان موصلو، ومفتي قونية الأستاذ الدكتور علي أق بينار، ومفتي وان نعمة الله أرواس، ومفتي ديار بكر برهان إيشليان، ونائب رئيس الشؤون الدينية الأسبق نجم الدين نورساجان، ومصطفى دميرقان.




نفت رئاسة الجمهورية التركية مزاعم نشرتها غرفة المهندسين المعماريين بأن "ثمن الطاولة التي اجتمع عليها الرئيس رجب طيب أردوغان ورئيس الشؤون الدينية محمد غورماز خلال حفل إفطار قبل عدة أيام، 90 ألف دولار".

ونشر القصر الرئاسي التركي، مقطعًا مصورًا، لمدة دقيقة واحدة، يُظهر حقيقة الطاولة المستديرة، التي اجتمع حولها قبل أيام، أردوغان وغورماز في حفل إفطار جماعي.

وكانت غرفة المهندسين المعماريين التركية، نشرت ادعاءات أنَّ ثمن الطاولة التي جمعت أردوغان وغورماز، 240 ألف ليرة تركية (حوالي 90 ألف دولار)، وسعر الطاولة مع الأواني والأطباق المستخدمة فوقها مليون ليرة تركية (نحو 373 ألف دولار).

وكان أردوغان قد رد على هذه الادعاءات في وقت سابق مبينًا "أنَّ سعر الطاولة ما يقارب من 5 آلاف ليرة تركية (نحو 1865 دولار)، شاملة الضرائب.

 وتطرق رئيس الجمهورية أردوغان إلى الإدعاءات القائلة بوجود ترف في نفقات القصر الجمهوري مؤكداً على كون مثل هذه الإدعاءات مجرد أكاذيب و إفتراءات و أضاف أنهم سيحيلون هذا الموضوع إلى القضاء.